أخبار تركيا

القطاع الصناعي التركي يحطم رقماً قياسياً في قيمة الصادرات الشهرية

حطم القطاع الصناعي التركي رقماً قياسياً في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إذ بلغ 13.3 مليار دولار، وهو أعلى رقم شهري للتصدير في تاريخ البلاد.

تركيا تحقق أعلى رقم شهري للصادرات التركية في تاريخ البلاد في شهر أكتوبر/تشرين الأول 
تركيا تحقق أعلى رقم شهري للصادرات التركية في تاريخ البلاد في شهر أكتوبر/تشرين الأول 
(AA)

سجل القطاع الصناعي في تركيا أعلى رقم شهري للتصدير في تاريخ البلاد، بلغ 13.3 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول الماضي برغم العديد من التحديات، وفقاً لمسح بيانات مجلس المصدرين الأتراك.

وبدأ القطاع الصناعي في تركيا العام الجاري بشكل جيد، إذ حقق خلال شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين صادرات بقيمة 11.1 مليار دولار، ومع بداية تفشي كورونا في مارس/آذار تراجعت الصادرات إلى 10 مليارا ت دولار.

وانخفضت صادرات الصناعة إلى أدنى مستوى لها منذ مايو/أيار 2009، إذ بلغت 6.2 مليارات دولار في أبريل/نيسان الماضي، عندما تم تشديد الإجراءات والتدابير الاحترازية لمنع تفشي وباء كورونا.

وسجلت صادرات القطاع الصناعي التي استمرت في الارتفاع منذ ذلك الحين 7.1 مليارات دولار في مايو/أيار، و 10.2 مليارات في يونيو/حزيران و11.5 ملياراً في يوليو/تموز.

وحققت مبيعات القطاع الخارجية، التي انخفضت إلى ما دون 10 مليارات دولار مرة أخرى في أغسطس/آب ، 12.3 مليار دولار في سبتمبر/أيلول، في حين سجلت أعلى رقم تصدير شهري في التاريخ بقيمة 13.3 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول.

والقطاع الصناعي، الذي سجل رقماً قياسياً تاريخياً مع صادرات بلغت 138.2 مليار دولار في العام الماضي، من المتوقع أن يكون محدود الخسائر في فترة وباء فيروس كورونا، إذا استمر بنفس الأداء خلال الشهرين المتبقيين من العام.

ويؤكد مؤشر الإنتاج الصناعي، ونسبة مرافق الصناعات التحويلية، وبيانات مؤشر مديري المنتجات الصناعية للمنظمة الدولية للتوحيد القياسي في تركيا، الأداء الإيجابي للقطاع، في حين أن المؤشر الصناعي في البورصة كان في اتجاه تصاعدي منذ مارس/آذار وسجل أرباحاً بنسبة 24.2 في المئة في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام.

ومن أهم العوامل المؤثرة إيجابياً في القطاع الصناعي دعم قطاع السيارات بـ 18.3 مليار ليرة، وإصدار 911 شهادة تحفيز.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى