أخبار تركيا

وقف الممثل المصري محمد رمضان عن العمل بعد لقائه إسرائيليين في دبي

[ad_1]

نشرت حسابات رسمية إسرائيلية على وسائل التواصل السبت، صورة للممثل المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام، ولاعب منتخب إسرائيل لكرة القدم ضياء سبع، في دبي، مما أثار انتقادات متصاعدة.

لا تزال نقابات مهنية وقطاعات شعبية واسعة في مصر ترفض تطبيع العلاقات مع إسرائيل
لا تزال نقابات مهنية وقطاعات شعبية واسعة في مصر ترفض تطبيع العلاقات مع إسرائيل
(AFP)

قرر اتحاد النقابات الفنية في مصر الاثنين، وقف عضوية الممثل المصري محمد رمضان، إلى حين التحقيق معه بشأن لقائه مطرباً ولاعب كرة قدم إسرائيليَّين في مدينة دبي الإماراتية.

وقالت نقابة المهن التمثيلية، التي ينتمي إليها رمضان، في بيان: “الاتحاد العام للنقابات الفنية قرر في جلسته اليوم وقف عضو نقابة المهن التمثيلية محمد رمضان، إلى حين التحقيق معه، بحد أقصى في الأسبوع الأول من ديسمبر/كانون الأول المقبل”.

والأحد دعت نقابة المهن التمثيلية (أعلى جهة نقابية فنية) إلى اجتماع طارئ مع اتحاد النقابات الفنية، لبحث قضية محمد رمضان.

ونشرت حسابات رسمية إسرائيلية على وسائل التواصل السبت، صورة لرمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام، ولاعب منتخب إسرائيل لكرة القدم ضياء سبع، في دبي، مما أثار انتقادات متصاعدة على مواقع التواصل وفي وسائل إعلام مؤيدة ومعارضة للنظام المصري.

وبعد حملة عربية غاضبة على مواقع التواصل، قال محمد رمضان في منشور على صفحته في فيسبوك: “مفيش مجال أسأل كل واحد عن هويته ولونه وجنسيته ودينه”، وأتبعها بنشر صورة علم فلسطين غلافاً على حسابه.

وفي تعليقه على القرار الأخير ضده، قال في منشور آخر: “أحترم قرار النقابة رغم توضيحي لموقفي في موضوع صورتي مع إسرائيلي وأني لا أعلم جنسيته، ولو كنت أعلم كنت مؤكد رفضت التصوير”.

وقالت نقابة المهن التمثيلية الأحد، إن مجلس النقابة “تابع ما حدث من تصرف فردي لأحد أعضاء النقابة في أحد التجمعات الفنية بمدينة عربية والتقاطه الصور مع فنانين ينتمون إلى الكيان الغاصب (إسرائيل)”.

وأضافت أنها “تؤكد أولاً الدعم التامّ والكامل لحقوق الشعب الفلسطيني، والالتزام بمواقف وقرارات اتحادات النقابات الفنية المصرية والعربية تجاه مثل هذه التصرفات”.

وتابعت: “المجلس في موقفه هذا يدرك تماماً الفرق بين المعاهدات الرسمية التي تلتزمها الحكومات العربية والموقف الشعبي والثقافي والفني من قضية التطبيع”. وتصل عقوبة التطبيع إلى شطب العضوية من نقابة المهن التمثيلية.

ورغم توقيع مصر وإسرائيل معاهدة للسلام عام 1979، لا تزال نقابات مهنية وقطاعات شعبية واسعة في مصر رافضة تطبيع العلاقات.

وتأتي أزمة رمضان بدبي في وقت تتسارع فيه وتيرة تطبيع العلاقات في المجالات كافة بين الإمارات وإسرائيل.

ووقعت الإمارات والبحرين مع إسرائيل، في واشنطن منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاقيتين لتطبيع العلاقات.

وقوبلت هذه الخطوة الخليجية غير المسبوقة برفض شعبي عربي واسع اعتبر ما حدث “خيانة” من أبو ظبي والمنامة للقضية الفلسطينية.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى