أخبار تركيا

وفد إسرائيلي يزور الخرطوم الأحد

كشفت مصادر عبرية وسودانية، الثلاثاء، أن وفداً إسرائيلياً سيزور الخرطوم الأحد، ضمن عملية التطبيع بين البلدين، وقال مصدر في مجلس السيادة السوداني: إن “الزيارة تتم بتنسيق كامل بين كل أجهزة الدولة الرسمية”، حسب ما نقلته وكالة الأناضول.

الوفد الإسرائيلي الذي سيزور السودان سيضم موظفين في مجالات مهنية معينة ولن يكون سياسياً، حسب مصادر عبرية
الوفد الإسرائيلي الذي سيزور السودان سيضم موظفين في مجالات مهنية معينة ولن يكون سياسياً، حسب مصادر عبرية
(AFP)

قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، الثلاثاء، إن “وفداً إسرائيلياً سيزور الخرطوم الأحد في إطار ترسيخ عملية تطبيع العلاقات بين البلدين”.

وأضافت: “ستكون هذه الزيارة الأولى منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الشهر الماضي موافقة السودان على تطبيع العلاقات مع إسرائيل”.

ونقلت عن مصدر إسرائيلي مطلع، لم تسمه، قوله: إن “الوفد سيضم موظفين في مجالات مهنية معينة، ولن يكون سياسياً”.

وأضاف: أن “عدد أعضاء الوفد سيكون أقل ممَّا كان في الوفد الذي زار الإمارات في سبتمبر/أيلول الماضي”.

وبينما لم يعلق السودان رسمياً على الزيارة حتى الساعة 12:00 (ت.غ)، أكد نبأ الزيارة مصدر في مجلس السيادة السوداني، قال مفضلاً عدم نشر اسمه: إن “وفداً إسرائيلياً سيزور السودان الأحد”، وإن “الزيارة تتم بتنسيق كامل بين كل أجهزة الدولة الرسمية”، حسب وكالة الأناضول،

وفي 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعلنت الخارجية السودانية الموافقة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا).

وفي 26 أكتوبر/تشرين الأول أقر رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، في مقابلة بثها التلفزيون الرسمي، بأن ملف رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية لـ”الدول الراعية للإرهاب” مرتبط بتطبيع العلاقات بين بلاده وإسرائيل.

في حين أكد وزير الخارجية السوداني المكلف، عمر قمر الدين، بتصريحات للصحفيين، في 29 من الشهر ذاته، أن الموافقة على التطبيع مع إسرائيل “مبدئية وشفهية”، وأن تأكيدها في اتفاق مرتبط بموافقة البرلمان.

وكان الرئيس ترامب أبلغ الكونغرس نيته رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وذلك في نفس اليوم الذي أعلن فيه عن موافقة الخرطوم على التطبيع مع تل أبيب.

وأُدرج السودان على القائمة عام 1993، لاستضافته آنذاك زعيم تنظيم “القاعدة” الإرهابي الراحل أسامة بن لادن.

وبات السودان البلد العربي الخامس الذي يوافق على تطبيع علاقاته مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).

وأعلنت قوى سياسية سودانية عدة رفضها القاطع للتطبيع مع إسرائيل، من بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى