الأخبار

رسالة عاجلة من الصين للسوريين.. والحل الوحيد لسوريا!

رسالة عاجلة من الصين للسوريين.. والحل الوحيد لسوريا!

300x174 - رسالة عاجلة من الصين للسوريين.. والحل الوحيد لسوريا!

دعا قنغ شوانغ، نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إلى “بذل مزيد من الجهود لإنهاء الصـ.ـراع السوري عبر الالتزام بالتسوية السياسية، والتمسك بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة”.

وأشار قنغ شوانغ إلى أن “الأزمة السورية دامت لعقد كامل، عانت سوريا خلاله من الغـ.ـزو والاحـ.ـتلال الخـ.ـارجي والإرهـ.ـاب والعقـ.ـوبات الأحادية على نحو غير مشروع” بحسب قوله.

ولفت إلى أن “عملية التنمية الوطنية توقفت تقريبا، وأن حياة الشـ.ـعب باتت في غاية الصعوبة”، مطالبا مجلس الأمن بـ”التشـ.ـجيع بقوة على تحقيق إنهاء مبكر للأـ.ـزمة السورية، وتخفيف معـ.ـاناة الشعب السوري”.

كما شدد نائب المندوب الأممي على “أهمية التمسك بالاتجاه العام للتسوية السياسية”، مؤكدا أن “بكين تدعم الجهود المتواصلة التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص، جير بدرسن، لدعم تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254، ودعم عمل اللجنة الدستورية السورية”.

هذا وحث قنغ شوانغ جميع الأطراف السورية على “الحفاظ على التواصل مع بدرسن، وعلى إجراء حوار سياسي متعمق على أساس التوافق القائم حاليا، وتحقيق تقدم خلال وقت قريب”.

كما أكد شوانغ ضرورة “إبقاء اللجنة الدستورية على استقلالها في أداء مهامها وتحررها من أي تدخل خارجي”، داعيا الأطراف المعنية في سوريا إلى “التفاعل بإيجابية مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن وقف إطـ.ـلاق نـ.ـار عالمي”.

واعتبر أنه “يجب عدم ربط المساعدات الإنسانية والمساعدات بشأن إعادة الإعمار، بالعملية السياسية لأن هذا يمثل خرقا لمبادئ الإنسانية والحيادية والاستقلال ويقوض الثقة المتبادلة بين الأطراف”.

وأعرب قنغ شوانغ عن ترحيب الصين بإطلاق روسيا وقطر وتركيا آلية تنسيق بشأن الأزمة السورية، وعن ترحيب بكين بالاعتبارات الإيجابية التي أبدتها الدول العربية المعنية بشأن عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وأبدى شوانغ تأكيده أن “مستقبل سوريا بأيدي الشعب السوري”، لافتا إلى “ضرورة التزام مجلس الأمن والمجتمع الدولي بمبدأ عملية يقودها ويملكها السوريون، والاضطلاع بدور بناء في تحقيق تسوية سياسية مبكرة للقضية السورية”.

المصدر: تركيا بالعربي

اقرأ أيضاً…

عبر سكان منطقة “أرناؤوط” الواقعة في مدينة اسطنبول عن قلقهم الشديد بعد رؤية المياه تتدفق باللون الأحمر والأزرق .

وقالت صحيفة “هبرلار” التركية في خبرٍ لها ترجمته تركيا بالعربي، تحول لون المياه في مجرى النهر الواقع في قرية “خادم كوي” إلى لون مزدوج بين الأحمر والأزرق، ليقوم سكان المنطقة بتقديم شكوى عاجلة للجهات المسؤولة .

لون الماء إلى الأحمر - رسالة عاجلة من الصين للسوريين.. والحل الوحيد لسوريا!

حيث تبين بأن المياه المتدفقة باللون الأحمر منذ يومين وحتى الآن، نتيجة للتفاعلات الكيميائية بين نفايا المصانع .

المصدر: تركيا بالعربي

————

لمتابعة أهم الأخبار إنضمو إلى قناتنا على تلجرام: رابط القناة

————

إطلاق مشروع مساعدات للسوريين بدعم قطري

أعلن الهلال الأحمر القطري، إطلاق مشروع تعزيز الكوادر الصحية في الشمال السوري المحرر.

وقال الهلال في بيان له، إن المشروع، يستهدف تعزيز القدرات الصحية للكوادر، من خلال إدخال ٣ اختصاصات وهي طب الطـ.وارئ والتخـ.دير والعـ.لاج الطبيعي.

ولفت إلى أن المشروع، يقوم على تدريب وتأهيل ٢٠ عنصراً من الكوادر الطبية، لمدة عامين.

وأشار إلى أن عملية التدريب وتأهيل الكوادر، سيتولاها ٤٠ طبيبا ومتدربا، بالتعاون مع الهيئة السورية للاختصاصات الطبية.

وستتم عمليات التدريب والتأهيل في ٨ مستشفيات ومنشآت صحية، تشمل عدة تخصصات طبية.

الاحمر القطري ودوره الانساني في مساعدات الشعوب 660x330 1 - رسالة عاجلة من الصين للسوريين.. والحل الوحيد لسوريا!

ويبلغ عدد الاختصاصات الطبية ١٢ تخصصا، منها الاذن والأنف والخنجرة، الجـ.راحة العامة، جـ.راحة القلب، العينية، البولية، العصبية.

ويقدر عدد الطلاب في الهيئة السورية للاختصاصات الطبية، بنحو ١٣٠ طالبا، موزعين بواقع ٥٩، للسنة للاولى، و٧١ للسنة الثانية.

ويساهم الهلال الأحمر القطري، في مشاريع عدة في الشمال السوري المحرر.

وتتنوع مشاريع الهلال القطري، بين الجانب الصحي، والإنساني، والخدمي، وغيرها.

المصدر: مورو نيوز


استفتاء سويسرا: الناخبون يؤيدون حظـ.ـر تغطية الوجه في الأماكن العامة

صوتت سويسرا بفارق ضئيل لصالح حـ.ـظر تغطية الوجه في الأماكن العامة، بما في ذلك البـ.ـرقع أو النـ.ـقاب الذي ترتديه النساء المسلمات.

وأظهرت النتائج الرسمية أن الإجراء انتقل بنسبة 51.2٪ إلى 48.8٪ في استفتاء يوم الأحد.

وقدم الاقتراح حزب الشعب السويسري (SVP) الذي أطلق حملة حملت شعارات مثل “أوقفوا الـ.ـتطـ.ـرف”.

وقالت جمـ.ـاعة إسلامية سويسرية بارزة إنه “يـ.ـوم أسـ.ـود” للمسلمين.

117484169  102875625 muslim head coverings 640 v1 nc 222222 e1615217136537 - رسالة عاجلة من الصين للسوريين.. والحل الوحيد لسوريا!

وقال المجلس المركزي للمسلمين في بيان “قرار اليوم يفتح جـ.ـروحـ.ـاً قديمة ويوسع مبدأ عدم المسـ.ـاواة الـ.ـقانونية ويرسل إشارة واضحة بإقصاء الأقلـ.ـية المسلمة”، مضيفاً أنه سيـ.ـطـ.ـعن في القرار أمام المحكمة.

جادلت الحكومة السويسرية ضد الحـ.ـظر قائلة إنه ليس من اختصاص الدولة أن تملي ما ترتديه النساء.

وفقًا لبحث أجرته جامعة لوسيرن (بالألمانية)، لا أحد تقريبًا في سويسرا يرتدي الـ.ـبرقـ.ـع وحوالي 30 امرأة فقط يرتدين النـ.ـقاب. حوالي 5٪ من سكان سويسرا البالغ عددهم 8.6 مليون نسمة مسلمون، معظمهم من تركيا والبوسنة وكوسوفو.

يُمنح الشعب السويسري رأيًا مباشرًا في شؤونه الخاصة في ظل نظام الديمقراطية المباشرة في البلاد. كما تتم دعوتهم بانتظام للتصويت على مختلف القضايا في الاستفتاءات الوطنية أو الإقليمية.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها الإسلام في استفتاء سويسري. في عام 2009، عارض المواطنون نصيحة الحكومة وصوتوا لحـ.ـظر بناء المآذن – وهو اقتراح قدمه أيضًا نائب الرئيس الأول والذي قال إن المآذن هي علامة على الأسـ.ـلـ.ـمة.

  • الحـ.ـجاب الإسـ.ـلامي في جميع أنحاء أوروبا
  • تغـ.ـريم امرأة دنماركية لارتدائها الحجاب

لم يذكر الاقتراح في استفتاء الأحد الإسلام بشكل مباشر وكان يهدف أيضًا إلى منع المـ.ـتظاهـ.ـرين العـ.ـنيفـ.ـين في الشوارع من ارتداء الأقـ.ـنعة. ومع ذلك، تمت الإشارة إلى التصويت على نطاق واسع باسم “حظر الـ.ـبرقـ.ـع”.

جاء الاقتراح الأخير قبل جائحة فايروس كورونا، مما يعني أن على جميع السويسريين البالغين ارتداء كمامات في العديد من الأماكن

الناخبون السويسريون يؤيدون حظر تغطية الوجه

تحليل إيموجين فولكس، بي بي سي نيوز، جنيف

هل كان تصويت اليوم حول جميع أغطية الوجه، من النقاب والبرقع إلى الأوشحة التي يرتديها مثيرو الشغب أحيانًا؟

هذا ما أصر عليه نشطاء “نعم” من حزب الشعب السويسري – لكن ملصقاتهم وأدبياتهم تقول غير ذلك، حيث تظهر تـ.ـهديـ.ـدًا لنساء يرتدين النقاب الأسود، ويحذرون من الـ.ـتطـ.ـرف الإسـ.ـلامي.

فهل تعني النتيجة أن السويسريين أصبحوا أكثر تطـ.ـرفـ.ـاً؟ هل هم معادون للإسلاموفوبيا؟

ربما لا. في النهاية، تم حظـ.ـر النقـ.ـاب فقط. في الماضي كان لحزب الشعب السويسري أغلبية أكبر بكثير لمبادراته الشعبوية، والتي غالبًا ما كانت تهدف إلى تقـ.ـييـ.ـد اللجوء والهجرة.

لقد نجحت في دفع حـ.ـظر المآذن في عام 2009 بحملة مماثلة لهذه الحملة. لكن الجدل الدائر حول أغطية الوجه تطرق إلى جميع أنواع الأعصاب المختلفة. ينظر العديد من النسويات السويسريين إلى البـ.ـرقع والنـ.ـقاب على أنهن يضـ.ـطهـ.ـدان النساء، لكنهن يعارضـ.ـن أيضًا القوانـ.ـين التي تخبر المرأة بما يمكنها وما لا تستطيع ارتدائه.

عندما تعـ.ـلق الأمر بالتصويت تمـ.ـزقوا. كانت الإجابة المنتظمة من النساء اللواتي سألن عما إذا كن سيدعمن الحـ.ـظر هي “جين”، وهي عبارة عن تقاطع بين “جا” (نعم) و “نين” (لا). ربما كان التصويت المقرب اليوم في سويسرا بمثابة “جين” أيضًا.

وقالت سانيجا أميتي، وهي عضـ.ـوة في الجالية المسلمة في سويسرا، لبي بي سي إن الحملة – وصور النساء المسلمات في الملصقات – كانت مزعـ.ـجة.

وقالت: “الكثير من المسلمين في سويسرا سيشعرون بالإهـ.ـانة وليسوا جـ.ـزءًا من هذا المجتمع، ويدفـ.ـعون إلى زاوية لا ينتـ.ـمون إليها. نحن لا نبدو مثل هـ.ـؤلاء النساء في الصور، نحن لا نفـ.ـعل ذلك”.

ومع ذلك، أيد آخرون في الجالية المسلمة الحـ.ـظر.

وقال الإمام مصطفى مميتي، من مدينة برن، لبي بي سي إنه يعـ.ـتقد أن الدافـ.ـع وراء الحملة “ربما يكون معـ.ـاداة الإسلام”. لكنه قال إنه يـ.ـؤيد الحـ.ـظر على أي حال لأنه يمكن أن يساعد في تحرير النساء المسلمات في سويسرا.

قبل التصويت، وصف والتر ووبمان، رئيس لجنة الاسـ.ـتفتاء والـ.ـنائب النـ.ـائب الأول للرئـ.ـيس، غطـ.ـاء الوجه الإسلامي بأنه “رمز لهذا الإسلام السـ.ـياسي المتـ.ـطرف الذي أصبح بارزًا بشـ.ـكل متـ.ـزايد في أوروبا والذي لا مكان له في سويسرا”.

وقال “تقليدنا في سويسرا هو أن تظهر وجهك. هذه علامة على حرياتنا الأسـ.ـاسية”.

وتحدثت منـ.ـظمة العفو الدولية ضد الحـ.ـظر المقترح، واصفة إياه بأنه “سيـ.ـاسة خطـ.ـيرة تنـ.ـتهك حـ.ـقـ.ـوق المرأة، بما في ذلك حـ.ـريـ.ـة التعـ.ـبير والدين”.

كان ارتداء الحجاب الإسلامي في الأماكن العامة موضوعًا مثيرًا للجدل في دول أوروبية أخرى. حظـ.ـرت فرنسا ارتداء النقاب في الأماكن العامة في عام 2011 بينما فرضـ.ـت هولندا والدنمارك والنمسا وبلغاريا حـ.ـظرًا كلـ.ـيًا أو جزئـ.ـيًا على ارتداء أغطية الوجه في الأماكن العامة.

ترجمة وتحرير الحدث بدقيقة

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى