أخبار العالم

انفـ.ـجارات عنيـ.ـفة.. هجـ.ـوم صـ.ـاروخي يضـ.ـرب مقـ.ـرا أمريكيا عسـ.ـكري في دولة عربية

استهـ.ـدف مجـ.ـهولون، مساء اليوم السبت، قاعـ.ـدة بلد الجـ.ـوية شمـ.ـالي بغـ.ـداد بـ3 صـ.ـواريخ كاتـ.ـيوشا

وذكرت وسائل إعلام عراقية بأن 3 انفجـ.ـارات يـ.ـتوقع أنها ناجـ.ـمة عن صـ.ـواريخ كاتـ.ـيوشا استـ.ـهدفت محيط قاعـ.ـدة بلد الجـ.ـوية جنوب صلاح الدين.

تزامن ذلك مع استـ.ـهداف الطيـ.ـران الحـ.ـربي العراقي مواقع مسلـ.ـحي داعـ.ـش في الطـ.ـارمية شمال بغداد.

وبحسب مصادر أمـ.ـنية عراقية للجزيرة سقـ.ـوط 3 صـ.ـواريخ كـ.ـاتيوشا على موقـ.ـع لشركة أمريـ.ـكية بقـ.ـاعدة بلد الجـ.ـوية في محافظة صلاح الدين

وأضافت المصادر بإصـ.ـابة عـ.ـراقي يعمل بشركة سالي بورت الأمريكية المشرفة على طـ.ـائرات F-16 بالهـ.ـجوم على قاعد بلد

يذكر أنّ قصـ.ـفاً مماثلاً استهـ.ـدف قبل أيام قاعدة أمريكية بالقـ.ـرب من مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق كما أسفر عن إصـ.ـابة عدد من المقـ.ـاتلين الأمـ.ـريكيين.


اقرأ ايضا: الوطن العربي على الأبواب.. تحركات غير مسبوقة تبدأ

أكد باحث تركي، اليوم السبت، على وجود مؤشرات على فتح تركيا والسعودية صفحةً جديدةً في العلاقات بين البلدين.

وقال يوسف بهادر كسكين، الباحث في “معهد دراسات الشرق الأوسط” في مقال نشرته وكالة “الأناضول”: “حافظت تركيا والسعودية – البلدان الفاعلان في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي – على علاقات مستقرة لسنوات عديدة؛ إلا أن هذه العلاقات واجهت اختبارات صعبة في السنوات الأخيرة”.

ومع ذلك، يمكن القول إنه لن يكون هناك مستفيد من هذا التوتر على المدى الطويل، وإن إعادة تأسيس مجالات التعاون بين البلدين ستنعكس بالفائدة على الطرفين والمنطقة.

ويشير الكاتب إلى عدة عوامل تدفع البلدين نحو تحسين العلاقات، منها التحدي الاقتصادي، بالإضافة إلى جلوس جو بايدن على كرسي الرئاسة الأمريكية والذي بات يُشكل تحديًا للسعودية وتركيا لرفضه سياسات الرياض وأنقرة، داخليًا وإقليميًا.

فقد شكلت تصريحات “بايدن” الواضحة والقاسية وتحركاته تجاه السعودية في العديد من القضايا كمقتل “خاشقجي” وحرب اليمن وحظر الأسلحة، بجانب احتمال قيام إدارة “بايدن” بإجراء حوار مع إيران فرصة للتقارب بين أنقرة والرياض.

وبالإضافة إلى ما ذكر، يجب الإشارة إلى المشاكل والصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها السعودية، حيث ارتفع الدين العام في البلاد 21 ضعفًا في السنوات الست الماضية وانخفضت الاحتياطيات إلى 450 مليار دولار.

من ناحية أخرى، ينبغي الإشارة إلى سلسلة من المشاكل العالقة في العلاقات التركية الأمريكية التي ينبغي إيجاد حل لها خلال فترة رئاسة بايدن للولايات المتحدة.

بوادر تحسن العلاقات
وأوضح كاتب المقال أن التوتر بين تركيا والسعودية لن يحقق مكاسب للبلدين وعموم المنطقة على المدى البعيد، ويبدو أن سلسة من المشاكل الخلافية بين الرياض وأنقرة أوشكت على النهاية، حيث تم التوصل إلى حل للأزمة الخليجية.

كما يمكن لتركيا أن تلعب الدور الوسيط في الحوار بين السعودية وجماعة الإخوان المسلمين، إلى جانب الكثير من الأنباء المنتشرة مؤخًرا حول نية مصر في إطلاق سراح بعض المعتقلين السياسيين لديها، بدعوة من السعودية.

وخلص الكاتب في نهاية المقال إلى أن الاتجاه الإيجابي للعلاقات بين تركيا والسعودية قد يفتح الباب أمام العديد من الفرص، وخاصة في المجالين السياسي والاقتصادي.

وكانت وكالة “سبوتنيك” الروسية نقلت في وقت سابق عن مصادر وصفتها بالخاصة، أن “العلاقات التي زادت حدة توترها منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي باتت أقرب للعودة لطبيعتها ما قبل الأزمة بحسب في ظل العقوبات الأمريكية والأوروبية على تركيا”.

وأضافت: أن “تصريحات وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، قبل شهر بأن الرياض لديها علاقات طيبة وودية مع تركيا، يراها بعض الخبراء أنها إشارة إيجابية يجب على الجانب التركي التقاطها”.

وكان الرئيس “أردوغان” والملك سلمان، اتفقا خلال محادثات هاتفية قبيل استضافة السعودية لقمة مجموعة العشرين العام الماضي، على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة، تلاها تصريحات إيجابية متبادلة من البلدين، لتكون بذلك أولى بوادر تحسن العلاقات.

وأعقبت هذه المحادثات تصريحات دافئة من وزير الخارجية التركي ونظيره السعودي اللذين التقيا في النيجر، على هامش اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي، بينما كتب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على “تويتر”: “إن الشراكة القوية بين تركيا والسعودية ستكون مفيدة ليس فقط لبلداننا ولكن للمنطقة بأسرها”.

إقرء ايضاً………

بعد الدعم الاوروبي هل سيتم منح الكرت للجميع.. موظف في الهلال الأحمر التركي يجيب

كشف موظف في الهلال الاحمر التركي خلال اتصال أجرته معه تركيا بالعربي عبر مركز الدعم الهاتفي 168، عن الجهة التي تحدد الفئات المستفيدة من نظام المساعدات النقدية (صوي) عن خبر ينتظره ويود معرفته جميع السوريين .

وقال الموظف بحسب موقع تركيا بالعربي “للأسف ، في الغالب نتلقى الانتقادات اللاذعة بسبب موضوع توزيع المساعدات (بشكل غير عادل) وفق ما يقوله المتابعون،

لاسيما العائلات التي تمتلك عائلتين، وقد كشفنا في وقت سابق أن لا علاقة لنا بالأمر، ولكن للأسف ما زال هناك شريحة واسعة تعتقد أن المبالغ بحوزتنا ونحن نقوم بتوزيعها مجاناً”.

وأضاف: “أود أن أنوه أن المبالغ الموزعة على السوريين مصدرها الاتحاد الأوروبي، ونحن يقتصر دورنا على الإشراف فقط، نحن ليس لدينا أية صلاحيات في تعديل الآلية التي يتم بموجبها التوزيع، ومن يحدد ذلك هي الجهات المانحة للمبالغ وهي الاتحاد الأوروبي، لذا لا يمكن التعويل علينا في هذا الأمر”.

وتابع: “نواصل نشر المنشورات المتعلقة ببطاقة المساعدات عبر الصفحة الرسمية لبرنامج (صوي) في فيسبوك، ونجيب على الأسئلة دائماً رغم كثرتها، ونحاول بشتى الأشكال توضيح مهمة الهلال الأحمر كجهة مشرفة فقط”.

وفي وقت سابق قالت مصادر إعلامية محلية معنية بشؤون اللاجئين، أن منظمة الهلال الأحمر التركي، وضعت شروطاً جديدة تخص السوريين الراغبين بالاستفادة من برنامج الدعم المالي المقدم للاجئين السوريين في تركيا المعروف باسم (صوي) عبر بطاقة المساعدات المالية التابعة للهلال الأحمر.

وبحسب المعني بشؤون اللاجئين السوريين في تركيا (أحمد جميل نبهان) في بيان له على صفحته الشخصية في فيسبوك، إن منظمة “الهلال الأحمر التركي أصبحت في الأونة الأخيرة تشترط على الأشخاص الذين ثبتوا قيودهم في النفوس وأرادوا التسجيل على برنامج المساعدات الإنسانية صوي ، تحديث بياناتهم في شعبة الأجانب بعد تثبيت العنوان في النفوس”.

وهذه التغييرات اللتي أجراها الهلال الأحمر التركي تنطبق فقط على المذكورين فقط ولايوجد أي تغييرات أخرى حتى هذه اللحظة

وقالت منظمة الهلال الأحمر التركي في وقت سابق والمسؤولة عن برنامج صوي للدعم المالي الإجتماعي للاجئين في تركيا أنه يتم تقييم العوائل في برنامج صُوي استناداً إلى وضع قيدهم الرسمي لدى الحكومة التركية بالإضافة إلى المعلومات التي تم تقديمها أثناء عملية تقديم الطلب.

وتابعت المنظمة أن جميع مقدمي الطلبات مسؤولون عن تقديم معلومات دقيقة، حيث ستكون هناك زيارة منزلية لجميع العوائل المؤهلة للتحقق من دقة المعلومات المقدمة في الطلب.

واختتمت في القول أنه وفي حال تقديم معلومات غیر دقیقة أو مضللة سيؤدي إلى استبعادكم من برنامج صُوي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى