أخبار تركيا

إثيوبيا..”العفو الدولية” تكشف وقوع “مذبحة” بحق مدنيين في تيغراي

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير صدر الخميس، إن عشرات قُتلوا وربما مئات في “مذبحة” شهدتها منطقة تيغراي شمال إثيوبيا، نسبها شهود إلى قوات تدعم “جبهة تحرير شعب تيغراي”.

“العفو الدولية” قالت إن عشرات الأشخاص وربما مئات قُتلوا بأسلحة بيضاء ليلة 9 نوفمبر/تشرين الثاني
(AFP)

شهدت منطقة تيغري شمال إثيوبيا “مذبحة”، نسبها شهود إلى قوات تدعم “جبهة تحرير شعب تيغراي”، وفق ما كشفته منظمة العفو الدولية الخميس.

وجاء في تقرير للمنظمة أن “عشرات، ومن المرجح مئات، من الناس طُعنوا أو قُطّعوا حتى الموت في بلدة جنوب غرب المنطقة في ليلة 9 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقالت منظمة العفو الدولية الخميس، إن عشرات المدنيين قُتلوا في “مذبحة” شهدتها منطقة تيغراي بإثيوبيا، نسبها شهود إلى قوات تدعم “جبهة تحرير شعب تيغراي” الحاكمة في الإقليم، في ظلّ نزاعها مع الحكومة الفيدرالية.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أكد الخميس أن الجيش “حرّر” جزءاً من منطقة تيغراي خلال عمليته العسكرية المستمرة منذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني ضد سلطاتها المتمردة.

وجاء في تقرير لمنظمة العفو الدولية: “يمكن أن تؤكّد (المنظمة) اليوم… أن عشرات، ومن المرجح مئات، من الناس طُعنوا أو قُطعوا حتى الموت في بلدة ماي كاديرا جنوب غرب منطقة تيغراي الإثيوبية في ليلة 9 نوفمبر/تشرين الثاني”.

وأوضحت أنها “تحققت رقمياً من صور وفيديوهات مروّعة لجثث متناثرة في البلدة أو تُحمَل على نقّالات”.

وأضافت، نقلاً عن شهود، أن الجثث تحمل “جروحاً خطيرة يبدو أنها ناتجة عن أسلحة حادة مثل السكاكين والسواطير”.

وأفاد شهود منظمة العفو الدولية بأن الهجوم نفّذته قوى داعمة لـ”جبهة تحرير شعب تيغراي” عقب هزيمتها في مواجهة الجيش الإثيوبي، رغم أن المنظمة “لم تتمكن من تأكيد هُوية المسؤول عن عمليات القتل”.

وفي العاصمة أديس أبابا، أعلنت الحكومة الخميس أنها وقفت 242 شخصاً الأيام الأخيرة، متهمَين بـ”التآمر” لصالح “جبهة تحرير شعب تيغراي”.

ويؤكد رئيس الوزراء آبي أحمد أن العملية العسكرية في تيغراي تهدف إلى إقامة “مؤسسات شرعية” في المنطقة بدل “جبهة شعب تيغراي”، التي يتهمها بمهاجمة قاعدتين للجيش الإثيوبي في الإقليم، على الرغم من نفيها ذلك.

وذكر على صفحته في فيسبوك أن القوات الفيدرالية “حرّرت” تيغراي الغربية، وهي إحدى المناطق الإدارية الستّ في الإقليم، إلى جانب عاصمته ماكيلي وضواحيها، وسيطرت على بلدة شيرارو المجاورة لها.

واتهم أحمد الجبهة بـ”الوحشيّة”، مشيراً إلى اكتشاف “جثث جنود أُعدموا وأيديهم وأرجلهم مقيَّدة”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى