أخبار تركيا

كورونا عالمياً.. ارتفاع الإصابات في أوروبا ومظاهرات عنيفة أمام تشديد القيود

تزايدت أعداد المصابين بفيروس كورونا عالمياً مع بدء الموجة الثانية من تفشي الفيروس، ما دفع الحكومات إلى تشديد إجراءات الإغلاق، التي واجهها متظاهرون بالاشتباك مع الشرطة في مدن عدة.

خضع بالإجمال 135 ألف مصاب للعلاج في 35 دولة أوروبية مقارنة بأقل من 100 ألف قبل أسبوع
خضع بالإجمال 135 ألف مصاب للعلاج في 35 دولة أوروبية مقارنة بأقل من 100 ألف قبل أسبوع
(Reuters)

مع بدء الموجة الثانية من تفشي فيروس كورونا سجل عدد الخاضعين للعلاج من الفيروس رقماً قياسياً في 14 دولة أوروبية هذا الأسبوع، الأمر الذي دفع الحكومات إلى تشديد إجراءات الإغلاق، التي وُوجهت بالاشتباك مع الشرطة في مدن عدة.

وبلغت نسبة حالات الذين يتلقون العلاج في التشيك 62 لكل 100 ألف نسمة، تليها رومانيا بـ57 وبلجيكا بـ51 وبولندا بـ39.

ويخضع بالإجمال 135 ألف مصاب للعلاج في 35 دولة أوروبية، مقارنة بأقل من 100 ألف قبل أسبوع.

وسجلت صربيا أكبر زيادة بعدد الإصابات، حيث ارتفع عدد المرضى في المستشفيات بنسبة 97%، تلتها بلجيكا بنسبة 81%، والنمسا 69%، وإيطاليا 6%، أما الدولة الوحيدة التي شهدت انخفاضاً فهي الجبل الأسود.

تشديد ومظاهرات

وأعلن وزير الدولة البريطاني مايكل غوف، الأحد، إمكانية تمديد الإغلاق العام المفروض حديثاً بالبلاد لمواجهة تفشي فيروس كورونا، إلى ما بعد 2 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال غوف في تصريحات صحفية إن “الإغلاق التام الجديد الذي سيسري في البلاد اعتباراً من الخميس، قد يستمر لفترة أطول من الأسابيع الأربعة المقررة سلفاً”، وفق صحيفة الغارديان البريطانية.

والسبت، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، تطبيق إغلاق عام ثانٍ في إنجلترا، بداية من الخميس، وحتى 2 ديسمبر/كانون الأول المقبل، تزامناً مع تصاعد معدل الإصابات بفيروس كورونا.

وسجلت بريطانيا نحو 22 ألف إصابة جديدة في الساعات الـ24 الفاصلة بين يومي الجمعة والسبت.

ومن جهة أخرى، ندّد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بسلسلة احتجاجات شابتها أعمال عنف في مدن عدّة بأنحاء البلاد ضد القيود المفروضة لكبح انتشار فيروس كورونا، بعد بدء سريان حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر.

وتصدت شرطة مكافحة الشغب لعشرات المحتجين الذين أضرموا النار في صناديق قمامة بطريق رئيسي في مدريد، كما رشق محتجون الشرطة في برشلونة بالحجارة.

وفي روما، خرجت مساء السبت مظاهرات احتجاجاً على الإجراءات الجديدة التي اتخذتها الحكومة الإيطالية لاحتواء الارتفاع في عدد الإصابات، حيث ألقى المتظاهرون الزجاجات والحجارة على رجال الأمن خلال اشتباكات بين الجانبين.

وفي مدينة بولونيا شمال شرق إيطاليا، تظاهر بضع مئات من الأشخاص، معظمهم من الشباب وبينهم مثيرو شغب، وأدى بعضهم التحية الفاشية.

وكانت وزارة الصحة الإيطالية قد أفادت بأن ما يقرب من واحد من كل سبعة يتلقون اختبارات المسحة، ثبتت إصابتهم بالفيروس في الأيام الأخيرة الماضية.

وتسجل إيطاليا ما يقرب من 680 ألف حالة إصابة مؤكَّدة وأكثر من 30 ألف وفاة، وهي ثاني أعلى معدل وفيات في أوروبا.

وخرجت مظاهرات تخللتها صدامات وأعمال عنف هذا الأسبوع في روما وفلورنسا وميلانو ونابولي وتورينو، حيث أوقفت الشرطة نحو 20 شخصاً.

وسجّلت البرتغال الجمعة 656 إصابة جديدة بفيروس كورونا و40 وفاة، كما خضع نحو ألفي شخص للعلاج، بينهم 275 في العناية المركّزة.

وحتى ظهيرة الأحد، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 46 مليوناً و463 ألفاً، توفي منهم مليون و201 ألف، وتعافى ما يزيد على 33 مليوناً و541 ألفاً، وفق موقع ورلد ميتر.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى