الأخبار

شاهد بالفيديو إسـ.ـرائيل لم تعد بيدها البطاقات الرابحة واكبر فصـ.ـائل الضفحة تتحـ.ـرك عسـ.ـكرياً

شاهد بالفيديو إسـ.ـرائيل لم تعد بيدها البطاقات الرابحة واكبر فصـ.ـائل الضفحة تتحـ.ـرك عسـ.ـكرياً

ملاحظة :الفيديو في نهاية المقال

دخل الجناح العسـ.ـكري لحركة فتح على خط المواجـ.ـهات مع القـ.ـوات الإسـ.ـرائيلية، معلناً عزمه التـ.ـصدي لاعتـ.ـداءات تل أبـ.ـيب في خطوة من شأنها أن تشـ.ـعل الضفة الغربية ضـ.ـد القـ.ـوات الإسـ.ـرائيلية

وقال متحدث باسم كتـ.ـائب شهـ.ـداء الأقصى الجـ.ـناح العسـ.ـكري لفتح في بيان مصور مساء: “نطل عليكم اليوم بعد غياب طويل”

وأضاف، أن الكيل طفح بعد الجـ.ـرائم الإسـ.ـرائيلية وقد تم إعادة تفعيل الكتائب.

وتابع، المتحدث خلال البيان أن الكتائب تبارك الهبة الشعبية في مختلف الأرجاء، مؤكداً أن المقـ.ـدسات والبيوت والأراضي الفلسـ.ـطينية خـ.ـط أحمر لا يمكن استباحته.

ودعا إلى الاستمرار في مواجه انتهـ.ـاكات تل أبيب بحـ.ـق الفلسطنيين، محـ.ـذراً القـ.ـوات الإسـ.ـرائيلية مما سماه “المـ.ـوت الزؤام” ما لم توقف انتهـ.ـاكاتها.

ويأتي التحرك العسـ.ـكري لكتائب شهـ.ـداء الأقصى في ظل مواصـ.ـلة القـ.ـوات الإسرائيلية عمليـ.ـتها العسـ.ـكرية ضـ.ـد قطاع غزة.

وجددت القـ.ـوات الإسـ.ـرائيلية مساء أمس استهـ.ـداف المناطق الشرقية والشمالية لمدينة غزة ومنطـ.ـقة الكتيبة غربها.

واستهـ.ـدفت طـ.ـائرات إسـ.ـرائيلية بغـ.ـارة موقعا للفصـ.ـائل بمنطقة بني سهيلا شرق مدينة خانيونس، كما دمـ.ـرت منزلا في بلدة عبسان الكبيرة شرقها.

في حين استهــ.ـدفت الزوارق الحـ.ـربية الإسرائيلية بعدد من القـ.ـذائف شاطئ خانيونس ورفح جنوب القطاع، بينما قصـ.ـفت طـ.ـائرات الاستطلاع أرضاً زراعية في بيت حانون شمال قطاع غزة.

وارتفعت حصـ.ـيلة ضحـ.ـايا التصعيد الإسـ.ـرائيلي الأخير ضـ.ـد الضفة الغربية وقـ.ـطاع غزة إلى 220 قتـ.ـيلاً و 6039 جـ.ـريحاً، بحسب بيان صادر عن وزارة الصـ.ـحة الفلسطينية يوم أمس.

يشهد قطـ.ـاع غزة على وجه الخصوص منذ نحو أسبوع تصعيداً عسـ.ـكرياً إسـ.ـرائيلياً على خلفية استهـ.ـداف الفصـ.ـائل الفلسطينية مستوطنات ومدناً إسرائيلية

وهذا رداً على الاعتـ.ـداءات والانتهـ.ـاكات الإسـ.ـرائيلية بحـ.ـق القدس والمسجد الأقصى.

وقالت مجلة “لوبوان” (Le Point) الفرنسية إن إسـ.ـرائيل لم تعد بيدها البطـ.ـاقات الرابـ.ـحة، وإن صـ.ـراعـ.ـها مع الفلسـ.ـطينيين سيبـ.ـقى في طـ.ـريق مسدود ما دام الطـ.ـرفان يفضلان الوضع القـ.ـائم على التخلي عن هواجسـ.ـهما الوطـ.ـنية.

وفي افتـ.ـتاحية بقلم لوك دو باروشيه، رأت المجلة أن انفـ.ـجار العنـ.ـف في مايو/أيار 2021 كشف عن ضـ.ـعف شديد لدى إسـ.ـرائيل التي تواجه ما قد يكون أسوأ أزمة في تاريخـ.ـها المضـ.ـطرب، فهـ.ـي تُقـ.ـذف بوابل غير مسـ.ـبوق من الصواريخ يطلقه “الإسلاميون” من غزة، ليبث الرعـ.ـب بين الإسـ.ـرائيليين.

وفي الوقت نفسه -يقول الكاتب- يقوضها من الداخل استـ.ـياء الأقلية العـ.ـربية التي يستمر وزنها الديمغرافي في النمو، وذلك وسط تمـ.ـزق سيـ.ـاسي بلغ درجة أن البلد لم يستطع، على مدار أكثر من عامين، على الرغم من 4 انتخابات متتالية، أن يمنح نفسه حكومة مستقرة.

ويرى الكاتب أن عـ.ـزلة إسـ.ـرائيل تتعاظم على الساحة الدولية، فهي لم تعد تجد إلا دعمًا شـ.ـفهيًّا من إدارة ديمقـ.ـراطية أميـ.ـركية، لا ترى سوى المزيد من الخيبات في تدخلها في مسلـ.ـسل بلا نهـ.ـاية،

وقد تخـ.ـلّت عنها معـ.ـظم الدول الأوروبـ.ـية، بما فيها فرنسا التي تكتفي بالدعوة إلى الهـ.ـدوء وضبـ.ـط النفـ.ـس بدلا من إظهار تضـ.ـامنها معها في وجه “المعـ.ـتدين الإسـ.ـلاميين”.

وفي الوقت نفسه أصبح كل اليسـ.ـاريين في أوروبا وأميركا يشتـ.ـمون إسـ.ـرائـ.ـيل متبنّـ.ـين قضـ.ـية الجانب الفلسطيني، على أساس قراءة مشوهة للحقائق -كما يرى الكاتب- تساوي بين صراع قوميـ.ـتين وبين الصـ.ـراع على سيادة مجموعة عرقية واحدة، قد يرقى إلى “الفـ.ـصل العنـ.ـصري”.

حمـ.ـاس تسجل نقاطا سـ.ـياسية
وتشـ.ـبثت إسـ.ـرائيل دائما -حسب الكاتب- بوهم أنها قادرة على جني ثمار السلام دون التنازل للاتفاق مع الفلسـ.ـطينيين، وبالفـ.ـعل أعـ.ـطت “اتفـ.ـاقيات أبراهام” -التي أبرمـ.ـتها العام المـ.ـاضي برعاية الرئيـ.ـس الأميـ.ـركي السابق دونـ.ـالد ترامـ.ـب مع الإمارات والمغرب والسـ.ـودان والبحرين-

الانطـ.ـباع بأن تجـ.ـارة السلـ.ـام والتعـ.ـاون بين الإسـ.ـرائيـ.ـليين والـ.ـعرب “ذوي النـ.ـيات الحسـ.ـنة” يمكن أن تزدهر، إلا أن تلك الحسابات غيّبت “إسـ.ـلاميي حمـ.ـاس” والدول القوية الراعية لها.

وقد سجلت حمـ.ـاس نقاطا سياسية بعد أن أظهرت أن قـ.ـوتها النـ.ـارية أصبحت أعلى بكثير مما كانت عليه في المواجهات السابقة في أعوام 2008 و2012 و2014، بخاصة أنها اخـ.ـترقت “القبـ.ـة الحـ.ـديدية”، نظام إسـ.ـرائيل غير العادي لاعـ.ـتراض الصـ.ـواريخ، وأثبتت أن الإسـ.ـرائيليين ليسـ.ـوا آمنيـ.ـن اليوم في مواجـ.ـهاتهم.

وسيـ.ـبقى السلام في الشرق الأوسط سـ.ـرابا ما دامت “حمـ.ـاس وكتـ.ـائبها تثقل كاهل السياسة الفلسـ.ـطينية”، وفـ.ـقا للكاتب، ولكن الاستمرار في التصـ.ـرف كما لو أن سكان الضفة الغربية وقطاع غزة لا يحتاجون إلى منظور مستقبلي، سوف يخـ.ـدم “الإسلاميين” وداعمـ.ـيهم الإقليـ.ـميين، وسيزيد هشـ.ـاشة إسـ.ـرائيل.

إحبـ.ـاط متـ.ـراكم.. سريـ.ـع الاشـ.ـتعال
وأوضـ.ـح الكـ.ـاتب أن إستـ.ـراتيجية التعـ.ـايش لدى “معسـ.ـكر السـ.ـلام” الإسـ.ـرائيلي توقفت في بداية العقد الأول من القرن الحالي بإخفاق المفاوضات التي رعتـ.ـها الـ.ـولايات المتحدة من أجل إقـ.ـامة دويـ.ـلة فلسـ.ـطينية إلى جـ.ـانب إسـ.ـرائيل،

كذلك فإن إستراتيجية الصـ.ـقور التي تتجـ.ـاهل مظـ.ـالم الطرف الآخر بالاعتماد على منطق القـ.ـوة أظـ.ـهرت هي الأخرى حـ.ـدودها اليوم، ومن ثم كشـ.ـفت السـ.ـرعة الدرامية التي أعادت بها الشـ.ـرارة التي انطلقت من القـ.ـدس إشعـ.ـال الصـ.ـراع عن أن الإحبـ.ـاطات المتـ.ـراكمة على مدى عقـ.ـود تظـ.ـل دائـ.ـما قابـ.ـلة للاشـ.ـتعال.

ويرى الكـ.ـاتب أن الإسـ.ـرائيلـ.ـيين والفلسـ.ـطينيين وصلـ.ـوا إلى طـ.ـريق مسدود، لأن كل طرف يجد أن التمـ.ـسك بالوضـ.ـع الحـ.ـالي أفضل له من التضـ.ـحية بهـ.ـواجـ.ـسه الوطـ.ـنية،

فلا الفلسـ.ـطينيون يتحـ.ـملون تكلـ.ـفة الاتـ.ـفاق التي ستضـ.ـطرهم إلى الاستـ.ـسلام لدولة يهـ.ـودية على معـ.ـظم فلسـ.ـطين التـ.ـاريخية مع التـ.ـخلي عن معظم القـ.ـدس والتنازل عن “حق العـ.ـودة”، ولا الإسـ.ـرائيـ.ـليون سيقـ.ـبلون بالسـ.ـيادة الفلسـ.ـطينية على الحـ.ـرم القـ.ـدسي، والتـ.ـخلي عن جزء من “أرض الميعاد” التـ.ـوراتية في تلال “يهـ.ـودا والسـ.ـامرة” وإخـ.ـلاء بعض المسـ.ـتوطنات هـ.ـناك.

وحسب استطـ.ـلاع للرأي أجـ.ـري العـ.ـام الماضي -كما يقول الكاتب- فإن 42% فقط من اليـ.ـهود الإسـ.ـرائيليين و44% من الفلسـ.ـطينيين يؤيـ.ـدون فكرة تقسـ.ـيم فلسـ.ـطين التـ.ـاريخـ.ـية إلى دولتـ.ـين منفصـ.ـلتين.

وكان قد علـ.ـق “أبو محـ.ـمد الجـ.ـولاني” القـ.ـائد العام لـهيـ.ـئة “تحـ.ـرير الشام” العاملة في الشمال السوري على تطـ.ـورات الأوضـ.ـاع في فلسطين، لاسيما في “قطاع غـ.ـزة” الذي يتعـ.ـرض لتصـ.ـعيد إسـ.ـرائيلي متواصل منذ 10 أيار/ مايو الجاري.

وقال “الجـ.ـولاني” في حديث له خلال لقائه مع عدد من شيـ.ـوخ العشـ.ـائر في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وفق تسجيلات مصورة نشـ.ـرتها حسـ.ـابات مقـ.ـربة من الهيـ.ـئة، إن ما يحدث في الأيام الأخيرة في فلسطين سـ.ـاهم بتجديد الـ.ـرو.ح لدى العالم الإسـ.ـلامي بشكل كبير.

وأضاف: “جاءت التطـ.ـورات الأخيرة في القدس وقطاع غـ.ـزة في الوقت الذي كان الناس يظنون أن قـ.ـضية فلسطين أصبحت شيئاً من الماضي، لكن اليوم تحـ.ـول الأمر إلى تعـ.ـاطف كبير مع هذه القـ.ـضية”.

وأشار “الجـ.ـولاني” في معرض حديثه إلى أن ما يحدث الآن من تعـ.ـاطف وتفـ.ـاعل شعـ.ـبي كبير على المستوى العربي والإسـ.ـلامي مع القـ.ـضية الفلسـ.ـطينية لم نشـ.ـهده منذ ما يقارب الـ 25 سنة.

ولفت أن الأمر الملاحظ بما أسماها “الانتفــ.ـاضة” الحالية، أن عرب الـ 48 تحـ.ـركوا بكل قـ.ـوة، وهذا من أكثر الأشياء التي تشـ.ـكل خـ.ـطراً على إسرائيل، مشيراً أن خطـ.ـورة هذا الأمر أكثر حتى من الصـ.ـواريخ التي تطـ.ـال تل أبـ.ـيب، وفق تعبيره.

وجاءت تصـ.ـريحات “الجـ.ـولاني” وإعـ.ـلانه التضـ.ـامن مع الفلسـ.ـطينيين في الوقت الذي مازال يشـ.ـهد فيه “قطاع غـ.ـزة” تصـ.ـعيداً إسـ.ـرائيلياً متواصلاً منذ نحو أسبوع.

وبعد أن انـ.ـهى “الجولاني” حديثه عن الأوضـ.ـاع في القدس وغـ.ـزة انتقل إلى الحديث عن الشـ.ـأن الداخـ.ـلي السوري، معلناً عن تجهـ.ـيز الهيـ.ـئة للمـ.ـرحلة القادمة في سوريا.

ونوه “الجـ.ـولاني” أن الهيـ.ـئة تستـ.ـعد في الوقت الراهـ.ـن لما أسماها “مرحـ.ـلة ما بعد الأسد”، حيث قال: “كل مؤسـ.ـسة نبنيها تقربنا من دمشق”.

وأوضح أن المـ.ـرحلة الحالية هي مرحـ.ـلة إعـ.ـداد وبناء مؤسـ.ـسات واستعـ.ـداد لحـ.ـرب كبيرة، دون أن يذكر أي تفاصـ.ـيل إضافية حول طبيعة أو ماهـ.ـية تلك الحـ.ـرب.

لكنه أشار إلى أن الهيـ.ـئة في نفس الوقت الذي تستـ.ـعد فيه للحـ.ـرب الكبيرة تقوم أيضاً ببناء المؤسـ.ـسات، لأن كل مؤسـ.ـسة تبنى حالياً في المناطق المحـ.ـررة تعتـ.ـبر خطـ.ـوة إضافية باتجاه العاصمة دمشق، على حـ.ـد تعبيره.

إقرء ايضاً….

أعلنت شركة روكـ.ـيت تاب الأمريكية المتخـ.ـصصة في مجال العلوم الفضائية، يوم السبت، عن فقـ.ـدانها السيـ.ـطرة على أحد الصـ.ـواريخ الإلكترونية وخـ.ـروجه عن مداره، وذلك بعد فشـ.ـل عملـ.ـية إطـ.ـلاقه من منشـ.ـأتها في نيوزيلندا.

وشرحت الشركة في بيـ.ـان نشرتها على حسـ.ـابها الرسمي على منصة “تويتر” بحسب موقع ستيب نيوز تفاصيل المشـ.ـكلة التي أصـ.ـابت الصـ.ـاروخ، حيث قالت: “بعد الإقـ.ـلاع الناجح، والحـ.ـرق في المرحلة الأولى، والفصل المرحلي، واجه Rocket Lab حالة شـ.ـاذة خلال مهـ.ـمته الإلكترونية العشرين”.

وأضافت “حدثت المشـ.ـكلة بعد اشتـ.ـعال المرحلة الثانية أثناء الرحلة في 15 مايو 2021 بالتوقيت العالمي المنسق، مما أدى إلى فقـ.ـدان المهـ.ـمة”.

وأكملت “ظلت المرحلة الثانية لمركبة الإطـ.ـلاق ضمن ممر الإطـ.ـلاق المتوقع ولم تتسبب في أي ضـ.ـرر للجمهور أو أطقـ.ـم الإطـ.ـلاق أو الاستـ.ـرداد الخـ.ـاصة بـ Rocket Lab أو موقع الإطـ.ـلاق”.

وأكدت الشركة في البيان بأن “المرحلة الأولى من Electron أكملت بأمان إطـ.ـلاقاً ناجحاً تحت المظلة ويعمل فريق الاستـ.ـرداد في Roc.ket Lab على استعـ.ـادة المرحلة من المحيط كما هو مخـ.ـطط لها”.

وأشارت إلى أن فريق روكـ.ـيت بات يعمل بشكل وثـ.ـيق مع إدارة الطيـ.ـران الفيـ.ـدرالية (FAA) للتحـ.ـقيق في الشـ.ـذوذ وتحديد السبب الجذري لتصحيح المشـ.ـكلة للمهـ.ـام المستقبلية.

وفي البيان تأسـ.ـفت الشركة لعمـ.ـلائها، قائلةً: “نحن نأسـ.ـف بشـ.ـدة لعمـ.ـلائنا BlackSky لخـ.ـسارة حمـ.ـولاتهم، نحن نتفهم الجهـ.ـد الهـ.ـائل الذي يبذل في كل مركبة فضائية ونشعر بخسـ.ـارة وخيـ.ـبة أملهم.

وبهذا الشأن، قال مؤسس شركة Rocket Lab ورئيسها التنـ.ـفيذي، بيتر بيك: “يعمل فريقنا بجـ.ـد لتحـ.ـديد المشـ.ـكلة، وتصحيحها، والعـ.ـودة بأمـ.ـان إلى المنصة في أسرع وقت ممكن”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى