صرف العملات

“جيبو خبزاتكم وتفضلوا عالغدا” .. هكذا غيّر الأسد عادات أهل الكرم في سوريا (فيديو) –

“جيبو خبزاتكم وتفضلوا عالغدا” .. هكذا غيّر الأسد عادات أهل الكرم في سوريا (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

سلطت وسائل إعلام سورية الضوء على تغير عادات السوريين بسبب نظام الأسد وممارساته التي أدت إلى تحولات كبيرة اقتصادياً ومعيشياً في سوريا.

ونشر موقع سوريا بوست، حلقة من برنامج بوستينغ، تناول حال السوريين اليوم مع أزمات المعيشة المتتالية من الخبز إلى البنزين وليس انتهاء بالمواد التموينية الأساسية.

وذكر المصدر: حال السوريين اليوم صاروا يقولوا جيبوا خبزاتكم معكم وتفضلوا ع الغدا بعد ماكانوا مثال الكرم وأهل الكرم.

الخبز في سوريا - مواقع التواصل
الخبز في سوريا – مواقع التواصل – “جيبو خبزاتكم وتفضلوا عالغدا” .. هكذا غيّر الأسد عادات أهل الكرم في سوريا (فيديو)

طوابير الانتظار

وتنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، صور يومية لمعاناة السوريين على طوابير الانتظار لساعات طويلة من أجل ربطة خبز أو لترات قليلة من الوقود أو حتى مراجعة مؤسسة خدمية.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد قد أصدرت الأسبوع الماضي ثلاثة قرارات حول أسعار الخبز في سوريا.

و تتضمن القرارات تعديل سعر مبيع الكيلو غرام الواحد من مادة الخبز المدعوم ليصبح بمبلغ/ 75/ ليرة سورية فقط بدون كيس عند بيعها للمستهلك.

وحدد القرار سعر الربطة بمائة ليرة سورية معبأة بكيس نايلون، وذلك عند البيع للمعتمدين والمستهلكين من منفذ البيع بالمخبز.

اللجنة الاقتصادية

ويأتي القرار حسب الوزارة بناء على توصية من اللجنة الاقتصادية ونظراً للظروف التي تمر بها سوريا من صـ.عـ.وبات توفير المواد الأساسية للمواطن السوري حسب الوزارة.

وكان مدير مخابز دمشق التابع للنظام، قد دافع في لقائه مع إحدى الإذاعات المحلية، عن الأقفاص الحديدية أمام أفران ابن العميد، قائلاً إن هدفها تنظيم الدور والفصل بين الرجال والنساء وقوات الأمن.

وانتـ.قـ.دت صحيفة “تشرين” التابعة للنظام، تصريحات المدير وأخذت منه إيضاحات سريعة بحسب وصفها، بعدما كان يتـ.هـ.رب في السابق من الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام.

توضيحات مدير أفران دمشق

المدير الذي يدعى نائل اسمندر، أوضح بأن مهمته لا تقتضي تنـ.ظـ.يم وقوف الناس، وإنما هي مسؤولية الشرطة والتموين والمحافظة والشؤون الاجتماعية والعمل.

و نوه المدير إلى أنهم وضعوا رسومات على الأرض من أجل التباعد فيما بين الناس ولكنهم لم يلتزموا بها حسب قوله.

وعبّرت الصحيفة عن تفاجئها من إجابة مدير المخابز بأنهم ليسوا مسؤولين عن جودة الخبز، وأن المسؤولية تتحملها نوعية الطحين والخميرة بالدرجة الأولى.

وتشهد مناطق سيطرة النظام منذ أشهر أز مـة خبز كبيرة وفي ازدياد، بسبب حالات الفساد المنتشرة بين عائلة الأسد وكبار مسؤوليه بشكل علني وتحكمهم بكل تفاصيل المعيشة.




المصدر

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى