أخبار العالم

عنف الشرطة الفرنسية.. ضرب مصور سوري خلال تغطية مظاهرات باريس

عنف الشرطة الفرنسية.. ضرب مصور سوري خلال تغطية مظاهرات باريس

[ad_1]

 

لقي عنف الشرطة الفرنسية بعد اعتدائها على المصور السوري أمير الحلبي، في أثناء تغطيته مظاهرات باريس، تنديداً واسعاً، إذ تسبب في إصابته بكسر في الأنف وجروح بالغة في جبينه جراء ضربه بالهراوات.

فرق الإنقاذ تحيط بالمصور السوري أمير الحلبي بعد اعتداء الشرطة الفرنسية عليه خلال تغطيته مظاهرات باريس 
فرق الإنقاذ تحيط بالمصور السوري أمير الحلبي بعد اعتداء الشرطة الفرنسية عليه خلال تغطيته مظاهرات باريس
(AFP)

نددت منظمة “مراسلون بلا حدود”، السبت، بارتكاب الشرطة الفرنسية أعمال عنف “غير مقبولة” ضد مصور سوري، أصيب خلال مشاركته في تظاهرة احتجاج على قانون “الأمن الشامل” وعنف الشرطة في باريس.

حدث ذلك حين كان المصور السوري أمير الحلبي (24 عاماً) يغطي التظاهرة في ساحة الباستيل بصفته صحفياً مستقلاً.

وأعلن الأمين العام لـ”مراسلون بلا حدود” كريستوف دولوار، أن أمير أصيب “بجروح في وجهه جراء ضربة هراوة”.

وأضاف دولوار في تغريدة عبر تويتر “كل تضامننا مع أمير الحلبي”، مشدداً على رفض “عنف الشرطة غير المقبول”.

وتابع دولوار “جاء أمير من سوريا إلى فرنسا بحثاً عن الأمان، مثلما فعل العديد من الصحفيين السوريين الآخرين، بلاد حقوق الإنسان يجب أن لا تُهددهم بل تحميهم”.

ونشر دولوار صورة للحلبي على سرير في المستشفى، وقد لفّ رأسه بضمادات في حين كان أنفه لا يزال ينزف، في صورة التقطتها المصورة الصحفية المستقلة غابرييل سيزار التي كانت إلى جانبه وفقدت أثره خلال تدخّل للشرطة في أحد الشوارع الصغيرة، على حد قولها.

وقالت سيزار: “كانت الشرطة تعرف أننا صحفيين، كنّا نقف عند حائط، ونصرخ صحافة! صحافة!”، وتابعت: “ألقى بعض المتظاهرين مقذوفات ثم تدخّلت الشرطة مستخدمة الهراوات”، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت: أن “أمير كان المصوّر الوحيد الذي لم يكن يضع خوذة أو شارة، فقدتُ أثره ثمّ وجدته محاطاً بأشخاص ووجهه ملطخ بالدماء وملفوف بضمادات”.

وروت المصوّرة أنه “تأثر نفسياً جداً وبكى قائلاً إنه لا يفهم لماذا يعدّ التقاط الصور خطأً يستوجب الضرب”.

وقال ديميتري بيك مدير التصوير في مجلة بولكا، الذي يتابع أمير منذ وصوله إلى فرنسا قبل نحو ثلاث سنوات، إن المصور أصيب بكسر في الأنف وبجروح في جبينه ونُقل إلى المستشفى.

والحلبي الذي فاز بالعديد من الجوائز الدولية، بما في ذلك جائزة المرتبة الثانية لفئة “سبوت نيوز” لصور الصحافة العالمية “وورلد برس فوتو” في 2017، كان غطى لحساب وكالة الصحافة الفرنسية المعارك والدمار في مدينته حلب.

وحصل على جائزة “نظرة الشباب في سن الـ15” عن صورة التقطها لوكالة الصحافة الفرنسية تُظهر رجلين يحتضن كل منهما رضيعاً ويسيران في شارع مدمّر في حلب.

الصورة التي التقطها أمير في أثناء تغطية المعارك في حلب وحصل بسببها على جائزة
الصورة التي التقطها أمير في أثناء تغطية المعارك في حلب وحصل بسببها على جائزة “وورلد برس فوتو” 2017
(Getty Images)

مظاهرات مستمرة ضد قانون الأمن الشامل

والسبت خرج آلاف المتظاهرين في عدة مدن فرنسية للتنديد بقانون “الأمن الشامل” المثير للجدل، في ظل تصاعد عنف الشرطة تجاه المحتجين.

وذكر موقع “فرانس 24” أن “منظمي عشرات التجمعات في فرنسا يعتبرون أن القانون ينتهك الحريات في بلد تهزه منذ الخميس قضية جديدة تتعلق بعنف الشرطة”.

ويقيد مشروع القانون نشر صور ضباط الشرطة في أثناء عملهم، مع فرض عقوبة بالسجن لمدة عام واحد وغرامة قدرها 45 ألف يورو على أي شخص ينشر صوراً لوجه ضابط شرطة أو درك أو أي علامة تعريفية في أثناء أداء وظيفته من أجل “إلحاق الأذى الجسدي أو النفسي به”.

كما يضع مشروع القانون إطاراً لاستخدام كاميرات المراقبة والطائرات من دون طيار لمكافحة الإرهاب ومراقبة التظاهرات.

من جهتها، تؤكد الحكومة الفرنسية أن “مشروع القانون يهدف إلى حماية العناصر التي تتعرض لحملات كراهية ودعوات للقتل على شبكات التواصل الاجتماعي مع كشف تفاصيل من حياتهم الخاصة”.

واحتدم الجدل في البلد بشأن الموضوع إثر قيام الشرطة، الاثنين، بتفكيك مخيم أقيم لإيواء مئات اللاجئين وسط باريس، ومنعت وصول المساعدات الغذائية إليه.

في حين بلغ الاستنكار ذروته، الخميس، عند نشر صور كاميرات مراقبة تظهر 3 من الشرطة يعتدون بالضرب المبرح على منتج موسيقي من أصول إفريقية.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى