أخبار تركيا

في يوم الطفل العالمي.. منظمة حقوقية تعلن مقتل 5700 طفل في اليمن بسبب الحرب

أعلنت منظمة “سام” اليمنية الحقوقية، أن عدد الأطفال الذين قُتلوا في اليمن منذ بداية الحرب بلغ أكثر من 5700، ودعت الأمم المتحدة إلى “إدراج الأطراف كافة ضمن القائمة السوداء لمنتهكي جرائم الطفولة”.

أدانت منظمة
أدانت منظمة “سام” الحقوقية “الانتهاكات الجسيمة المتصاعدة بحق الطفولة في اليمن من قبل جميع الأطراف”
(AP)

كشفت منظمة حقوقية يمنية، الجمعة، عن عدد الأطفال الذين قتلوا منذ اندلاع المعارك في اليمن، إذ وثقت مقتل أكثر من 5700 طفل.

جاء ذلك في تقرير لمنظمة “سام” للحقوق والحريات ( منظمة غير حكومية مقرّها جنيف)، بمناسبة اليوم العالمي للطفل الذي يوافق 20 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام.

وقالت المنظمة، إن عيد الطفولة هذا العام “يأتي وأطفال اليمن يعيشون وضعاً كارثياً، جراء سياسات أطراف الحرب متمثلة في مليشيا الحوثي، ودولتي السعودية والإمارات، خلال 6 سنوات من الحرب”.

وأوضح التقرير أن “أكثر من 30 ألف طفل تعرضوا للانتهاك خلال الحرب من قبل مليشيا الحوثي بنسبة 70%، والتحالف العربي بنسبة 15%، والحكومة الشرعية بنسبة 5%، وأطراف أخرى بنسبة 10%”.

وذكر التقرير أن “1300 طفل قُتلوا نتيجة تعرضهم لشظايا قاتلة من قبل مليشيا الحوثي، و190 آخرين نتيجة إصابات مباشرة بالرصاص، بينما قُتل 175 بالقنص المباشر، و250 طفلاً نتيجة إصابتهم بشظايا الألغام، و3 آلاف طفل في جبهات القتال، في حين قُتل 800 طفل بقصف طيران السعودية والإمارات”.

ولفتت المنظمة إلى أن “قصف الطيران أو القذائف العشوائية، أو تحويل المدارس إلى مخازن وثكنات عسكرية تسبب في حرمان أكثر مليوني طفل من الذهاب إلى المدارس والحصول على التعليم”.

وبيّنت أن محافظة تعز “كان لها النصيب الأكبر في عدد القتلى الأطفال حيث بلغوا ألفاً، والحال نفسه بالنسبة لأعداد المصابين حيث بلغت في المحافظة 4000، من بين 8170 مصاباً في جميع المحافظات”.

ودعت إلى “تحييد المؤسسات التعليمية والمناهج الدراسية، وعدم استغلالها في الدفع بالأطفال إلى ساحات المعارك”.

وأدانت المنظمة “الانتهاكات الجسيمة المتصاعدة بحق الطفولة في اليمن من قبل جميع الأطراف”، داعية الأمم المتحدة إلى “إدراج الأطراف كافة ضمن القائمة السوداء لمنتهكي جرائم الطفولة”.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حرباً بين القوات التابعة للحكومة، يدعمها تحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، ومسلحي “الحوثي” المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وجعلت هذه الحرب معظم السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فيما بات الملايين على حافة المجاعة، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى