أخبار العالمالأخبار

مركز أبحاث أمريكي يطرح خطة كبيرة بشأن الملف السوري.. إليك التفاصيل

دعا “المجلس الأطلسي للأبحاث”، مقرّه واشنطن، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ خطة جديدة حول سوريا.

وحذ المجلس، في تقرير له، من أن عدم اعتماد مقاربة جديدة في الملف السوري سيؤدي إلى تدهور الوضع بالنسبة للسوريين واللاجئين ودول الجوار المضطربة بشكل متزايد.

وشدد على ضرورة فتح إدارة “بايدن” والاتحاد الأوروبي صفحة جديدة في تعاملاتها مع داعمي نظام الأسد و”الصـ.راع السوري الأكبر”.

واعتبر أن: “الشعار القائل بأن النظام وأنصاره لا يتفاعلون إلا مع التهـ.ديدات الموثوقة، لم يكن أكثـر دقة من أي وقت مضى”.

اغتنام المفاوضات مع إيران
وأشار إلى أهمية أن تغتنم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرصة إجراء مفاوضات جديدة حول خطة العمل المشتركة مع إيران حول الاتفاق النووي.

وذلك بهدف ربط أي اتفاق مع طهران بانسحاب جميع الميليشيات التي تدعمها من سوريا ولبنان.

ورأى التقرير أنه يبنغي على واشنطن وبروكسل سحب دعمهما لعملية “اللجنة الدستورية السورية” التي تديرها روسيا.

والغرض من هذه الخطوة أن تضغط موسكو على “الأسد” وقواته للإفراج عن المعـ.تقلين، كما ينص القرار الأممي 2254.

وأوضح أن: “الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يمتلكان بطاقات سياسية ومالية قوية في مواجهة روسيا”.

مستدركاً بأن الطرفين لم يرغبا باستخدام هذه الأوراق في السياق السوري أو في أي سياق آخر.

وتوقع المجلس أن يبقى “بوتين” يائساً من إيجاد حل لمشكلة “الأسد” حتى تتمكن أموال إعادة الإعمار من شق طريقها إلى سوريا وتخفف العبء المالي الحالي على مؤيدي النظام.

المصدر:اوروبا نيوز

اقرأ أيضا:

اتفاق دولتان على إنشاء مجموعة عمل مشتركة للتركيز على التهـ.ـديدات التي تشكلها الصـ.ـواريخ الإيرانية

ايران

اتفقت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل على إنشاء مجموعة عمل مشتركة للتركيز على التهـ.ـديدات التي تشكلها الصـ.ـواريخ الإيرانية التي تزود بها حلفاءها في الشرق الأوسط.

وقال البيت الأبيض في بيان له، الثلاثاء 27 من نيسان، عقب اجتماع ثنائي لوفدي البلدين في السفارة الإسرائيلية بواشنطن، إن الجانبين اتفقا على تشكيل مجموعة عمل تركز على الطائرات المسيرة والصـ.ـواريخ دقيقة التوجيه، التي تصنعها إيران وتزود بها جماعات موالية لها في منطقة الشرق الأوسط، مع تزايد التهـ.ـديدات في الآونة الأخيرة.

وأضاف البيان أن الطرفين التقيا “لمواصلة المشاورات الثنائية الوثيقة بين الحكومتين حول مجموعة من القضايا الإقليمية”.

الاجتماع تطرق أيضًا إلى البرنامج النووي الإيراني، وجاء فيه أن “الولايات المتحدة شددت على اهتمامها القوي بالتشاور الوثيق مع إسرائيل حول قضية البرنامج النووي الإيراني في المرحلة المقبلة”.

وأطلعت الولايات المتحدة إسرائيل على مستجدات المحادثات الجارية في فيينا، لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، “وشددت على اهتمامها القوي بالتشاور عن كثب مع إسرائيل بشأن القضية النووية في المستقبل”.

وحضر الاجتماع مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، إلى جانب عدد من دبلوماسيي البلدين.

واختتمت الأسبوع الماضي جولة من المحادثات في فيينا بهدف إعادة واشنطن إلى الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب.

وانسحب ترامب، من الاتفاق عام 2018، وأعاد فرض جميع العقوبات التي رفعت بموجب شروطه الأصلية، وأضاف أكثر من 1500 إجراء.

وردًا على ذلك، وسعت إيران أنشطتها النووية إلى ما وراء حدود الاتفاق بشكل كبير، وقالت إنه يجب رفع جميع العقوبات الأمريكية قبل أن تعود إلى الامتثال.

وكانت إسرائيل أعلنت عن معارضتها لعودة الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران بإرسال وفد إسرائيلي إلى واشنطن.

وأصدر رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الجمعة 23 من نيسان، تعليمات للوفد المشارك، بإبداء اعتراضهم على عودة أمريكا إلى الاتفاق النووي الإيراني، وليس لإجراء محادثات في القضايا الأخرى، بحسب صحيفة “The Time of Israel” الإسرائيلية.

وأكد نتنياهو في لقائه مع الوفد أن إسرائيل ليست طرفًا في الاتفاق النووي مع إيران، وغير ملتزمة به، وأن عودة أمريكا للاتفاق تشكل خطورة على إسرائيل والإسرائيليين.

المصدر: تركيا بالعربي

………………………………

اتفاق دولتان على إنشاء مجموعة عمل مشتركة للتركيز على التهـ.ـديدات التي تشكلها الصـ.ـواريخ الإيرانية

………………………………

اقرأ أيضاً..

فيصل القاسم يغرد ويتوقع حدوث كـ.ـارثة في مناطق الأسد

فيصل القاسم

توقع الإعلامي السوري المعارض فيصل القاسم ، يوم الإثنين، حدوث كـ.ـارثة في مناطق الأسد بعد انتخابات الرئاسية القادمة.

وقال القاسم في تغريدة عبر تويتر: “كان الله بعون سوريا والسوريين في الداخل بعد الانتخابات… وقتها ستبدأ مرحلة التنـ.ـكيل الثانية بالشعب السوري على أصولها…والأيام بيننا”.

وأضاف يبدو أن مهمة الأسد لم تنته بعد ولديه مهمات قادمة لصالح مشغـ.ـليه كان الله في عون السوريين على تحملها.

وفي تغريدة أخرى أكد “القاسم” أن “الناخب الحقيقي الوحيد في الانتخابات الرئاسية السورية هو “أبو يائير”…نتنياهو…. منشان ما تفكروا شي ثاني”.

وخاطب “القاسم” السوريين في الداخل قائلًا: “دعكم من الانتخابات الكوميدية، فهي شأن لا يعنيكم منذ ان جاء آل الاسد للسـ.ـلطة بقرار خارجي. لماذا تتعبوا أنفسكم في شيء لا ناقة لكم فيه ولا جمل. رئيسنا المزعوم تنتخبه أمريكا وإسرائيل منذ نصف قرن ودائرته الانتخابية خارج سوريا، فلا تضيعوا وقتكم بقضية لاحول لكم فيها ولا قوة”.

وكان مجلس الشعب التابع لنظام الأسد أعلن، الأحد الماضي، أن عملية الانتخابات الرئاسية المزعومة ستُجرى يوم 26 مايو/ أيار المقبل.

ويذكر أن الانتخابات الرئاسية التي يعتزم نظام الأسد إجراءها الشهر القادم لا تحظى بأي دعم دولي وسط رفض شعبي واسع لها.

وتشهد مناطق سيـ.ـطرة الأسد أزمة اقتصادية تسببت بارتفاع غير مسبوق بالسلع والمواد الغذائية بالتزامن مع انهـ.ـيار الليرة السورية وانتشار الفقر والبطالة في صفوف الشباب.

المصدر: سوشال

………………………………

اتفاق دولتان على إنشاء مجموعة عمل مشتركة للتركيز على التهـ.ـديدات التي تشكلها الصـ.ـواريخ الإيرانية

………………………………

اقرأ أيضاً..

الجيش الأقوى بالعالم بعد عشر سنوات.. شاهد المقال

جيش

نشر موقع “ناشونال إنترست” (National Interest) تحليلا يستشرف مستقبل الجيوش الأقوى في العالم، ويحاول التنبؤ بميزان القوة العسكرية خلال السنوات العشر المقبلة في ظل التطور التكنولوجي الكبير والتحول الذي تشهده العمليات العسكرية منذ نهاية الحـ .ـرب الباردة.

وحاول التحليل، الذي نشر تحت عنوان “ما الدولة التي سيهيمن جيشها على العالم عام 2030؟” الإجابة عن السؤال المتعلق بموازين القوة العسكرية بعد نهاية ما يسمى الحـ .ـروب على الإرهـ .ـاب وحـ .ـروب إعادة توحيد روسيا.

وانطلق الكاتب من 3 عوامل رئيسية على أساسها يمكن قياس قوة الجيوش محل الدراسة، هي قدرة الجيش على الوصول للموارد الوطنية، بما في ذلك قاعدة تكنولوجية مبتكرة، وتمتعه بدعم كافٍ من السلطات السياسية دون المساس باستقلاله، وتوفر التعليم اللازم وفرص التدريب والابتكار في ظروف الواقع الحقيقي.

ووفقا للموقع فإن الدول الخمس التالية ستمتلك الجيوش الأقوى في العالم خلال العام 2030:

الهند

يستعد الجيش الهندي للدخول في قائمة نخبة القوات القـ .ـتالية البرية في العالم، وفقا لتحليل ناشونال إنترست، وقد خاض هذا الجيش طيفا من العمليات القتالية مختلفة الشدة، حيث واجه بعض الصراعات الخارجية، وعددا من العمليات العسكرية المحلية الأخرى، كما يقف على أهبة الاستعداد لأي مواجهة عسكرية كبرى مع الجارة باكستان.

تتمتع الهند الآن بإمكانية الوصول إلى التكنولوجيا العسكرية من مختلف أنحاء العالم تقريبًا، فهي تشتري السـ .ـلاح من كل من روسيا وأوروبا وإسرائيل والولايات المتحدة، إضافة إلى الصناعات العسكري المحلية المتنامية التي تتمتع بها.

وبالرغم من الحاجة لتطوير الخدمات الجوية والبحرية، فإن الجيش الهندي سيتمكن من الوصول بشكل أفضل إلى التكنولوجيا المتقدمة في المستقبل، مما سيجعل منه قوة هائلة.

فرنسا

من بين جميع الدول الأوروبية، من المرجح أن تحتفظ فرنسا بالجيش الأكثر قدرة وفتكًا في المستقبل. فباريس ملتزمة بفكرة لعب دور رئيسي في السياسة العالمية، كما تؤمن بضرورة وجود قوات برية فعالة للاضطلاع بهذا الدور.

وبحسب توقعات ناشونال إنترست فإن باريس ستستمر في هذا النهج في المستقبل، وقد يتنامى هذا الدور مع سيـ .ـطرة فرنسا بشكل أكبر على الجهاز العسكري والأمني للاتحاد الأوروبي.

روسيا

ترى ناشونال إنترست أنه وبعد التحول المؤلم الذي مر به الجيش الروسي نهاية الحـ .ـرب الباردة، حيث فقد الكثير من الموارد والنفوذ السياسي والقوة البشرية، سمح تحسن الاقتصاد الروسي بالمزيد من الاستثمار في القوة العسكرية وجهود الإصلاح، خاصة قوات النخبة.

وقد عكست انتصارات روسيا في الشيشان وجورجيا، وغيرها من الجبهات الأخرى، جهود الإصلاح تلك.

ويُتوقع أن يظل الجيش الروسي قوة فتاكة عام 2030، لكنه قد يواجه مشـ .ـاكل كبيرة، من ضمنها عدم التمكن من الحصول على التكنولوجيا المطلوبة في المستقبل.

وبالرغم من ذلك، سيظل الجيران يخافون من حجم وبراعة الجيش الروسي ردحا طويلا من الزمن.

الولايات المتحدة

ويعتبر تحليل موقع ناشونال إنترست أن جيش الولايات المتحدة يعد أفضل قوة عسكرية برية منذ عام 1991 على الأقل، وهو متمرس بالقتال في ساحات عديدة من بينها أفغانستان والعراق على مدى 15 عاما الماضية.

وتوقع أن يظل الجيش الأميركي أقوى قوة عسكرية برية في العالم عام 2030.

الصين

منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي على الأقل، انخرط جيش التحرير الشعبي الصيني في إصلاح شامل لقواته البرية، ومع حصوله على التمويل اللازم والتكنولوجيا الحديثة بشكل متزايد، أصبح منظمة عسكرية حديثة.

وقد شمل الإصلاح مشاريع ضخمة لتحديث المعدات العسكرية، والتدريب الذي يحاكي الواقع. وبالرغم من أن التمويل العسكري للجيش الصيني أقل من التمويل الذي يحظى به الجيش الأميركي، فإنه يتمتع بإمكانية ضم قوة بشرية غير محدودة تقريبًا، كما يتحكم في موارد أكبر من أي جيش آخر في العالم تقريبًا.

المصدر: تركيا بالعربي

………………………………

اتفاق دولتان على إنشاء مجموعة عمل مشتركة للتركيز على التهـ.ـديدات التي تشكلها الصـ.ـواريخ الإيرانية

………………………………

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى