أخبار تركيا

بومبيو يصل إسرائيل وملف إيران والمستوطنات على رأس جدول الأعمال

وصل وزير الخارجية الأمريكي إسرائيل ضمن جولته التي يزور فيها 7 دول، وسيناقش فيها اتفاق السلام الذي ترعاه واشنطن بين تل أبيب ودول عربية، فيما سيزور للمرة الأولى مستوطنة “بسغوت” في خطوة مثيرة للجدل، كما سيتباحث مع نتنياهو الملف الإيراني.

وزير الخارجية الأمريكي يصل إسرائيل في زيارة تستمر حتى الجمعة
وزير الخارجية الأمريكي يصل إسرائيل في زيارة تستمر حتى الجمعة
(Reuters)

وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأربعاء، إلى إسرائيل، في زيارة تستمر حتى يوم الجمعة.

ونشرت السفارة الأمريكية في إسرائيل على حسابها في تويتر، صورة للسفير الأمريكي ديفيد فريدمان، وهو يستقبل بومبيو في مطار بن غوريون قرب تل أبيب.

وقالت السفارة الأمريكية إن على رأس جدول أعمال الزيارة “تعزيز السلام من خلال اتفاقيات إبراهام والتعاون الأمني”.

ويشارك بومبيو في وقت لاحق اليوم الأربعاء، في لقاء ثلاثي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني.

مقالات ذات صلة

وسيلتقي بومبيو ثنائياً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي.

زيارة أولى لمستوطنة “بسغوت”

وكان الكشف عن نية بومبيو زيارة مستوطنة “بسغوت” المقامة على أراضي مدينة البيرة في وسط الضفة الغربية قد أثار غضب الفلسطينيين.

وتأتي زيارة بومبيو للمستوطنة، اتساقاً مع سياسة إدارة ترمب الذي خسر الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بحسب وسائل إعلام أمريكية، والذي قال في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2019، إن “الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات مخالفة للقانون الدولي”.

وقبل عام بالتحديد، قال بومبيو إنّ الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات اليهودية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، غير قانونية.

وكان مصنع نبيذ بساغوت في صلب قرارٍ أوروبّي يفرض عليه وضع علامة على منتجاته تفيد بأنها تأتي من مستوطنات في أراض محتلة.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في مستهل اجتماع الحكومة الثلاثاء، زيارة بومبيو “لمستعمرة بساغوت المقامة على أراضي البيرة، إمعاناً في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني”.

وأكد اشتية أن هذه الزيارة “لن تعطي أية شرعية للمستوطنات”، داعياً العالم إلى الوقوف أمام هذه الزيارة، وأن يخطو خطوة إضافية بالمنع التام نحو مقاطعة بضائع المستعمرات.

الملف الإيراني

وقبل الزيارة شنت إسرائيل فجر الأربعاء غارات على أهداف إيرانية في سوريا في ما وصفه الجيش الإسرائيلي بأنه رد على عبوات ناسفة على طول الحدود الشمالية. وأدى القصف إلى سقوط عشرة قتلى بينهم جنود تابعون للنظام السوري ومقاتلون موالون لإيران.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أن مقاتلاته قصفت “أهدافاً عسكرية لفيلق القدس ولجيش النظام السوري” في ضربات شنها ليلاً.

وقال الجيش في بيان على تويتر “زرعت إيران وسوريا عبوات ناسفة يدوية الصنع قرب الخط ألفا لضرب الجنود الإسرائيليين. ما فعلناه نحن هو أنّنا ضربنا لتوّنا أهدافاً لفيلق القدس وللجيش السوري في سوريا”.

وأوضح المتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أن الأهداف التي ضربتها الطائرات الحربية الإسرائيلية تشمل “مخازن ومقرّات قيادة ومجمّعات عسكرية بالإضافة إلى بطاريات أرض-جو”.

من جهتها أعلنت دمشق مقتل ثلاثة من عسكرييها وإصابة رابع في القصف الإسرائيلي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاثنين أن ترمب استشار كبار مساعديه حول إمكانية توجيه ضربة عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية.

وأوضحت الصحيفة “أقنع كبار المسؤولين ترمب بعدم المضي قدماً في ذلك”، وحذروه من إمكانية تصاعد نطاق النزاع في الأسابيع الأخيرة له في المنصب، إذا ما نفذ ذلك.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى