أخبار تركيا

تركيا وقطر توقعان 10 اتفاقيات ومذكرة بين “السيادي التركي و”قطر للاستثمارات”

تركيا وقطر توقعان 10 اتفاقيات ومذكرة بين "السيادي التركي و"قطر للاستثمارات"

أعلن صندوق الثروة السيادي التركي، توقيع مذكرة تفاهم مع جهاز قطر للاستثمار، فيما وقعت تركيا وقطر 10 اتفاقيات في مجالات متعددة في مراسم حضرها الرئيس التركي وأمير قطر.

تركيا وقطر وقعتا 10 اتفاقيات مختلفة 

أبرمت تركيا وقطر، الخميس، 10 اتفاقيات في مجالات مختلفة، في مراسم حضرها الرئيس رجب طيب أردوغان والشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وعقد الزعيمان اجتماعاً ثنائياً وآخر موسعاً على مستوى الوفود، ثم شاركا في مراسم توقيع الاتفاقيات العشر.

ووقع مسؤولون من الجانبين الاتفاقيات في مجالات مختلفة أبرزها:

الاستثمار المشترك في مشروع “القرن الذهبي” بمدينة إسطنبول، والبورصة، وأنشطة الترويج المشترك في المناطق الحرة.

وتضمنت الاتفاقيات إنشاء لجنة اقتصادية وتجارية مشتركة، والتعاون في مجال إدارة المياه، وتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي، والتعاون في مجالات الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية.

كما وقع وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، ونظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، البيان الختامي لاجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

في سياق متصل، أعلن صندوق الثروة السيادي التركي، توقيع مذكرة تفاهم مع جهاز قطر للاستثمار.

وبموجب المذكرة ينقل “السيادي التركي” 10% من حصته في بورصة إسطنبول إلى “قطر للاستثمار”.

ووقع مذكرة التفاهم المدير التنفيذي لصندوق الثروة السيادي التركي ظفر سونماز، ونظيره من جهاز قطر للاستثمار منصور بن إبراهيم المحمود، في حفل أقيم بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بحسب بيان صادر عن “السيادي التركي”.

وأشار البيان إلى أن مذكرة التفاهم تشمل التعاون المستقبلي بين المؤسستين التركية والقطرية من أجل حوكمة بورصة إسطنبول.

ويعتبر صندوق الثروة السيادي التركي حالياً، صاحب أكبر حصة في بورصة إسطنبول بواقع 90.6%، قبل أن تنخفض إلى 80.6، بعد نقل 10% إلى جهاز قطر للاستثمار.

وتبرز الصفقة لكلا الصندوقين مؤشراً على الثقة المشتركة بإمكانات ومستقبل بورصة إسطنبول.

وظهر الخميس، وصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، العاصمة التركية أنقرة، للمشاركة في اجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا.

واستقبل الرئيس أردوغان، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، الشيخ تميم، وسط مراسم رسمية.

وتأتي زيارة أمير قطر لأنقرة، في ظل ما تشهده العلاقات التركية القطرية من تطور متنام وتعاون متواصل على مختلف الأصعدة، مع وجود تناغم سياسي كبير بين البلدين واتفاق في وجهات النظر تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما بمنطقة الشرق الأوسط.

وتُعد تركيا وقطر شريكين استراتيجيين يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية، وشهدت العلاقات الثنائية تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة بالمجالات كافة.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا تأسست عام 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر/كانون الأول من العام التالي.

وانعقدت خمس دورات للجنة منذ عام 2015 بالتبادل بين البلدين، عقدت الثانية في طرابزون بتركيا 2016، والثالثة بالدوحة 2017، والرابعة في إسطنبول 2018، والخامسة في الدوحة 2019.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى