أخبار تركيا

أبناء المهاجرين الأتراك وراء لقاح كورونا الجديد لشركة فايزر

قالت شركة فايزر وشريكتها الألمانية بيونتيك إن لقاحهما التجريبي فعال بنسبة 90% في الوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19)، لكن وراء إنتاج هذا اللقاح يوجد “فريق أحلام” من أبناء المهاجرين الأتراك في ألمانيا.

الرئيس التنفيذي لشركة بيون تيتش الألمانية أوغور شاهين وزوجته من بين أغنى 100 ألماني
الرئيس التنفيذي لشركة بيون تيتش الألمانية أوغور شاهين وزوجته من بين أغنى 100 ألماني
(Reuters)

أعلنت شركتا فايزر وبيونتيك الألمانية أن اللقاح الذي طورتاه فعال بنسبة 90% في الوقاية من عدوى كوفيد-19 في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

جاء الإعلان، الاثنين، في وقت أجبرت فيه حالات الإصابة المتزايدة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ملايين الأشخاص على العودة إلى حالة الإغلاق، ممّا تسبب في مزيد من الضرر للعديد من الاقتصادات المتدهورة حول العالم.

لكن أسواق الأسهم الأوروبية وأسعار النفط قفزت فور الإعلان عن فاعلية اللقاح الجديد.

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي خسر الانتخابات أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، علق على الإعلان واصفاً إياه بـ”الخبر السار”.

أما المرشح الديمقراطي الفائز في الانتخابات جو بايدن فرحب بالإعلان، لكنه قال إنه لا يغير الواقع في المرحلة الراهنة، وهو أن الكمامات والتباعد والتدابير الصحية الأخرى ضرورية حتى عام 2021.

وأوضحت الشركتان أنهما تتوقعان توفير ما يصل إلى 50 مليون جرعة لقاح على مستوى العالم في عام 2020، وما يصل إلى 1.3 مليار جرعة في عام 2021.

وقال ألبرت بورلا، رئيس شركة فايزر ومديرها التنفيذي، في بيان: “المجموعة الأولى من نتائج تجربة لقاح المرحلة الثالثة من كوفيد-19 توفر الدليل الأولي على قدرة لقاحنا على الوقاية من الفيروس”.

وأضاف: “نحن نقترب خطوة مهمة من تزويد الناس في جميع أنحاء العالم بإنجاز هم في أمس الحاجة إليه، للمساعدة في إنهاء هذه الأزمة الصحية العالمية”.

رؤساء بيونتيك أبناء المهاجرين الأتراك

أنباء نجاح هذا اللقاح الجديد وراءها قصة نجاح لزوجين يقفان وراء شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتيك التي تعمل في مجال تطوير المناعة ضد السرطان.

من خلفية بسيطة، باعتباره ابن مهاجر تركي يعمل في مصنع فورد في كولونيا، أصبح الرئيس التنفيذي لشركة بيونتيك الألمانية، أوغور شاهين (55 عاماً)، من بين أغنى 100 ألماني، إلى جانب زوجته وزميلته عضوة مجلس الإدارة أوزلم توريتشي (53 عاماً).

القيمة السوقية لشركة بيونتيك المدرجة في بورصة ناسداك، والتي شارك الزوجان في تأسيسها، ارتفعت إلى 21 مليار دولار اعتباراً من إغلاق الجمعة، بعد أن كانت 4.6 مليارات دولار قبل عام، وذلك مع استعداد الشركة للعب دور رئيسي في التحصين الشامل ضد فيروس كورونا.

ماتياس كروماير عضو مجلس إدارة شركة رأس المال الاستثماري MIG AG ، التي تدعم صناديقها بيونتيك منذ إنشائها في عام 2008، قال: “على الرغم من إنجازاته، لم يتغير شاهين أبداً من كونه متواضعاً وأنيقاً بشكل لا يصدق”.

وأضاف: أن “شاهين عادة ما يسير في اجتماعات العمل وهو يرتدي الجينز، ويحمل معه خوذة الدراجة المميزة وحقيبة الظهر”.

شاهين سعى بإصرار لتحقيق حلم طفولته في دراسة الطب وأن يصبح طبيباً، وعمل في المستشفيات التعليمية في كولونيا، ومدينة هومبورغ جنوب غربي ألمانيا، حيث التقى بزوجته توريتشي خلال مسيرته الأكاديمية.

البحث الطبي وعلم الأورام.. شغف مشترك

توريتشي هي ابنة طبيب تركي هاجر إلى ألمانيا، قالت في مقابلة إعلامية إنه حتى في يوم زفافهما خصص كلاهما وقتاً للعمل في المختبر.

أخذت قصة شركة بيونتيك منعطفاً مهماً عندما صادف شاهين في يناير/كانون الثاني ورقة علمية عن تفشي فيروس كورونا الجديد في مدينة ووهان الصينية، وفوجئ بمقدار التشابه بين العمل على تطوير أدوية mRNA المضادة للسرطان، واللقاحات الفيروسية القائمة على mRNA.

قامت شركة بيونتيك بشكل عاجل بتعيين نحو 500 موظف للعمل على عدة مركّبات محتملة، ودخلت في شراكة مع عملاق الأدوية فايزر وشركة فوجن الصينية في مارس/آذار 2020.

كما صرحّ شاهين لوكالة رويترز، قبل أيام، إنه متفائل من أن تأثير التحصين للقاح سيستمر لمدة عام، رغم أن ذلك غير مؤكد بعد.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى