أخبار تركيا

8 اتفاقيات جديدة لتعزيز الشراكة بين تركيا وقطر

[ad_1]

قال السفير التركي لدى قطر مصطفى كوكصو، إن “الصادرات التركية إلى قطر تضاعفت ثلاث مرات خلال السنوات الخمس الماضية، وفي 2019 بلغ إجمالي حجم التجارة بين تركيا وقطر 2.24 مليار دولار”.

وجود منطقة حرة تركية في قطر سيكون بمثابة نقطة تحوُّل للعلاقات التجارية المميزة بين البلدين
وجود منطقة حرة تركية في قطر سيكون بمثابة نقطة تحوُّل للعلاقات التجارية المميزة بين البلدين
(AA)

كشف السفير التركي لدى قطر مصطفى كوكصو، عن أنه سيُوقَّع ما يزيد على 8 اتفاقيات جديدة بين البلدين، خلال الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا المشتركة، الخميس في أنقرة.

وأوضح كوكصو في مقابلة مع الأناضول، أن هذه “الاتفاقيات تتنوع بين التعاون العسكري الدفاعي والاقتصادي والصناعي، إضافةً إلى مجال التجارة الدولية والمناطق الحرة وإدارة الموارد المائية، وكذلك اتفاقية في مجال الشؤون الإسلامية والدينية والأسرية”.

وكشف أيضاً عن “استثمارين جديدَين لقطر في تركيا سيوقَّعان رسمياً، إحداهما في مجال المواني البحرية، والآخر استثمار ضخم في أحد مراكز التسوق الكبرى المعروفة في إسطنبول”.

وتأسست “اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا” عام 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر/كانون الأول من العام التالي. وعقدت اللجنة 5 اجتماعات بين قطر وتركيا، نتج عنها إبرام 52 اتفاقية في مجالات متنوعة.

ومن بين الاتفاقيات المنتظَر توقيعها اتفاقية “الأنشطة الترويجية المشتركة في مجال المناطق الحرة”، حسب كوكصو.

وأضاف أن “وجود منطقة حرة تركية في قطر سيكون بمثابة نقطة تحوُّل كبيرة للعلاقات التجارية المميزة بين البلدين، وستساهم في جذب مزيد من الاستثمارات، وتخلق مزيداً من فرص العمل بينهما”.

وبشأن التعاون الاقتصادي بين البلدين، قال كوكصو إن “الصادرات التركية إلى قطر تضاعفت ثلاث مرات خلال السنوات الخمس الماضية، وفي 2019 بلغ إجمالي حجم التجارة بين تركيا وقطر 2.24 مليار دولار، ولم يكُن لوباء كورونا سوى أثر محدود على التجارة بين البلدين”.

وأفاد بأن “شركات الإنشاء التركية تساهم في مشاريع البنية التحتية في قطر، التي بلغت قيمتها منذ 2002 أكثر من 18.5 مليار دولار، وتنشط في قطر 545 شركة تركية. وتُعَدّ قطر سابع أكبر سوق عقود في 2019”.

امتحانات صعبة

وقال كوكصو إن “العلاقات القطرية-التركية اختُبرت أكثر من مرة، وفي مواقف صعبة، وأثبتت مصداقيتها ومتانتها وصلابتها، من ذلك تعرُّض تركيا لمحاولة انقلابية فاشلة في 2016، إذ كان الموقف القطري منذ اللحظة الأولى داعماً للحكومة التركية”.

واستكمل: “عندما تعرضت قطر لحصار في 2017 (من السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، كان الموقف التركي صادقاً ورافضاً لهذا الحصار”.

واستطرد: “بالتالي يؤكد هذا أن العلاقات القطرية التركية هي تحالف حقيقي وصلب لا يمكن أن تزعزعه أي أحداث أو أزمات المنطقة”.

وشدّد كوكصو على أنه “لا يمكن وصف العلاقات التركية-القطرية بالمؤقتة، فهي ليست وليدة اليوم، بل ترجع إلى نهاية القرن التاسع عشر، وظلت تتطور حتى بعد تأسيس الجمهورية، لتشهد تطوراً ملحوظاً في تسعينيات القرن الماضي”.

وأردف: “تركيا وقطر تصطفّان مع الحق والعدل الذي يحقّق مصالح الشعوب، وهذا عامل مشترك في الآراء والمواقف القطرية-التركية، لأننا لا نستهدف سوى دعم الشعوب من منطلَق إنساني ينتصر للحق والعدالة”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى