أخبار تركيا

أجندة ماكرون المناهضة للمسلمين أثمرت

[ad_1]

قال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، إن “أجندة الرئيس ماكرون المناهضة للمسلمين تؤتي ثمارها!”، مشيراً إلى أن “شارلي إيبدو نشرت للتو سلسلة من الرسوم الكاريكاتيرية المليئة بالصور الحقيرة للرئيس أردوغان. نحن نُدين هذا العمل المثير للاشمئزاز”.

ألطون: التحريض والتصريحات العنصرية المعادية للمسلمين والأجانب وللسامية لن تكون قادرة على استفزازنا للردّ بالمثل.
ألطون: التحريض والتصريحات العنصرية المعادية للمسلمين والأجانب وللسامية لن تكون قادرة على استفزازنا للردّ بالمثل.
(AA)

ندّد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون الثلاثاء، برسوم كاريكاتيرية نشرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية أساءت للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ألطون في سلسلة تغريدات على تويتر، إن “أجندة الرئيس الفرنسي ماكرون المناهضة للمسلمين تؤتي ثمارها!”، مشيراً إلى أن “شارلي إيبدو نشرت للتو سلسلة من الرسوم الكاريكاتيرية المليئة بالصور الحقيرة للرئيس أردوغان. نحن نُدين هذا العمل المثير للاشمئزاز”.

وأضاف ألطون: “أوضحنا موقفنا بأننا نعارض أي عنف ضد المدنيين وأي عمل إرهابي باسم الإسلام، ومع ذلك لن نظلّ صامتين أمام الهجمات المثيرة للاشمئزاز على ثقافتنا وديننا أياً كان مصدرها”.

ووصف الرئيس أردوغان بأنه “أكبر قائد إنساني في الذاكرة الحديثة عبر احتضانه ملايين اللاجئين حول العالم”، مشيراً إلى أن “أولئك الذين لم يحرّكوا ساكناً لمساعدة النساء والأطفال والمعاقين يستهدفونه الآن ببذاءة”.

واعتبر ألطون “التحريض والتصريحات العنصرية المعادية للمسلمين والأجانب وللسامية لن تكون قادرة على استفزازنا للردّ بالمثل”.

وأكد المسؤول التركي أن “هذه الأنواع من الهجمات غير المسؤولة وغير المنطقية على ثقافتنا لن تؤدّي إلا إلى زيادة العنصرية والتمييز”، داعياً “جميع أصدقائنا الأوروبيين العقلاء إلى مقاومة هذا النوع من العنصرية والعقم الفكري والخطاب غير المتحضر”.

والاثنين دعا الرئيس التركي شعب بلاده إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، على خلفية دعوات فرنسية لمقاطعة المنتجات التركية.

ووجه الرئيس أردوغان دعوة إلى زعماء العالم كافة، للوقوف إلى جانب المسلمين المظلومين في فرنسا. وأشار إلى أن التهجم على الإسلام والمسلمين “بدأ بتشجيع من زعيم فرنسا (ماكرون) المحتاج إلى علاج عقلي”.

وتابع قائلاً: “العداء للإسلام والمسلمين أصبح سياسة مدعومة على مستوى الرؤساء في بعض الدول الأوروبية”.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية نشر صور ورسوم تشكّل تطاولًا بحق النبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال ماكرون في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتيرية (المسيئة للإسلام)”، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقَت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر: TRT عربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى