أخبار تركيا

الجزائر.. تواصل فرز الأصوات في استفتاء تعديل الدستور

من المنتظر أن يعلن رئيس السلطة العليا للانتخابات في الجزائر النتيجة الاثنين، بينما تتواصل في الجزائر، منذ مساء الأحد، عملية فرز الأصوات، إثر إغلاق مراكز التصويت في استفتاء على مشروع لتعديل الدستور.

تواصل عملية فرز الأصوات إثر إغلاق مراكز التصويت في استفتاء على مشروع لتعديل الدستور الجزائري
تواصل عملية فرز الأصوات إثر إغلاق مراكز التصويت في استفتاء على مشروع لتعديل الدستور الجزائري
(AA)

تتواصل في الجزائر، منذ مساء الأحد، عملية فرز الأصوات، إثر إغلاق مراكز التصويت في استفتاء على مشروع لتعديل الدستور.

وطرح الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، هذا التعديل باعتباره “حجر الأساس” لجمهورية جديدة، بينما ترفضه قوى معارضة؛ بدعوى أنه غير توافقي ويهدد هوية البلاد.

واستمر التصويت بين الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي والسابعة مساء، ثم بدأ فرز الأصوات، بحسب تقارير إعلامية محلية. وأفادت هذه التقارير بأن رئيس السلطة العليا للانتخابات، محمد شرفي، سيعلن النتيجة الاثنين.

وكان يحق لأكثر من 24 مليون ناخب الاقتراع، عبر ما يزيد عن 60 ألف مكتب تصويت.

وبدأ البدو الرحل في المناطق الصحراوية، التصويت، الخميس، ثم شرع أفراد الجاليات الجزائرية بالخارج، في التصويت، السبت، عبر المراكز الدبلوماسية.

وبلغت آخر نسبة مشاركة أعلنتها سلطة الانتخابات 13.03% عند الثانية ظهراً.

وتباين الإقبال من محافظة إلى أخرى، وسُجلت أضعف مشاركة بمحافظة منطقة القبائل شرق العاصمة.

وذكرت إذاعة محافظة بجاية الواقعة شرق العاصمة أن مراكز التصويت أغلقت أبوابها منتصف النهار لغياب الناخبين، وأن التصويت أُجري في بلدتين فقط من بين 52 بالمحافظة.

ونقلت الإذاعة عن سلطة الانتخابات في المحافظة أن نسبة المشاركة بلغت 0.28% فقط.

وتكرر الوضع في محافظة تيزي وزو شرق العاصمة، حيث أعلن مكتب سلطة الانتخابات أن 4 بلديات فقط أُجري بها الاقتراع من بين 67.

وهذه المناطق هي معاقل لحزبي “جبهة القوى الاشتراكية” و”التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية”، وهما معارضان وقاطعا الاستفتاء؛ معتبرين أنه “محاولة لفرض خارطة طريق النظام”.

وقال رئيس سلطة الانتخابات، خلال مؤتمر صحفي، إن “عدم انطلاق العملية الانتخابية مسّ نسبة ضئيلة جداً من المكاتب، وهو لا يؤثر على السير العام للعملية، ويحدث في كل عمليات الاقتراع لأسباب عديدة”.

وأُجري الاستفتاء في ظروف استثنائية فرضتها جائحة “كورونا”، وحلول ذكرى ثورة تحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي (1830: 1962)، ووجود تبون في ألمانيا، منذ أيام، لـ”إجراء فحوصات طبية معمقة”، بحسب الرئاسة.

ونابت عن تبون في التصويت، حرمه، في مدرسة “أحمد عروة باسطاوالي” غربي العاصمة، وفق بيان للرئاسة.

ومن أبرز بنود مشروع تعديل الدستور منع الترشح للرئاسة لأكثر من فترتين (5 سنوات لكل واحدة) سواء كانتا متتاليتين أو منفصلتين.

ويشمل أيضاً تعيين رئيس الحكومة من الأغلبية البرلمانية، والسماح بمشاركة الجيش في مهام خارج الحدود، بشرط موافقة ثلثي أعضاء البرلمان.

ويقول معارضون، أغلبهم من الإسلاميين والمحافظين، إن المشروع به مواد تهدد الهوية العربية والإسلامية للبلاد.

وعقب الإدلاء بصوته، قال عبد الرزاق مقري، رئيس “حركة مجتمع السلم” أكبر حزب إسلامي، لصحفيين: “لو تجسدت الإرادة الشعبية الحقيقية في هذا الاستفتاء، فإن هذا المشروع لن يمر ديموقراطياً”. وكان الحزب قد دعا الناخبين إلى التصويت بـ”لا”.

ويتولى تبون الرئاسة منذ 19 ديسمبر/كانون الأول 2019، إثر فوزه بأول انتخابات رئاسية، في أعقاب استقالة عبد العزيز بوتفليقة من الرئاسة (1999: 2019)، في 2 أبريل/نيسان من العام نفسه، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى