الأخبارصحة وجمال

هل كانت واشنطن على علم بفيروس كورونا منذ عام 2018 ؟!

هل كانت واشنطن على علم بفيروس كورونا منذ عام 2018 ؟!

كورونا 300x168 - هل كانت واشنطن على علم بفيروس كورونا منذ عام 2018 ؟!

قبل عامين تقريباً من ظهور كوفيد 19في مدينة ووهان الصينية ثم العالم أجمع، كان باحثون صينيون قد حذروا من تفشي الفيروس في المدينة، لكن الولايات المتحدة تجاهلت كل تلك التحذيرات، وفقاً لما كشفه المؤلف في صحيفة واشنطن بوست جوش روجين.

ففي مقال مطول لموقع بوليتيكو الأمريكي بعنوان “في عام 2018، حذر الدبلوماسيون من تجارب فيروس كورونا المحفوفة بالمخاطر في مختبر ووهان. لم يستمع أحد”، قال روجين إن مسؤولين أمريكيين من السفارة في بكين حضروا مؤتمراً في أواخر عام 2017 قدم بالتفصيل تحذيرات حول إمكانية انتقال فيروس جديد مرتبط بالسارس عن طريق الخفافيش إلى البشر.

المقال مبني على مقتطفات من كتاب روجين الجديد “Chaos Under Heaven: Trump, Xi, and the Battle for the Twenty-First Century”، الذي نشر الاثنين.

وكتب روجين في المقال: “في 15 يناير/كانون الثاني، في أيامها الأخيرة، أصدرت وزارة خارجية الرئيس دونالد ترامب بياناً يتضمن مزاعم جادة حول أصول جائحة كوفيد-19”.

وقال البيان إنه كان لدى مجتمع الاستخبارات الأمريكي دليل على أن العديد من الباحثين في مختبر ووهان أصيبوا بأعراض شبيهة بـCovid في خريف 2019، ممَّا يعني أن الحكومة الصينية قد أخفت معلومات مهمة حول تفشي المرض لعدة أشهر، وأن مختبر ووهان، على الرغم من تقديم نفسه على أنه مؤسسة مدنية “كان يجري مشاريع بحثية سرية مع الجيش الصيني”.

لكن وفقاً للتقارير فإن السفارة الأمريكية أرسلت ثلاثة فرق على الأقل إلى مختبر ووهان للتحقق من الأمر بين عامي 2017 و2018، ولقاء علماء صينيين بينهم شي جينجلي التي تُسمى “المرأة الخفاش” بسبب خبرتها الواسعة، للتحقق من ممارسات السلامة في المختبر.

وأشار روجين إلى أنهم “عندما جلسوا مع العلماء في مختبر ووهان صُدم الدبلوماسيون الأمريكيون بما سمعوه”.

وأضاف المقال “أخبرهم الباحثون الصينيون أنهم ليس لديهم ما يكفي من الفنيين المدربين بشكل صحيح لتشغيل المختبر بأمان”.

بعد الاجتماعات كتب الدبلوماسيون الأمريكيون تحذيرات عبر البرقيات إلى واشنطن “متوسلين الناس للانتباه إلى ما يجري”، وحثوا واشنطن على بذل المزيد لمساعدة المختبر، بحسب روجين.

وأضاف: “لقد حذروا أيضاً من أن باحثي مختبر ووهان اكتشفوا فيروسات كورونا جديدة من الخفافيش يمكن أن تصيب الخلايا البشرية بسهولة، وتستخدم نفس المسار الخلوي الذي استخدمه فيروس كورونا الأصلي السارس”، ولكن لم يتم الإعلان عن الرسائل مطلقاً.

يشير روجين في المقال أيضاً إلى أن “الأصل الدقيق لكورونا الجديد لا يزال لغزاً حتى يومنا هذا ، لكن البحث عن إجابات لا يقتصر فقط على إلقاء اللوم. ما لم يتم تحديد المصدر لا يمكن تتبع المسار الحقيقي للفيروس، ولا يمكن للعلماء دراسة أفضل الطرق لمنع تفشي المرض في المستقبل بشكل صحيح”.

المصدر: TRTعربي

————

لمتابعة أهم الأخبار إنضمو إلى قناتنا على تلجرام: رابط القناة

————


استفتاء سويسرا: الناخبون يؤيدون حظـ.ـر تغطية الوجه في الأماكن العامة

صوتت سويسرا بفارق ضئيل لصالح حـ.ـظر تغطية الوجه في الأماكن العامة، بما في ذلك البـ.ـرقع أو النـ.ـقاب الذي ترتديه النساء المسلمات.

وأظهرت النتائج الرسمية أن الإجراء انتقل بنسبة 51.2٪ إلى 48.8٪ في استفتاء يوم الأحد.

وقدم الاقتراح حزب الشعب السويسري (SVP) الذي أطلق حملة حملت شعارات مثل “أوقفوا الـ.ـتطـ.ـرف”.

وقالت جمـ.ـاعة إسلامية سويسرية بارزة إنه “يـ.ـوم أسـ.ـود” للمسلمين.

117484169  102875625 muslim head coverings 640 v1 nc 222222 e1615217136537 - هل كانت واشنطن على علم بفيروس كورونا منذ عام 2018 ؟!

وقال المجلس المركزي للمسلمين في بيان “قرار اليوم يفتح جـ.ـروحـ.ـاً قديمة ويوسع مبدأ عدم المسـ.ـاواة الـ.ـقانونية ويرسل إشارة واضحة بإقصاء الأقلـ.ـية المسلمة”، مضيفاً أنه سيـ.ـطـ.ـعن في القرار أمام المحكمة.

جادلت الحكومة السويسرية ضد الحـ.ـظر قائلة إنه ليس من اختصاص الدولة أن تملي ما ترتديه النساء.

وفقًا لبحث أجرته جامعة لوسيرن (بالألمانية)، لا أحد تقريبًا في سويسرا يرتدي الـ.ـبرقـ.ـع وحوالي 30 امرأة فقط يرتدين النـ.ـقاب. حوالي 5٪ من سكان سويسرا البالغ عددهم 8.6 مليون نسمة مسلمون، معظمهم من تركيا والبوسنة وكوسوفو.

يُمنح الشعب السويسري رأيًا مباشرًا في شؤونه الخاصة في ظل نظام الديمقراطية المباشرة في البلاد. كما تتم دعوتهم بانتظام للتصويت على مختلف القضايا في الاستفتاءات الوطنية أو الإقليمية.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها الإسلام في استفتاء سويسري. في عام 2009، عارض المواطنون نصيحة الحكومة وصوتوا لحـ.ـظر بناء المآذن – وهو اقتراح قدمه أيضًا نائب الرئيس الأول والذي قال إن المآذن هي علامة على الأسـ.ـلـ.ـمة.

  • الحـ.ـجاب الإسـ.ـلامي في جميع أنحاء أوروبا
  • تغـ.ـريم امرأة دنماركية لارتدائها الحجاب

لم يذكر الاقتراح في استفتاء الأحد الإسلام بشكل مباشر وكان يهدف أيضًا إلى منع المـ.ـتظاهـ.ـرين العـ.ـنيفـ.ـين في الشوارع من ارتداء الأقـ.ـنعة. ومع ذلك، تمت الإشارة إلى التصويت على نطاق واسع باسم “حظر الـ.ـبرقـ.ـع”.

جاء الاقتراح الأخير قبل جائحة فايروس كورونا، مما يعني أن على جميع السويسريين البالغين ارتداء كمامات في العديد من الأماكن

الناخبون السويسريون يؤيدون حظر تغطية الوجه

تحليل إيموجين فولكس، بي بي سي نيوز، جنيف

هل كان تصويت اليوم حول جميع أغطية الوجه، من النقاب والبرقع إلى الأوشحة التي يرتديها مثيرو الشغب أحيانًا؟

هذا ما أصر عليه نشطاء “نعم” من حزب الشعب السويسري – لكن ملصقاتهم وأدبياتهم تقول غير ذلك، حيث تظهر تـ.ـهديـ.ـدًا لنساء يرتدين النقاب الأسود، ويحذرون من الـ.ـتطـ.ـرف الإسـ.ـلامي.

فهل تعني النتيجة أن السويسريين أصبحوا أكثر تطـ.ـرفـ.ـاً؟ هل هم معادون للإسلاموفوبيا؟

ربما لا. في النهاية، تم حظـ.ـر النقـ.ـاب فقط. في الماضي كان لحزب الشعب السويسري أغلبية أكبر بكثير لمبادراته الشعبوية، والتي غالبًا ما كانت تهدف إلى تقـ.ـييـ.ـد اللجوء والهجرة.

لقد نجحت في دفع حـ.ـظر المآذن في عام 2009 بحملة مماثلة لهذه الحملة. لكن الجدل الدائر حول أغطية الوجه تطرق إلى جميع أنواع الأعصاب المختلفة. ينظر العديد من النسويات السويسريين إلى البـ.ـرقع والنـ.ـقاب على أنهن يضـ.ـطهـ.ـدان النساء، لكنهن يعارضـ.ـن أيضًا القوانـ.ـين التي تخبر المرأة بما يمكنها وما لا تستطيع ارتدائه.

عندما تعـ.ـلق الأمر بالتصويت تمـ.ـزقوا. كانت الإجابة المنتظمة من النساء اللواتي سألن عما إذا كن سيدعمن الحـ.ـظر هي “جين”، وهي عبارة عن تقاطع بين “جا” (نعم) و “نين” (لا). ربما كان التصويت المقرب اليوم في سويسرا بمثابة “جين” أيضًا.

وقالت سانيجا أميتي، وهي عضـ.ـوة في الجالية المسلمة في سويسرا، لبي بي سي إن الحملة – وصور النساء المسلمات في الملصقات – كانت مزعـ.ـجة.

وقالت: “الكثير من المسلمين في سويسرا سيشعرون بالإهـ.ـانة وليسوا جـ.ـزءًا من هذا المجتمع، ويدفـ.ـعون إلى زاوية لا ينتـ.ـمون إليها. نحن لا نبدو مثل هـ.ـؤلاء النساء في الصور، نحن لا نفـ.ـعل ذلك”.

ومع ذلك، أيد آخرون في الجالية المسلمة الحـ.ـظر.

وقال الإمام مصطفى مميتي، من مدينة برن، لبي بي سي إنه يعـ.ـتقد أن الدافـ.ـع وراء الحملة “ربما يكون معـ.ـاداة الإسلام”. لكنه قال إنه يـ.ـؤيد الحـ.ـظر على أي حال لأنه يمكن أن يساعد في تحرير النساء المسلمات في سويسرا.

قبل التصويت، وصف والتر ووبمان، رئيس لجنة الاسـ.ـتفتاء والـ.ـنائب النـ.ـائب الأول للرئـ.ـيس، غطـ.ـاء الوجه الإسلامي بأنه “رمز لهذا الإسلام السـ.ـياسي المتـ.ـطرف الذي أصبح بارزًا بشـ.ـكل متـ.ـزايد في أوروبا والذي لا مكان له في سويسرا”.

وقال “تقليدنا في سويسرا هو أن تظهر وجهك. هذه علامة على حرياتنا الأسـ.ـاسية”.

وتحدثت منـ.ـظمة العفو الدولية ضد الحـ.ـظر المقترح، واصفة إياه بأنه “سيـ.ـاسة خطـ.ـيرة تنـ.ـتهك حـ.ـقـ.ـوق المرأة، بما في ذلك حـ.ـريـ.ـة التعـ.ـبير والدين”.

كان ارتداء الحجاب الإسلامي في الأماكن العامة موضوعًا مثيرًا للجدل في دول أوروبية أخرى. حظـ.ـرت فرنسا ارتداء النقاب في الأماكن العامة في عام 2011 بينما فرضـ.ـت هولندا والدنمارك والنمسا وبلغاريا حـ.ـظرًا كلـ.ـيًا أو جزئـ.ـيًا على ارتداء أغطية الوجه في الأماكن العامة.

ترجمة وتحرير الحدث بدقيقة


اجتماع عربي يهدف للتآمر على تركيا بقيادة الإمارات العربية المتحدة

بحثت الإمارات، الأربعاء، سبل التصدي للتدخلات الإيرانية والتركية في شؤون الدول العربية، وذلك في اجتماعين وزاريين بالجامعة العربية.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بمتابعة تطورات الأزمـ.ـة مع إيران، وسُبل التصدي لتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية، الذي ترأسته دولة الإمارات.

وانعقد الاجتماع اليوم، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية “وام” ، على هامش أعمال الدورة 155 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، وبمشاركة أعضاء اللجنة من مصر والسعودية والبحرين، بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية.

5 - هل كانت واشنطن على علم بفيروس كورونا منذ عام 2018 ؟!

كما شارك خليفة شاهين المرر، وزير الدولة في وزارة الخارجية الإماراتية، في اجتماع اللجنة العربية الوزارية المعنية بمتابعة التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وعقد الاجتماع على هامش أعمال الدورة 155 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

وتضم اللجنة الوزارية كلا من مصر “رئيسا”، والإمارات والعراق والبحرين والسعودية والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وقد ناقشت اللجنة التدخلات التركية غير الشرعية في عدد من الدول العربية.

وأدانت اللجنة العربية الوزارية المعنية بمتابعة التـ.ـدخلات التركية، الوجود العسـ.ـكري التركي على أراضي عدد من الدول العربية وتدخلات أنقرة العـ.ـدوانية في الشؤون الداخلية العربية.

كما أدانت اللجنة توظيف أنقرة منصاتها الإعلامية للتـ.ـحريض على استخدام العنـ.ـف وحمـ.ـل السـ.ـلاح خاصة في سوريا والعراق وليبيا.

وعبرت اللجنة أيضا عن استنكارها وإدانتها، لاستضافة تركيا عناـ.ـصر إرهـ.ـابية، إضافة إلى انتهـ.ـاكات أنقرة المتكررة لحـ.ـظر السـ.ـلاح الأممي المـ.ـفروض على ليبيا، وذلك بحسب “العين الاخبارية”.

المصدر: أوروبا نيوز 24

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى