أخبار تركيا

مشاورات مجلس النواب الليبي بشقّيه تنطلق الاثنين في المغرب

أكدت عدة مصادر انطلاق مشاورات التئام وتوحيد مجلس النواب الليبي بشقيه، غداً الاثنين، في مدينة طنجة المغربية.

تنطلق مشاورات مجلس النواب الليبي بشقيه غداً الاثنين في المغرب 
تنطلق مشاورات مجلس النواب الليبي بشقيه غداً الاثنين في المغرب 
(Reuters)

قال مسؤول بالخارجية المغربية، إن “مشاورات التئام مجلس النواب الليبي وتوحيده ستنطلق يوم غد الاثنين في طنجة أقصى شمال المغرب”.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، أن هذه الجلسات “ستجمع بين أعضاء مجلس النواب الليبي بشقيه في العاصمة طرابلس ومدينة طبرق”، دون تفاصيل أخرى، بحسب وكالة الأناضول.

ويعتزم أعضاء مجلس النواب الليبي عقد جلسة مشاورات موحدة في طنجة، استجابةً لدعوة رسمية من البرلمان المغربي، في خطوة لتوحيد الجسم التشريعي في البلاد.

من جانبه، قال عبد الوهاب زوليه، عضو مجلس النواب بطرابلس، والموجود حالياً في المغرب، إن نحو 75 نائباً ليبياً عقدوا لقاءً تمهيدياً الأحد، سبق الجلسات الرسمية التي ستنطلق الاثنين، فور حضور بقية النواب، الذين لم يصلوا بعد بسبب عوائق لوجستية.

وأكد زوليه أن هذا اللقاء التمهيدي حضره من وصل من النواب، فيما سيعقد لقاء تمهيدي آخر ليلاً.

ولم يصدر تعقيب رسمي بخصوص ما ذكرته المصادر وموعد الانطلاق حتى الآن.

وكان من المقرر أن تنطلق المشاورات رسمياً الأحد، غير أنه في وقت سابق اليوم، قال برلماني ليبي، إن أكثر من 40 نائباً من مجلس النواب بطبرق (شرق)، سيتوجهون إلى المغرب، في وقت لاحق الأحد، بعد أن واجهتهم عراقيل السبت تتعلق بحجز الطيران.

من جانبه، قال عضو مجلس النواب بطبرق صالح فحيمة “وصل 25 من نواب طبرق إلى مدينة طنجة، واليوم سأتوجه أنا وأكثر من 40 نائباً إلى هناك انطلاقاً من مطار بنينيا (في بنغازي-شرق)”.

ويفوق عدد أعضاء المجلس بشقيه طبرق وطرابلس المائة وسبعين عضواً، لكن لا يمكن تحديد العدد على وجه الدقة بسبب الوفيات والاستقالات الفردية.

وفي السياق ذاته، أكد عضو مجلس النواب بطرابلس بلخير الشعاب، الموجود في المغرب حالياً أن “تأخر مجيء النواب بطبرق إلى طنجة يعود لتأخرهم في الحصول على تصاريح الطيران، واليوم سُمح لهم بالمغادرة، وسيصلون مساءً”.

وأضاف: “بلغ عدد النواب الموجودين في طنجة 75 نائباً أغلبهم من مجلس النواب بطرابلس”.

وأردف: “لن تعقد جلسة رسمية بالمغرب، وإنما جلسات تشاورية تمهيدية لعقد جلسة في إحدى المدن الليبية، وغدامس على رأس القائمة”.

ويدعم نواب يجتمعون في العاصمة طرابلس، الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، بينما يساند نواب آخرون يجتمعون في مدينة طبرق مليشيا الانقلابي خليفة حفتر، التي تنازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ومنذ سنوات تعاني ليبيا انقساماً في الأجسام التشريعية والتنفيذية، ما نتج عنه نزاع مسلح في البلاد، أودى بحياة مدنيين، بجانب الدمار الهائل.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى