أخبار تركيا

ترهونة.. العثور على 112 جثة في مقابر جماعية خلال خمسة أشهر

صرح لطفي توفيق مدير الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين، أنه “قد عُثر على 112 جثة، في مقابر جماعية”. جاء ذلك عقب إعلان وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، العثور على جثة مبروك خلف مدير مكتب المعلومات والمتابعة السابق بوزارته في مقبرة جماعية.

 تتواصل عمليات البحث عن المقابر في ترهونة والتي نتج عنها العثور على جثث مختلفة لرجال ونساء
 تتواصل عمليات البحث عن المقابر في ترهونة والتي نتج عنها العثور على جثث مختلفة لرجال ونساء
(AA)

بلغت حصيلة الجثث التي عُثر عليها في
مقابر جماعية بمنطقة الربط في مدينة ترهونة الليبية جنوبي العاصمة طرابلس، 112
جثة، منذ انطلاق عمليات البحث في حزيران/يونيو الماضي.

ومنذ حزيران الماضي، تتواصل عمليات
البحث عن المقابر، والتي نتج عنها العثور على جثث مختلفة لرجال ونساء، في مشاهد مريعة
كشفت فظاعة جرائم مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر في ليبيا.

وصرح لطفي توفيق
مدير الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين (حكومية)، لوكالة الأناضول قائلاً: “عثرنا حتى الآن
على 112 جثة، موزعة على مساحة كبيرة في منطقة الربط، وسبق أن اكتشفنا 14 جثة في 5
مقابر جماعية الخميس، و3 جثث أخرى في الموقع رقم 5 لاحقاً”.

وأشار توفيق إلى أنه رغم عدم استكمال
عمليات التثبت من هويات الجثث المكتشفة، إلا أنه يمكن القول إن معظم الجثث وُجدت
بملابس مدنية.

وأضاف أنه جرى التعرف على العديد من جثث
النساء، قائلاً، “في أعمال البحث السابقة وجدنا مقبرة جماعية فيها 4 نساء، وفي
مقبرة جماعية أخرى وجدنا 8 جثث دفنت معاً، بينها 3 جثث لنساء”.

وأشار توفيق إلى تلقيهم معلومات مختلفة
بوجود مقابر جماعية في 16 نقطة في ترهونة.

وأردف: “استكملنا أعمال البحث في 6
نقاط محددة سابقاً، وستواصل فرقنا أعمال البحث في بقية النقاط وفقاً لما وصلنا من
معلومات عن مواقع المقابر”.

والسبت، أعلن وزير الداخلية الليبي
فتحي باشاغا، العثور على جثة مبروك خلف مدير مكتب المعلومات والمتابعة السابق
بوزارته في مقبرة جماعية بمدينة ترهونة.

وحسب مصادر ليبية رسمية، ارتكبت مليشيا
حفتر، وقوات موالية لها، على رأسها مليشيا اللواء التاسع (الكانيات)، جرائم حرب،
وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية، خلال الفترة من أبريل/نيسان 2019، حتى يونيو/
حزيران 2020، خاصة في مدينة ترهونة وجنوب طرابلس.

ومنذ سنوات، يعاني البلد الغني بالنفط
صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر، الحكومة الليبية،
المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب
دمار مادي هائل.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى