أخبار تركيا

تركيا وروسيا ترسمان خريطة عالم الغد على حساب الغرب

نشرت صحيفة Le Temps السويرسرية تقريراً حول دور تركيا وروسيا في إنهاء الصراع بين أرمينيا وأذربيجان، واصفة إياهما بالـ”رابح الأكبر”، إذ إن موسكو وأنقرة تواصلان تشكيل المشهد السياسي في العالم على حساب الغرب.

الصحيفة السويسرية وصفت روسيا وتركيا بالرابح الأكبر من اتفاق وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان
الصحيفة السويسرية وصفت روسيا وتركيا بالرابح الأكبر من اتفاق وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان
(AFP)

اعتبرت صحيفة Le Temps السويسرية، أن تركيا وروسيا هما من ترسمان الآن خريطة عالم الغد، باستمرارهما في تشكيل المشهد السياسي الحالي، على حساب الغرب لاسيما الولايات المتحدة وفرنسا.

جاء ذلك في تقرير نشرته الصحيفة الخميس، بعنوان “تركيا وروسيا ترسمان عالم الغد”، في إشارة إلى دور الدولتين الكبير في إنهاء الصراع المميت بين أرمينيا وأذربيجان.

ووصفت الصحيفة تركيا وروسيا بالـ”رابح الأكبر” من وقف إطلاق النار في منطقة القوقاز”، لافتة إلى أن الدولتين تواصلان تشكيل المشهد السياسي، في الوقت الذي لا يزال دونالد ترمب ينشغل فيه بتحضير البيت الأبيض لخليفته جو بايدن.

وأضافت أن لدى قادة موسكو وأنقرة شيء واحد مشترك وهو “رفضهم المتزايد للغرب”.

وأوضحت الصحيفة قائلةً: “موسكو وأنقرة تستثمران في الأراضي التي هجرتها الانسحابات الأمريكية والاختلالات الأوروبية. تستخدمان جميع الوسائل المتاحة لتضعا نفسيهما في قلب اللعبة (السياسية)”.

وأشارت إلى أن سياسات الدولتين الآن “جعلت باختصار كلاً من فرنسا والولايات المتحدة خارج اللعبة (السياسية) مرة أخرى”.

وفي هذا السياق، نوهت الصحيفة إلى دور الدولتين في ليبيا وسوريا عبر مسار أستانا.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن موسكو وأنقرة وقعتا مذكرة لإطلاق مركز مشترك لمراقبة وقف إطلاق النار في قره باغ، وذلك في تأكيد لما أعلن عنه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد كشف أن الاتفاق يقضي بتسليم الأراضي الأذربيجانية والأجزاء غير المحررة من إقليم قره باغ للجيش الأذربيجاني، وانسحاب أرمينيا من مدينة كلبجرة حتى 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ومن مدينتي آغدام وكازاق حتى 20 من الشهر ذاته، ولاتشين في الأول من الشهر القادم.

وأوضح أيضاً أنه سيتم فتح طريق بين أذربيجان وجمهورية نخجوان ذاتية الحكم، وطريق آخر بين أرمينيا وهانكنت، وستُضمن عودة المهجّرين الأذربيجانيين إلى أراضيهم بإشراف المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين.

ولفت الرئيس التركي إلى أن قوات بلاده ستشارك في “قوة حفظ السلام” مع الجانب الروسي لمراقبة تطبيق الاتفاق.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى