أخبار تركيا

آبي أحمد يطالب متمردي “تيغراي” بالاستسلام ويعيّن رئيساً جديداً للإقليم

طالب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، المتمردين في إقليم “تيغراي” بالاستسلام خلال 3 أيام على الأكثر، فيما عيّن رئيساً جديداً للإقليم المضطرب.

تعيين رئيس جديد لإقليم تيجراي الإثيوبي المضطرب ورئيس الوزراء يدعو المتمردين للاستسلام
تعيين رئيس جديد لإقليم تيجراي الإثيوبي المضطرب ورئيس الوزراء يدعو المتمردين للاستسلام
(Reuters)

دعا رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الجمعة، المتمردين في شمال البلاد، للاستسلام خلال يومين إلى 3 أيام.

جاء ذلك في كلمة لرئيس الوزراء بثها التلفزيون الرسمي، باللغة التيغراوية، قال فيها “إن قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، محاصرة من الجبهات كافة، وباتت عاجزة عن توجيه أوامر لمقاتليها”.

ودعا أحمد أهالي تيغراي لعدم ترك أبنائها كدمى لخدمة هذه الحرب، مطالباً قوات الجبهة الشعبية بالاستسلام خلال 2-3 أيام.

وفي سياق متصل، عينت الحكومة الإثيوبية، الجمعة، رئيساً تنفيذياً لرئاسة الإدارة المؤقتة المؤلفة حديثاً لإقليم تيغراي شمالي البلاد، حيث تتواصل الاشتباكات المسلحة.

وعينت أديس أبابا، مولو نيغا رئيساً جديداً للإقليم؛ مما أنهى السيطرة المهيمنة “للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” في المنطقة، والمستمرة منذ ثلاثة عقود.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن “الرئيس التنفيذي سيوظف ويعّين رؤساء لقيادة الأجهزة التنفيذية للإقليم من الأحزاب السياسية التي تمارس نشاطها بشكل قانوني في المنطقة”.

وبدأت في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” في الإقليم.

وهيمنت الجبهة الشعبية على الحياة السياسية في إثيوبيا لنحو 3 عقود، قبل أن يصل آبي أحمد إلى السلطة عام 2018، ليصبح أول رئيس وزراء من عرقية “أورومو”.

و”أورومو” هي أكبر عرقية في إثيوبيا بنسبة 34.9% من السكان، البالغ عددهم نحو 108 ملايين نسمة، فيما تعد “تيغراي” ثالث أكبر عرقية بـ7.3%.

وانفصلت الجبهة التي تشكو من تهميش السلطات الفيدرالية عن الائتلاف الحاكم، وتحدّت آبي أحمد بإجراء انتخابات إقليمية في سبتمبر/أيلول الماضي، اعتبرتها الحكومة “غير قانونية”، في ظل قرار فيدرالي بتأجيل الانتخابات بسبب جائحة كورونا.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى