أخبار تركيا

ألمانيا.. اشتباكات بين الشرطة ومحتجين غاضبين من قيود كورونا في برلين

وقعت اشتباكات بين الشرطة الألمانية ومتظاهرين تجمّعوا قرب بوابة براندنبورغ الشهيرة في برلين، احتجاجاً على تشريعٍ جديد يسمح لحكومة المستشارة أنغيلا ميركل بفرض قيود للحد من انتشار فيروس كورونا.

الشرطة الألمانية تطلق مدافع المياه لتفريق آلاف hgمحتجين hgغاضبين من خطط حكومية لفرض قيود للحد من انتشار كورونا
الشرطة الألمانية تطلق مدافع المياه لتفريق آلاف hgمحتجين hgغاضبين من خطط حكومية لفرض قيود للحد من انتشار كورونا
(Reuters)

أطلقت الشرطة الألمانية مدافع المياه الأربعاء، في محاولة لتفريق آلاف المحتجين الغاضبين من خطط تسمح لحكومة المستشارة أنغيلا ميركل بفرض قيود للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأفاد شهود بأن المحتجين الذين تجمعوا قرب بوابة براندنبورغ الشهيرة في برلين، رشقوا الشرطة بزجاجات وفجّروا قنابل دخان. وألقت شرطة مكافحة الشغب القبض على بعض المتظاهرين، وحثّت الحشود على التفرق عبر مكبّرات الصوت.

ويعتري المحتجين الغضب من تشريعٍ من المزمع أن يقرّه البرلمان وقد يسمح للحكومة الاتحادية بفرض قيود على التواصل الاجتماعي، وقواعد لوضع الأقنعة، وشرب الكحول في الأماكن العامة، وإغلاق المتاجر وتعليق الأحداث الرياضية.

ويقول منتقدون إن القانون يمنح الحكومة الكثير من الصلاحيات ويهدد الحقوق المدنية، من دون موافقة البرلمان.

ولم يحافظ المحتجون على قواعد التباعد الاجتماعي المطلوبة ولم يضعوا أقنعة الوجه، ورفع البعض لافتات كُتِب عليها شعارات مثل: “أوقفوا كذبة جائحة كورونا”. وكان كثير من الناس يلوِّحون بالعلم الألماني، وكُتِب على إحدى اللافتات التي حملها المحتجون: “نريد استعادة حياتنا”، وكُتب على أخرى: “ضعوا البنوك تحت المراقبة وليس المواطنين”.

وحظيت ألمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا، بإشادة واسعة لإبقائها معدلات العدوى والوفيات أقل من مثيلاتها في الكثير من الدول المجاورة خلال الموجة الأولى من الجائحة، لكنها الآن في خضم موجة ثانية مثل كثير من دول أوروبا.

وحتى الأربعاء، سجّلت السلطات الصحية في ألمانيا 835 ألفاً و750 مصاباً بكورونا، بينهم 13 ألفاً و273 حالة وفاة، حسب موقع وورلدوميتر.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى