أخبار سوريا

إنقلاب على الاسد.. إعلامي موالٍي على الهواء مباشر يهـ.ـاجم نظام الأسد ويكشف عن مفاجأة

تركيا رصد // متابعات

هـ.ـاجم إعلامي موالٍ نظام الأسد ومسؤوليه؛ وتحدث عن الظـ.ـلم الذي حل بالبلاد في ظل السيـ.ـاسة الحالية التي ينتـ.ـهجها النظام وحكومته ومؤسساته.

وقال الإعلامي الموالي “نزار الفرا” ابن الشاعر المعروف “عمر الفرا” خلال منشور على صفحته بـ”فيسبوك”: “أصدّق وزارة النفط ولا أصدّق وزارة الكهرباء في الحديث عن سبب أزمتنا الكهربائية فيما يخص توليد الكهرباء”.

وأضاف: “أعرف أن الحق مع وزارة الكهرباء لأن الطاقة الكهربائية لم تخصص للتدفئة لتكون بديلاً عن المحروقات الشحيحة أو المفقودة، ولكن بالنتيجة: بلد مظلم وبارد!!! “.

ولاقى منشور “الفرا” ترحيباً من بعض الموالين، كما أنه ووجه بسخط من بعضهم الآخر، حيث علق أحدهم: “نزار الفرا خير إن شاء الله شو عدى ما بدى؟؟ مبارح كنت تـ.ـنبـ.ـح ع التلفزيون وعم تحسسنا انوعايشين بسويسرا كأنهم خالصة صلاحية نباحك يعني. لااا يا سيدي الحكومة اشرف من يلي خلفك. مليح هيك؟؟؟ “.

وكتب آخر: “العـ.ـصابات والمـ.ـافيات والمجـ.ـرمين تكشف بعضها ولكن هـ.ـدفها في اذلال واهـ.ـانة وتـ.ـدمـ.ـير المواطن والهاؤه واحد فلا خلاف بينهم على اساليبهم القـ.ـذرة.. عنجد منوين بجيبو هالحـ.ـثالات وبيعملوها مسؤولين “.

وكثرت مؤخراً الانتـ.ـقادات العلنية من قبل إعلاميي النظام لسياسة الأخير القـ.ـمعية وظـ.ـلم مؤسساته، وظهر الإعلامي الموالي “صهيب المصري” أمس في مدينة حلب وهو يبـ.ـكي على صديقه “شفيق الحريري” مدير شبكة أخبار حلب على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الذي اعتـ.ـقله النظام وقام بإهـ.ـانته.

إقرأ أيضا : ألمانيا تدرس مشروعًا صـ.ـادمًا للاجئين السوريين المتواجدين على أراضيها

ذكرت مصادر إعلامية ألمانية أن هناك دراسة في إحدى ولايات البلاد لإمكانية ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلدهم بغض النظر عن الوضع الأمني فيها.

وبحسب صحيفة “زود دوتشه” الألمانية، فإن مدينة “ديسلدورف” الواقعة في ولاية شمال “الراين” تجري دراسة لإمكانية ترحيل اللاجئين المتواجدين فيها إلى بلدانهم بغض النظر عن وضعها الأمني.

ودعا وزير الأسرة والطفولة واللاجئين في الولاية المذكورة “يوخيم ستامب” للبحث عن طريقة ضمن القانون تمكن الولاية من ترحيل اللاجئين الخـ.ـطرين، بحسب وصفه، بمن فيهم السوريون إلى بلدانهم.

ونقلت الصحيفة عن الوزير أن الهدف من هذه الخطوة هو إعادة اللاجئين الذين يشكلون خطورة على ألمانيا وخصوصًاً بعد الهجمات التي تعرضت لها فيينا وباريس وغيرها من المدن الأوروبية.

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك جدلًا بين الأحزاب الألمانية بشأن قضية اللاجئين فحزب “البديل” يعتبر الحكومة غير مبالية بالأخطار التي تحيق بالبلاد نتيجة تواجد اللاجئين و”الحزب الديمقراطي الحر” و”الاشتراكي الديمقراطي” يعتبران “الحزب البديل” محـ.ـرضًا على الكـ.ـراهية.

الجدير ذكره أن عدد اللاجئين السوريين المتواجدين في ألمانيا هو 698900، بحسب إحصاءات مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني التابع لوزارة الداخلية الألمانية الاتحادية عام 2017.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى