أخبار تركيا

على اليونان الجنوح إلى الحوار دون شروط والابتعاد عن لغة التهديد

[ad_1]

أفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، بأن الاتهامات التي وجّهها وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس ضد تركيا، ولغة التهديدات التي استخدمها، تُعتبر مؤشراً جديداً على أن اليونان لا ترغب في حل المشكلات العالقة بالحوار والدبلوماسية.

المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي يطالب اليونان بالتخلي عن لغة التهديد ضد بلاده
المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي يطالب اليونان بالتخلي عن لغة التهديد ضد بلاده
(AA)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي الثلاثاء، إن على اليونان التخلي عن لغة التهديد ضد بلاده، والجلوس إلى طاولة الحوار دون شروط مسبقة.

جاء ذلك خلال تعليقه في جواب خطي، على تصريحات وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس حول تركيا قبل أسبوع، التي ادّعى فيها “تصعيد أنقرة خطواتها في منطقة تتداخل مع الجرف القاري اليوناني في شرق البحر المتوسط”.

وأفاد أقصوي بأن الاتهامات التي وجهها ديندياس ضد تركيا، ولغة التهديدات التي استخدمها، تُعتبر مؤشراً جديداً على أن اليونان لا ترغب في حل المشكلات العالقة عن طريق الحوار والدبلوماسية.

وأكّد أن على اليونان الجلوس إلى طاولة الحوار في أقرب وقت دون قيد أو شرط.

وأضاف أن تركيا اتخذت منذ أغسطس/آب الماضي موقفاً بنّاءً وعدة خطوات كبادرة حسن نية في شرق المتوسط، إلا أنها لم تلقَ ردوداً مماثلة من الطرف اليوناني.

وأوضح أن هذا الوضع دفع تركيا إلى تنفيذ أنشطة للدفاع عن مصالحها وحقوق القبارصة الأتراك بالمنطقة، في مواجهة المطالب اليونانية.

وأشار أقصوي إلى أن وصف اليونان تلك الخطوات بـ”الاستفزازية” و”غير القانونية”، ما هي إلا ذرائع للتهرُّب من الحوار.

وشدّد على استمرار تركيا في موقفها الداعي إلى الحوار، مضيفاً أن على اليونان إدراك أنها لن تصل إلى نتيجة من خلال لغة التهديد أو استجداء الاتحاد الأوروبي.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى