أخبار تركيا

تركيا تهنئ أذربيجان بتحرير “قره باغ” وتبحث مع روسيا قضية الإقليم

هنّأ وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أذربيجان، بانتصارها في إقليم قره باغ، واستعادتها أراضيها المحتلة.

احتفالات في أذربيجان بعد الانتصار بإقليم قره باغ
احتفالات في أذربيجان بعد الانتصار بإقليم قره باغ
()

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن الثلاثاء، إن إقليم “قره باغ حر الآن، قره باغ لأذربيجان”.

جاء ذلك في تغريدة على تويتر، تعليقاً على اتفاق وقف إطلاق النار الموقَّع بين أذربيجان وأرمينيا، الذي ينص على استعادة الأولى السيطرة على 3 محافظات.

وأضاف قالن قائلاً: “تركيا ستقف إلى جانب أذربيجان في الميدان وعلى طاولة المفاوضات”.

وبدوره هنّأ وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أذربيجان، بانتصارها في إقليم قره باغ، واستعادتها أراضيها المحتلة.

وأوضح في تغريدة نشرها الثلاثاء، أن أذربيجان حققت مكسباً مهماً في ميدان المعركة وعلى طاولة المفاوضات. وأضاف: “أهنئ بهذا النجاح المبارك، سنظل قلباً واحداً وشعباً واحداً مع أشقائنا الأذربيجانيين”.

كما أجرى جاوش أوغلو اتصالاً هاتفياً مع نظيره الأذربيجاني جيهون بيراموف، لتهنئته والشعب الأذربيجاني بالانتصار في قره باغ. في حين أعرب بيراموف عن امتنانه للشعب التركي لوقوفه إلى جانب أذربيجان في السراء والضراء.

في هذه الأثناء، بحث وزير الخارجية التركي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف قضية قره باغ الأذربيجانية، في اتصال هاتفي أجراه الوزيران الثلاثاء، حسب مصادر دبلوماسية في وزارة الخارجية التركية.

ويأتي الاتصال عقب إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الاثنين، توصُّل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ.

ويبدأ سريان الاتفاق اعتباراً من الساعة 00:00 بتوقيت أنقرة الثلاثاء، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

فيما أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن الاتفاق بمثابة نصر لبلاده وأن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على قبول الاتفاق مكرهاً.

وبيّن علييف أن الاتفاق ينص على استعادة بلاده السيطرة على 3 محافظات تحتلها أرمينيا، خلال فترة زمنية محددة وهي كلبجار حتى 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وأغدام حتى 20 من الشهر نفسه ولاتشين حتى 1 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

بدوره علق باشينيان على الاتفاق بقوله: “لم يكن لدي خيار إلا التوقيع عليه” و”القرار الذي اتخذته يستند إلى تقييم أشخاص على علم بالواقع العسكري على الأرض”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى