أخبار تركيا

من مستوطنة بيسغوت.. بومبيو يعلن اعتبار منتجات المستوطنات “بضائع إسرائيلية”

عند زيارته لمستوطنة بيسغوت، أعلن مايك بومبيو أن الواردات من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية سيجري تعريفها بأنها “مُنتج من إسرائيل”، فيما وصفت الرئاسة الفلسطينية ذلك بأنه استكمال لقرارات إدارة ترمب التي تساهم في احتلال فلسطين.

بومبيو ينهي زيارته لمستوطنة بيسغوت بإعلان الاعتراف بمنتجات المستوطنات كمنتج إسرائيلي
بومبيو ينهي زيارته لمستوطنة بيسغوت بإعلان الاعتراف بمنتجات المستوطنات كمنتج إسرائيلي
(Reuters)

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن بلاده، قررت عدم وسم منتجات المستوطنات الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية عن بومبيو قوله في نهاية زيارة لمستوطنة “بسغوت” بالضفة الغربية إن الولايات المتحدة الأمريكية قررت عدم وسم بضائع المستوطنات.

وأضاف بومبيو، بحسب الصحيفة، إن الواردات من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية سيجري تعريفها بأنها “صُنعت في إسرائيل” أو “مُنتج من إسرائيل”.

من جهتها، أدانت الرئاسة الفلسطينية زيارة بومبيو إلى مستوطنة “بسغوت”، وسط الضفة الغربية، وقرار واشنطن اعتبار منتجات المستوطنات، بضائع إسرائيلية.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، إن هذا القرار “تحدّ سافر لقرارات الشرعية الدولية كافة، ويأتي استكمالاً لقرارات الإدارة الأمريكية التي تصر على المشاركة الفعلية في احتلال الأراضي الفلسطينية”.

وأضاف “هذه الخطوة الأمريكية لن تضفي الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية، التي ستزول عاجلاً أم آجلاً”.

وفي السياق ذاته، قال قيادي فلسطيني إن زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى مستوطنة “بسغوت” وسط الضفة الغربية المحتلة، هي محاولة لشرعنة الاستيطان الإسرائيلي، غير القانوني.

وذكر واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، لوكالة الأناضول، أن “الوزير الأمريكي يحاول القول إن قرار شرعنة المستوطنات ساري المفعول، رغم خسارة إدارة ترمب الانتخابات”.

وقال أبو يوسف إن فلسطين، قدمت ملفاً كاملاً لمحكمة الجنايات الدولية حول الاستيطان، بوصفه جريمة حرب، مضيفاً “كل من يشارك في الاستيطان ويعترف به يشارك في الجريمة”.

وأضاف “الزيارة تعني أن الإدارة الأمريكية، أصبحت شريكاً أساسياً في احتلال الأراضي الفلسطينية”.

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، زار بومبيو، مستوطنة “بسغوت”، وقال خلال تفقدها إن بلاده، قررت عدم وسم وتمييز منتجات المستوطنات الإسرائيلية، وسيجري تعريفها على أنها “صُنعت في إسرائيل”.

وسبق لواشنطن أن أعلنت في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أنها لم تعد تعتبر الاستيطان بالأراضي الفلسطينية المحتلة “غير قانوني”.

وتلجأ العديد من الدول التي لا تعترف بشرعية “الاستيطان” إلى “وسم” منتجات المستوطنات، بغرض تمييزها، على غرار دول الاتحاد الأوروبي.

وهذه أول زيارة لوزير أمريكي إلى مستوطنة بالضفة الغربية، ومن المقرر أن يزور بومبيو أيضاً مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رسمياً، في 25 مارس/آذار 2019 بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة من سوريا في عام 1967.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى