أخبار تركيا

أكثر من 1.2 مليون وفاة جرّاء كورونا وقيود جديدة تثير الغضب في أوروبا

تشهد دول أوروبية عدة مثل ألمانيا وبلجيكا موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بحياة أكثر من 1.2 مليون شخص في العالم، ففرضت قيوداً جديدة أقل صرامة من تلك التي فُرضت في الربيع، رغم اعتراض السكان بشكل متزايد.

تعد القيود الجديدة المفروضة في عدة دول أوروبية أقل صرامة من تلك التي فُرضت في الربيع لكنها تشهد اعتراضاً من السكان
تعد القيود الجديدة المفروضة في عدة دول أوروبية أقل صرامة من تلك التي فُرضت في الربيع لكنها تشهد اعتراضاً من السكان
(AFP)

تشهد دول أوروبية عدة مثل ألمانيا وبلجيكا موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بحياة أكثر من 1.2 مليون شخص في العالم، ففرضت قيوداً جديدة أقل صرامة من تلك التي فُرضت في الربيع، على الرغم من اعتراض السكان بشكل متزايد.

ولا يستثني الوباء أحداً، فقد أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مساء الأحد، أنه وضع نفسه في الحجر الصحي جرّاء مخالطته شخصاً أظهرَ نتيجةً إيجابيّة لفحص كورونا.

وحتى الآن سُجّلت 1.200.042 وفاة من أصل 46.452.818 إصابة في العالم، وفق تعداد أعدّته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية صباح الاثنين.

وإذ سُجّلت وفاة من كل خمس وفيات في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضرراً في العالم مع 230.996 وفاة من بين 9.207.364 إصابة، تُعدّ أوروبا المنطقة التي تشهد أسرع تفش للوباء حالياً.

وجراء ذلك فرضت الحكومات الأوروبية تدابير جديدة غالباً ما يعترض عليها السكان، وقد يزداد التوتر هذا الأسبوع في إيطاليا. فبحسب الصحافة المحلية، ستعلن الحكومة الاثنين عزل مدن كبيرة بدءاً من ميلانو ونابولي.

ويُعتبر هذا الرهان محفوفاً بالمخاطر بعد المواجهات التي اندلعت السبت في روما بين الشرطة ومتظاهرين غاضبين من القيود المفروضة في محاولة لاحتواء الوباء.

في إسبانيا أوقفت الشرطة ليل السبت الأحد عشرات الأشخاص كانوا يتظاهرون احتجاجاً على القيود الجديدة، في أثناء مواجهات في مدن عدة، خصوصاً في مدريد.

وطلبت منطقة استورياس في شمال إسبانيا من الحكومة السماح لها بفرض إغلاق مدة 15يوماً لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.

– القطار تباطأ

في ألمانيا ستُغلق قطاعات المطاعم والثقافة والترفيه اعتباراً من الاثنين. وستغلق الحانات والمقاهي والمطاعم وأحواض السباحة ومراكز رياضية أخرى، في حين ستُجرى منافسات المحترفين من دون جمهور. وسيُسمح للمدارس والمتاجر بإبقاء أبوابها مفتوحةً.

وحذّرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين من أن الأعياد في نهاية العام، خصوصاً عيد الميلاد، ستقتصر على الاجتماعات العائلية المحدودة.

وبدأت بلجيكا الدولة التي تسجّل عالمياً أكبر عدد من الإصابات بكوفيد-19 نسبة إلى عدد سكانها، إغلاقاً جديداً يستمرّ ستة أسابيع، إلا أنه أقلّ صرامة من ذلك الذي فُرض في الربيع.

وأصبح العمل عن بعد إلزامياً حيثما كان ممكناً، وأُغلقت كل المتاجر غير الأساسية. لكن سُمح لمحال الورود والمكتبات بإبقاء أبوابها مفتوحةً.

وأعلن المتحدث الحكومي لشؤون مكافحة الوباء الاثنين أن عدد الإصابات وعدد الأشخاص الذين يتمّ إدخالهم إلى المستشفيات “يرتفعان أكثر لكن بوتيرة أقلّ. هذا القطار الفائق السرعة يواصل تقدّمه لكن تباطأ قليلاً”.

الحكومة الفرنسية أعلنت إجراءات الإغلاق التام ابتداء من الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لتفادي الارتفاع السريع في أعداد الإصابات
الحكومة الفرنسية أعلنت إجراءات الإغلاق التام ابتداء من الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لتفادي الارتفاع السريع في أعداد الإصابات
(AFP)

في فرنسا اعتبر المجلس العلمي الذي يقدّم المشورة للحكومة في ما يخصّ الوباء، أن الموجة الثانية التي تكافحها أوروبا حالياً ليست الأخيرة على الأرجح، وثمة احتمال حصول “عدة موجات متتالية في نهاية فصل الشتاء”.

وسُجّلت نحو 46290 إصابة الأحد، أي أكثر بنحو عشرة آلاف إصابة من العدد المسجّل في اليوم السابق في فرنسا التي دخلت في إغلاق تام الجمعة.

في هذا السياق المقلق، حضّ رئيس الوزراء جان كاستيكس الفرنسيين الأحد على احترام تدابير العزل “الضرورية” للخروج من الأزمة في أسرع وقت ممكن. ولتهدئة غضب أصحاب المتاجر الصغيرة الذين يعترضون على الإغلاق مجدداً قبل بضعة أسابيع من فترة عيد الميلاد، أعلن أنه سيفرض على المتاجر الكبيرة إغلاق الأقسام التي تضمّ منتجات “غير أساسية” اعتباراً من الثلاثاء من أجل الإنصاف.

لكن العزل في فرنسا لا يزال أقل صرامة من ذلك الذي فُرض في الربيع وقد عاد 12 مليون تلميذ الاثنين إلى مدارسهم. وتخضع المؤسسات التعليمية لقيود صحية مشددة تفرض خصوصاً وضع الكمامات لجميع الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم ستّ سنوات.

وفي مواجهة “تدهور حاد للوضع”، أعلنت جنيف من جهتها أنها ستذهب أبعد من القيود الوطنية المفروضة في سويسرا، وستغلق اعتباراً من مساء الاثنين الحانات والمطاعم وكل المتاجر غير الأساسية.

وسيصبح وضع الكمامة إلزامياً أيضاً في كل مصاعد التزلّج على الجبال السويسرية طوال فترة الشتاء.

 الحكومة اليونانية أعلنت أن مدينة تيسالونيكي ثانية مدن البلاد ستخضع لعزل تام لمدة 14 يوماً اعتباراً من الثلاثاء
 الحكومة اليونانية أعلنت أن مدينة تيسالونيكي ثانية مدن البلاد ستخضع لعزل تام لمدة 14 يوماً اعتباراً من الثلاثاء
(AFP)

في اليونان أعلنت الحكومة أن مدينة تيسالونيكي ثانية مدن البلاد، ستخضع لعزل تام لمدة 14 يوماً اعتباراً من الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الحكومة: “الوضع الصحي خطير في تيسالونيكي. يجب التصرّف بشكل استباقي لتجنّب إثقال كاهل النظام الصحي”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى