أخبار سوريا

لمّع صورة آل الأسد وأنكر مجزرة الكيماوي.. وفاة الصحافي البريطاني “روبرت فيسك”

جسر:متابعات:

توفي  الصحافي البريطاني ، وأشهر المراسلين الأجانب وصديق بشار الأسد، روبرت فيسك،  عن عمر ناهز الـ74 عاماً.
ويعد فيسك واحداً من أكثر المراسلين البريطانيين الأجانب إثارة للجدل في العصر الحديث، خصوصاً في الشرق الأوسط. فإلى جانب موقفه المؤيد للشعب الفلسطيني وحقوقه، يُعرف بأنه من الصحافيين المنخرطين في تلميع صورة خافظ الأسد، كما انه انحاز الى بشار الأسد منذ العام 2012 في ذروة الثورة السورية.
وتقول تقارير صحفية أن الصحفي روبرت فيسك هو الصحفي الوحيد الذي سمح له حافظ الأسد بالدخول إلى مدينة حماة، عقب المجزرة التي حدثت بحق أهلها في ثمانينات القرن الماضي، وقد قرر فيسك بعدها أن يدافع عن جرائم آل الأسد منذ ذلك الحين، فوقف مع بشار الأسد وأنكر مجزرة الكيماوي الشهيرة التي استخدم خلالها نظام الأسد أسلحة محرمة دولياً بقصفه غوطة دمشق الشرقية.
وغطى فيسك خلال مسيرته حرب ايرلندا، وأزمة البرتغال في النصف الأول من السبعينيات، قبل أن ينتقل الى بيروت في العام 1976 وتغطية الحرب الأهلية اللبنانية، فضلاً عن تغطية الغزو الروسي لأفغانستان، والثورة الإيرانية، والحرب الإيرانية العراقية،وكان فيسك أحد المراسلين الغربيين القلائل الذين أجروا مقابلة مع أسامة بن لادن، وهو ما فعله ثلاث مرات في التسعينيات.

 

The post لمّع صورة آل الأسد وأنكر مجزرة الكيماوي.. وفاة الصحافي البريطاني “روبرت فيسك” appeared first on صحيفة جسر.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى