مساعدات

ولاية تركية تعلن عن مساعدات جديدة للسورين.. إليكم التفاصيل

بدأ تحضير شاحنة مساعدات تشمل الضروريات الأساسية مثل الطعام والملابس لإرسالها الى الشمال السوري.

ووفقاً للمعلومات الواردة بحسب ما ترجمت تركيا بالعربي، أن “شاحنة مساعدات تم تحضيرها وتشمل الضروريات الأساسية مثل الطعام والملابس بدعم من فاعلي الخير بقيادة منصة المساعدات الإنسانية لمنظمات المجتمع المدني في شانلي أورفا، وقد تم إرسالها إلى سوريا في حفل أقيم في منطقة ينيس”.

وقال العمدة عثمان، ان “الدراما الإنسانية التي حدثت في ضـ .ـحايا إدلب المظلومين والأيتام ليس قليلاً، فإن تركيا هي الأمل الوحيد لهم”.

إن ما حدث في ضـ .ـحايا الحـ .ـرب سكان المخيم المضطهدين ليس قليلاً أبداً فنحن هنا نأكل ونشرب ونرتدي الملابس ولدينا الكم الكافي للمعيشة بغض النظر عن سوء الأحوال المادية أثناء فترة الوباء، فإن إخوتنا في المخيمات يكـ .ـافحون المعيشة الصعبة في هذا البرد الشديد وأقدام أطفالهم حافية ويمرّون بأصعب أيام حياتهم، الشعب السوري واللاجئين السوريين إخوتنا بالفعل”.

وأضاف: “نحن موجودين هنا وندعم اللاجئين بقدر الاستطاعة كمنظمات غير حكومية، ولكن المساعدات المرسلة غير كافية لإخوتنا السوريين فنحن نتحدث عن أربعة ملايين لاجئ يعاني من الظـ .ـلم والدمـ .ـار والمجـ .ـازر، هاربين الى خارج بلادهم للحفاظ على لقمة عيشهم ورعاية أبنائهم،نعم يا سادة إنهم ضـ .ـحايا الحـ .ـرب”.

المصدر: تركيا بالعربي


حملة جديدة تشمل السوريين لمساعدة المحتاجين في تركيا.. إليكم رابط التسجيل

أعلنت جمعية Kardeşeli (كن اخي) التركية، عن إطلاق حملة جديدة لمساعدة المحتاجين في تركيا.

وقالت الجمعية في بيان لها نشرته على موقعها الرسمي في شبكة الإنترنت: “مع حلول فصل الشتاء ، بدأنا حملة شتوية، تشمل الأحذية والمعاطف والأوشحة والقبعات والقفازات للأشخاص والطلاب والعائلات المحتاجة إلى المساعدة في بلدنا”.

وأضافت: “في تركيا ، سنقدم المساعدة للمحتاجين لتقديم الدعم للأسر غير القادرة على تلبية حتى الاحتياجات الغذائية اليومية وتلبية احتياجات الأشخاص الذين ليس لديهم ملابس شتوية”.

للتسجيل… اضغط هنا

المصدر: تركيا بالعربي


روسيا تقترح مخططاًُ ينص على تشكيل مجلس عسـ.ـكري مشترك في سوريا

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مقترح تلقته روسيا من معارضين سوريين، يدعو إلى تشكيل مجلس عسـ.ـكري مشترك بين ضـ.ـباط النظام وفصائل الثـ.ـوار والمنشـ.ـقين، لقيادة المرحلة القادمة في سوريا.

وذكرت الصحيفة في تقريرها، الأربعاء، أن العرض الأول، جاء خطياً من معارضين سوريين في منصتي “موسكو” و”القاهرة” لتنفيذ القرار “2254”، وتضمن اقتراح “تشكيل مجـ.ـلس عسـ.ـكري خلال مرحلة انتقـ.ـالية يتم الاتفاق حول مدتها”.

وأوضحت الصحيفة نقلاً عن وثيقة العرض، أن المجلس يتشكل من ثلاثة أطراف، هي “متقاعدون خدموا في حقبة حافظ الأسد ممن كان لهم وزن عسـ.ـكري واجتماعي مرموق”، إضافة إلى “ضباط ما زالوا في الخدمة”، إلى جانب “ضباط منشقين لم يتورطوا في الصراع المسـ .ـلح ولم يكن لهم دور في تشكيل الجماعات المسـ .ـلحة”.

وأضافت أن المجلس يهدف إلى تنفيذ القرار “2254”، ضمن 10 خطوات، بينها “إصلاح المؤسسة العسـ.ـكرية وإعادة تأهيلها وتمكينها من القضاء على الإرهـ .ـاب، وتفكيك كافة الجماعات المسـ .ـلحة، وجمع السـ .ـلاح واستعادة سيادة الدولة على أراضيها كافة.

وأيضاً، تسمية حكومة مؤقتة تتمتع بكامل الصلاحيات التنفيذية التي ينص عليها دستور 2012، والدعوة لمؤتمر وطني داخل البلاد ينتج عنه جمعية تأسيسية لكتابة دستور جديد للبلاد”، إضافة إلى “إطـ .ـلاق المعـ .ـتقلين”، و”إعادة اللاجئين إلى أماكن سكناهم الأصلية”، و”إجراء الاتصالات الدولية بالتعاون مع رئيس الحكومة لحشد الدعم من أجل إعادة الإعمار”.

ومن المهمات المقترحة، “إخراج القوى الأجنبية كافة من البلاد، باستثناء القوات الروسية التي تعمل على مساعدة المجلس العسكري والحكومة المؤقتة في تأمين الاستقرار وتنفيذ 2254 وتشكيل هيئة مصالحة”، و”حماية عملية الاستفتاء على الدستور والانتخابات البرلمانية والرئاسية”.

واقترحت الورقة خيارين بشأن “المرجعية القانونية”، الأول أن “يبقى دستور 2012 سارياً خلال المرحلة الانتقالية على أن تحال صلاحيات رئيس الجمهوري كافة المنصوص عليها في الدستور إلى المجلس العسكري”، والثاني، “إعلان دستوري مؤقت مستوحى من تفاهمات فيينا 2015”.

و”تضمن المناقشات مع الجانب الروسي أن يصدر بشار الأسد بعد انتخابات الرئاسة المقبلة، مرسوماً بتشكيل هذا المجلس وصلاحياته”، وفقاً للصحيفة.

يأتي هذا تزامناً مع نشر صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الفيدرالية الروسية، مقالاً للصحفي السوري ياسر بدوي يدعو إلى تشكيل مجلس عسكري “بالتوافق بين الأطراف الفاعلة في سوريا، وعلى رأسها روسيا”.

ويضم المجلس الضباط القائمين على عملهم والضباط المنشقين الذين لم يشتركوا في عمليات قتـ .ـل، ويقوم المجلس بالقضاء على الإرهـ .ـاب، وحماية الوطن والمواطنين، وجمع السـ .ـلاح.

وأشار الاقتراح إلى “بيانات من عشائر عربية وحقوقيين وسياسيين طالبت بمجلس عسكري يرأسه الجنرال مناف طلاس، نجل وزير الدفاع السوري الأسبق العماد أول مصطفى طلاس”.

وفهم معارضون من نشر هذا المقال استعداداً روسياً رسمياً لمناقشة هذه الفكرة، وأن سفير نظام الأسد في موسكو اللواء رياض حداد احتج على ذلك، بحسب “الشرق الأوسط”.

وخلافاً للسابق، تضمّن هذا الاقتراح دعوة إلى أن يوقف المجلس “العملية الانتخابية المزيفة” منتصف العام، لكن المقترحين توافقا على “الدور الروسي هو الحاسم بتشكيل المجلس وإعادة تأهيل الجيش السوري وتزويده بالمعدات لمواجهة الإرهـ .ـاب، وإعادة الاستقرار للبلاد”.

ويأتي ذلك فيما “لا يزال الموقف الروسي، يقوم على: أولاً، إعطاء الأولوية للانتخابات الرئاسية نهاية أيار/ مايو المقبل وفوز الأسد بولاية جديدة، حيث تعتبرها نقطة انعطاف لكسر العزلة الدبلوماسية عن دمشق”.

وثانياً، “دعم مسار الإصلاح الدستوري في جنيف ودعمه من الضامنين الثلاثة، روسيا وتركيا وإيران، في سوتشي منتصف الشهر المقبل لوضع آليات عمل اللجنة وإخراجها من الإيقاع السـ .ـلبي الذي وضعته دمشق فيه”.

أما ثالثاً، العمل على “تسويات وتفاهمات ومقايضات ميدانية بين المتحاربين والمتوترين السوريين ورعاتهم الخارجيين في السويداء ودرعا جنوباً، والحسكة والقامشلي وحلب شمال وشمال- شرق، وإدلب في الشمالي الغربي”، بحسب “الشرق الأوسط”.

المصدر: آرام ميديا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى