أخبار العالم

الاحتلال الإسرائيلي يفرق مسيرات والشرطة تمنع فلسطينيين من الصلاة بـ”الأقصى”

[ad_1]

 

قامت قوات شرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلي الجمعة، بمنع وصول مئات من المصلين من سكان الضفة الغربية إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، فيما فرقت مسيرات منددة بالاستيطان ما أدى إلى إصابة 11 فلسطينياً بجروح.

9642647 854 481 0 4 - الاحتلال الإسرائيلي يفرق مسيرات والشرطة تمنع فلسطينيين من الصلاة بـ"الأقصى"
جيش الاحتلال يفرق مسيرات منددة بالاستيطان والشرطة تمنع فلسطينيين من الصلاة بـ”الأقصى”
(AA)

منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلية مئات المصلين من سكان الضفة الغربية من الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، فيما فرق جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرات منددة بالاستيطان في مواقع متفرقة من المدينة ما أدى إلى إصابة 11 فلسطينياً بجروح أحدهم حالته خطيرة.

وللأسبوع الخامس على التوالي، منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، مئات الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية، من الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

ووفق مراسل وكالة الأناضول، أوقفت شرطة الاحتلال الإسرائيلية المصلين من الضفة على حواجز على مداخل البلدة القديمة في القدس ومنعتهم من الوصول للمسجد الأقصى لأداء الصلاة.

وطلبت شرطة الاحتلال الإسرائيلية من جميع المصلين المتوجهين للأقصى إبراز هوياتهم لإثبات أنهم ليسوا من سكان الضفة.

وأدى الفلسطينيون الذين جرى منعهم من الوصول إلى المسجد صلاة الجمعة في الشوارع القريبة من البلدة القديمة.

هذا وأكد خطيب الأقصى، الشيخ محمد سليم علي، في الخطبة، أن “المسجد الأقصى للمسلمين وحدهم إلى يوم القيامة”. ودعا علي، المصلين إلى “الرباط” في المسجد.

وأدى آلاف الفلسطينيين من سكان القدس الشرقية والداخل الفلسطيني الصلاة بالمسجد الأقصى، وسط إجراءات مشددة.

وتطلب إسرائيل من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة الحصول على تصاريح خاصة من أجل الوصول إلى القدس أو الصلاة بالمسجد الأقصى.

وفي سياق أعمال العنف والتضييق التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين، أصابت شركة الاحتلال الجمعة، 11 فلسطينياً بجروح أحدهم حالته خطيرة، وعشرات بالاختناق خلال تفريق مسيرات منددة بالاستيطان في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع إصابة لشاب في الرأس بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت في بلدة “كفر قدوم” شرقي قلقيلية، شمالي الضفة.

وأضافت الجمعية، أنه جرى نقل المصاب لمستشفى “رفيديا” الحكومي في مدينة نابلس (شمال)، وحالته الصحية “حرجة”.

ونقل مراسل وكالة الأناضول عن شهود عيان، أن جيش الاحتلال أطلق الرصاص الحي والمعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة منددة بالاستيطان، في “كفر قدوم”.

وفي بلدة “كفر مالك” شرقي رام الله، أصيب 3 متظاهرين بجروح، وعشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال تفريق قوات إسرائيلية لمسيرة مشابهة.

كما اعتدى جنود الاحتلال على المشاركين في مسيرة ثالثة في بلدة “بيت دجن” (شمال)، باستخدام الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت.

وقال شهود عيان، إن 7 من المتظاهرين أصيبوا بالرصاص المعدني ونقل عدد منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وذكر الشهود، أن عشرات المشاركين في المسيرة أصيبوا بحالات احتناق.

ويشهد يوم الجمعة من كل أسبوع، مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.​​​​​​​

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى