أخبار تركيا

الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم وبطريرك القدس يدينان الإساءة للإسلام

أدانت الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، الإساءة إلى الأديان، بالإضافة إلى إدانة بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، ثيوفيلوس الثالث، الإساءة إلى الدين الإسلامي والنبي محمد، معرباً عن قلقه من حالة الاستقطاب الناتجة عن مجريات الأمور في فرنسا.

الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم وبطريرك القدس يدينان الإساءة للأديان
الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم وبطريرك القدس يدينان الإساءة للأديان
(Reuters)

أدانت الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، الإساءة إلى الأديان، كما أدان بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، ثيوفيلوس الثالث، الإساءة إلى الدين الإسلامي والنبي الكريم محمد، معرباً عن قلقه من حالة الاستقطاب الناتجة عن مجريات الأمور في فرنسا.

وقالت الكنيسة
الكلدانية في العراق والعالم إنها تدين الإساءة إلى الأديان، داعية إلى الإبقاء
على الأديان كمصدر للمحبة والسلام وبناء الثقة بين الناس.

والكنيسة الكلدانية الكاثوليكية هي كنيسة شرقية مركزها في بغداد، وتتبع المذهب الروماني الكاثوليكي.

وقال
الكاردينال مار لويس رافائيل ساكو، بطريرك الكنيسة،
في بيان: “كلنا رجاء أن تبقى الأديان مصدر بركة ومحبة،
وسلام وتعاون وبناء الثقة بين الناس، وليس مصدراً للأصولية وبثّ الكراهية والعنف
والإقصاء”.

وأعرب ساكو عن
ثقته “بحكمة المرجعيات الدينية في قيادة الأخوَّة والتنوع، ومواجهة أي تحديات
تهدد العيش المشترك والنسيج الوطني في البلاد”.

بدوره أدان بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن ثيوفيلوس الثالث، الإساءة إلى الدين الإسلامي والنبي محمد صلى الله على وسلم، معرباً عن قلقه من حالة الاستقطاب الناتجة عن مجريات الأمور في فرنسا.

وقال البطريك ثيوفيلوس، في بيان مساء الثلاثاء، إنه يستنكر “تسلسل الأحداث المؤسفة في فرنسا الذي انطلق من خلال الإساءة المرفوضة إلى الدين الإسلامي ومقام الرسول الكريم محمد، وما تبع ذلك من ارتكاب طالب جريمة قتل مدرس على خلفية الإساءة، تبعها جرائم استهدفت المسلمين الأبرياء”.

وأضاف أنه يراقب “بعين القلق حالة الاستقطاب الناتجة عن مجريات الأمور في فرنسا”.

وشدّد البيان على “إدانة البطريك ثيوفيلوس الإساءة إلى الدين الإسلامي بنفس قوة إدانته بحال أصابت الإساءة أياً من الديانات السماوية”.

وشهدت فرنسا
خلال الأيام الماضية نشر صور ورسوم كاريكاتيرية على واجهات بعض المباني، مسيئة
للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلام.

وفي 21
أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده لن
تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتيرية”، مما ضاعف موجة الغضب في العالم
الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى