أخبار تركيا

يكفي الولايات المتحدة ما شهدته من فوضى

أظهرت نتائج استطلاع جديد تقدم ترمب في عديد من الولايات المتأرجحة على منافسه جو بايدن، في حين صرّح بايدن أن بلاده اكتفت بما شهدته من فوضى خلال رئاسة ترمب.

نتائج الاستطلاع الجديد تظهر تقدم ترمب في العديد من الولايات المتأرجحة 
نتائج الاستطلاع الجديد تظهر تقدم ترمب في العديد من الولايات المتأرجحة 

(AA)

أظهر استطلاع جديد أجرته شركة Trafalgar Grup التي توقعت فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في انتخابات 2016، تقدمه في ولايات مهمة على منافسه الديمقراطي جو بايدن عشية الانتخابات الرئاسية المرتقبة الثلاثاء.

ومع بدء العد التنازلي للانتخابات توجهت الأنظار إلى نتائج استطلاعات الرأي، التي تدور علامات استفهام حول مدى مصداقيتها لدى الشارع الأمريكي.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الجديد للشركة تقدم ترمب في عديد من الولايات المتأرجحة على وجه الخصوص.

وقالت الشركة إن الرئيس ترمب ما يزال لديه حظ في الفوز، بخلاف نتائج الاستطلاعات العامة.

وبموجب استطلاع Trafalgar فإن ترمب يتقدم على بايدن بـ2.7 نقطة في فلوريدا و0.8 في بنسلفانيا، و2.5 في ميشيغان، و2.1 في كارولينا الشمالية، و2.5 في أريزونا.

في حين يتقدم بايدن على ترمب في ويسكونسن بـ1.3، و3.2 في مينيسوتا، اللتين تعدان من الولايات المتأرجحة الهامة أيضاً.

ووفق المعدل الوسطي لكل الاستطلاعات على الصعيد الوطني، يتقدم بايدن على ترمب بـ6.5 نقاط، بحسب موقع Real Clear Politics للتحليل السياسي.

يشار إلى أن شركة Trafalgar Grup كانت توقعت فوز ترمب أمام منافسته هيلاري كلينتون في انتخابات 2016، في حين كانت معظم شركات الاستطلاع الأخرى ترجح وبقوة فوز كلينتون.

وتعد التحديات التي تواجه الانتخابات الرئاسية هذا العام أخطر بكثير من مثيلاتها في السنوات الماضية، على خلفية مسألة زيادة عدد المصوتين عبر البريد، وأزمة تفشي كورونا، فضلاً عن مقتل جورج فلويد، والتظاهرات الحاشدة التي أعقبت ذلك.

بايدن: أمريكا اكتفت بما شهدته من فوضى

اعتبر المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية جو بايدن خلال تجمع الاثنين في أوهايو، عشية الانتخابات، أن الولايات المتحدة “اكتفت بما شهدته من فوضى” خلال رئاسة دونالد ترمب.

وقال بايدن في اليوم الأخير من الحملة الانتخابية: “شبعنا من الفوضى. شبعنا من التغريدات، من الغضب، من الكراهية، من الفشل وانعدام المسؤولية”، مضيفاً: “حان الوقت ليحزم دونالد ترمب حقائبه ويعود إلى منزله”.

النظام الانتخابي في الولايات المتحدة

يشار إلى أنه ليس الحائز على أكثر الأصوات يصبح رئيساً في الولايات المتحدة بل الذي يحصل على أصوات 270 مندوباً في المجمع الانتخابي.

فليس بالضرورة أن يصبح الحائز على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات رئيساً في الولايات المتحدة، بل الحاصل على تأييد نصف العدد الكلي للمندوبين، أي في هذه الحالة 270 صوتاً من أصل 538 إجمالي عدد المندوبين.

وفي معظم الولايات عندما يفوز المرشح بالتصويت الشعبي، فإنه يحصل على أصوات جميع مندوبي تلك الولاية.

ففي الانتخابات الأخيرة حصل ترمب على تأييد 304 مندوبين، على الرغم من تقدم منافسته هيلاري كلينتون عليه بأكثر من نحو 3 ملايين صوت.

ويتكون المجمع الانتخابي من مجموع عدد ممثلي كل ولاية في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، وهو العدد المخصص لتمثيل كل ولاية في مجلس الشيوخ، ويخصص عدد الممثلين بمجلس النواب استناداً إلى عدد سكان الولاية.

وعلى الرغم من أن واشنطن غير ممثلة في الكونغرس (بغرفتيه الشيوخ والنواب)، فإن الدستور الأمريكي خصص لها 3 مندوبين في المجمع الانتخابي.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى