أخبار تركيا

شاهد بالفيديو لأول مرة .. المسيّرة المسـ.ـلحة بيرقدار تتفوق على الشبحية الروسية

لأول مرة .. المسيّرة المسـ.ـلحة بيرقدار تتفوق على الشبحية الروسية

ملاحظة: الفيديو في نهاية المقال

تتخـ.ـوف روسيا من صفقة محتملة تحصل بموجبها أوكرانيا على طـ.ـائرات بدون طـ.ـيار في وقت تشهد علاقات كييف مع موسكو تـ.ـوترا كبيرا على الحدود.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية أن نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، قال، الأربعاء، بعد الخطاب السنوي للرئيس فلاديمير بوتين أمام الجمعية الاتحادية، إن روسيا ستدقق في احتمال التعاون العسـ.ـكري والتقني مع تركيا، إذا باعت أنقرة طائرات بدون طـ.ـيار إلى أوكرانيا.

ونقلت الوكالة أن المسؤول، قال، عندما سئل في مؤتمر صحفي في حال كانت روسيا ستوقف التعاون العسـ.ـكري التقني مع تركيا، إذا سلمت أنقرة طائـ.ـرات بدون طـ.ـيار إلى أوكرانيا، “سننظر في كل حالة على حدة”.

وكانت صحيفة تركية ذكرت في 15 أبريل نقلا عن مصدر لم يكشف عن اسمه أن أنقرة مستعدة لبيع أسـ.ـلحتها وطائراتها بدون طـ.ـيار إلى جميع الدول بما فيها روسيا.

وأشار المصدر إلى أن أنقرة قد تبيع السـ.ـلاح “بعد المفاوضات وعند التوصل إلى شروط مقبولة للطرفين” لأن الطائرات بدون طيار “لا تسـ.ـتهدف روسيا أو أي دولة أخرى”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صرح، في 12 أبريل، تعليقا على تقارير أن أنقرة قد تبيع طائرات بدون طيار لكييف، بأن موسكو حثت الدول المسؤولة، بما في ذلك تركيا، على “تحليل الوضع وتصريحات نظام كييف العدائية التي لا تنتهي” وحذرتها من تأجيج هذه التطلعات العسكرية.

وفي عام 2019، اشـ.ـترت أوكرانيا واختبرت طائرات تركية بدون طيار من طراز Bayraktar TB2 ، وتخطط لتزويدها بذخـ.ـائر صغيرة ذكية من طراز MAM-L تنتجها شركة Roketsan التركية.

وتصاعد التـ.ـوتر مع موسكو التي نشرت عشرات الآلاف من الجـ.ـنود قرب الحدود الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة ما أثار مخاوف في كييف من عمـ.ـلية عسـ.ـكرية واسعة النطاق.

وتتـ.ـهم أوكرانيا روسيا بالبحث عن حجة لغـ.ـزوها في حين تؤكد موسكو أنها “لا تهـ.ـدد أحدا” منددة في الوقت نفسه بـ”الاستـ.ـفزازات” الأوكرانية.

وأسفرت الحـ.ـرب في شرق أوكرانيا عن سقـ.ـوط أكثر من 13 ألف قتيـ.ـل منذ اندلاعها في 2014 بعد ضم موسكو لشـ.ـبه جزيرة القرم الأوكرانية.

ملاحظة: الفيديو في نهاية المقال

هل تخطط أوكرانيا لاستعادة أراضيها بواسطة الطائرات المسـ.ـيرة التركية؟

يتساءل المراقبون عما إذا كانت أوكرانيا تقدر على تكرار سيناريو قرة باغ في استعادة المناطق التي خسـ.ـرتها لصالح روسيا والانفصاليين في 2014، والتصعيد في النـ.ـزاع على حوض البحر الأسود.

بل ذهبت بعض التقارير إلى ما هو أبعد، قائلةً إن أوكرانيا ربما تخطط لاستعمال هذه المُسـ.ـيَّرات في مراقبة جزيرة القرم التي ضمَّتها روسيا إليها، ومضيق كيرتش الذي يصل البحر الأسود ببحر أزوف، يقول موقع Al-Monitor الأمريكي.

أثناء زيارته لـ تركيا في الثاني من ديسمبر/كانون الأول، لم يُحاول وزير الخارجية الأوكراني، كوليبا دميترو، إخفاء توقعات كييف من أنقرة. إذ قال دميترو إن بلاده تتوقع من أنقرة أن تضطلع “بدور قيادي” في النزاع على القرم، مُشيراً إلى علاقاتها التاريخية بتركيا، وأنها كانت جزءاً من الإمبراطورية العثمانية حتى القرن الثامن عشر.

ويبدو أن العلاقات العسـ.ـكرية المتصاعدة بين أنقرة وكييف ستؤدي بتركيا- لا محالة- إلى الانخراط أكثر في النـ.ـزاع بين روسيا وأوكرانيا. وبهدف مواجهة التفوق الروسي في البحر الأسود،

لطالما حاولت تركيا تطوير علاقاتها بأوكرانيا، وهي سياسة تتماشى أيضاً مع أهـ.ـداف حلف الناتو بزيادة نفوذه في منطقة البحر الأسود. ومع أن أنقرة لم تسمح لضمّ القرم بإفسـ.ـاد التعاون التركي الروسي في مجالاتٍ شتى، لم تبتلع تركيا ضم القرم، واستمرت في دعمها إعادة القرم إلى أوكرانيا.

رفع التعاون الدفـ.ـاعي والعسـ.ـكري بين تركيا وأوكرانيا
حفز هذا النزاع رفع مستوى العلاقات الدفـ.ـاعية بين أنقرة وكييف. ويعتبر البعض هذا التعاون وسيلة من أنقرة للضغط على موسكو في باحتها الخلفية، رداً على جهـ.ـود روسيا تقويض الأجندة التركية في ليبيا وسوريا، حيث تدعم كلٌّ من أنقرة وموسكو أطرافاً مختلفة منخـ.ـرطة بقتـ.ـال بعضـ.ـها بعضاً.

ووضعت مجموعة من الصفـ.ـقات العسـ.ـكرية في 2015 بعهد الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو، أساساً لتعاونٍ عسـ.ـكري متقدم مع تركيا، وكان بوروشينكو مؤيداً لاستعـ.ـمال القـ.ـوة العسـ.ـكرية في التعامل مع الانفصـ.ـاليين المدعومين من روسيا في دونباس.

واشترت أوكرانيا من تركيا 6 طائرات مُسيَّرة من طراز بيرقدار TB2 في 2018، وثلاث وحدات للبيانات الطـ.ـرفية على الأرض، و200 صـ.ـاروخٍ عالي الدقة، بموجب عقدٍ قيمته 69 مليون دولار.

ومع أن خليفة بوروشينكو، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، من مناصري الحل السياسي عبر الحوار مع روسيا، استمرت كييف في الدفـ.ـع باتجـ.ـاه زيادة التعاون العسـ.ـكري مع أنقرة،

بتوقيع مجموعة جديدة من اتفاقات التعاون العسـ.ـكري بين البلدين في 2019 و2020. ووقَّع البلدان اتفاقاً على التعاون العسـ.ـكري والمالي في الثالث من فبراير/شباط، واتفاقية إطار عمل عسـ.ـكري في 16 أكتوبر/تشرين الأول، في أثناء زيارة زيلينسكي لتركيا.

أوكرانيا لا تخفي إعجابها بالطائرة التركية المُسيَّرة “بيرقدار”
وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أعلن قائد القـ.ـوات المسلحة رسلان خومتشاك، أن أوكرانيا تدرس شراء 5 طائرات مسيَّرة من طراز بيرقدار إضافية في عام 2021. وزوَّدت كييف أيضاً مُسيَّرات آقنجي التركية بـ12 محركاً توربينياً من طراز AI-450T في العامين الماضيين.

وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني، أرسلت أوكرانيا الطائرات المسيرة TB2 إلى قاعدة كراماتورسك الجوية؛ من أجل إجراء الاختبارات. وفي 27 نوفمبر/تشرين الثاني،

أجرى الجيـ.ـش الأوكراني مناورة عسـ.ـكرية بالقرب من بحر آزوف؛ لاختبار القـ.ـدرات الاستطلاعية والاستهدافية للمُسيَّرات. وتذهب بعض التقارير الإخبارية أيضاً إلى أن المُسيَّرات أُرسلت في مهام استطلاع بالقرب من القرم، في 23 نوفمبر/تشرين الثاني.

 

منذ مطلع العام الجاري برزت الطائرات بدون طـ.ـيار التركية بشكل كبير في الساحتين السورية والليبية، وخاصة عندما بدأ الجيـ.ـش التركي باستخدامها ضـ.ـد نظـ.ـام الأسد وميليـ.ـشياته في محافظة إدلـ.ـب شمال غربي سوريا،

في شهر شباط الماضي، حيث استطاع تدمـ.ـير عدة دبـ.ـابات وآليـ.ـات عسـ.ـكرية.

ومما زاد من بريق هذه الطائرات وخاصة الـ”بيـ.ـرقدار” قدرتها على تدمير منظـ.ـومات الدفـ.ـاع الجـ.ـوي روسـ.ـية الصنع، وتحديداً الـ “بانتسير”، حيث تم تدمـ.ـير واحدة منها على الأقل في محيط مدينة سـ.ـراقب بريف إدلب، فيما تم تدمـ.ـير العديد منها في ليبيا،

معلومات عن طائرة “بيرقدار” التركية

بدأت تركيا باستخدام الطائرة “بيـ.ـرقدار” في سوريا خلال عمـ.ـلتَيْ “درع الفرات” و “غصن الزيتون” ضد تنـ.ـظيم الدولة وميليـ.ـشيات الحـ.ـماية، ووفقاً للمعلومات فإن “بيرقدار” حلقت في سماء منطقة عملية “غصن الزيتون” وحدها 4 آلاف ساعة، وقامت خلال ذلك بدعم ناري وتقديم معلومات استخـ.ـباراتية.

ويبلغ طول الطائرة التركية “بيرقدار” 11.2 متر، وعرضها 12 متراً، وارتفـ.ـاعها 3.2 متر، فيما تبلغ سرعتها كحد أقصى 250 كيلومتراً في الساعة، وتزن الطائرة 420 كغ فارغة، فيما تزن 650 كغ محمّلة.

وأكدت مصادر تركية أن الطائرة تحلق في السماء لمدة 25 ساعة بشكل متواصل، ويمكنها التحليق على ارتفاع 8 كيلومترات، وتستطيع رصد الأهداف خلال الليل والنهار بواسطة كاميرا دقتها 1.8 مليار بيكسل،

كما تعمل على تزويد مراكز العمـ.ـليات للقـ.ـوات المسـ.ـلحة التركية بمعلومات آنية ترصدها خلال مهمتها في الأجواء، فضلاً عن كونها قادرة على استهداف التهـ.ـديدات المحددة بذخائر محمـ.ـولة على متنها.

وقالت وكالة “الأناضول” إن طائـ.ـرات “بيرقدار” المسـ.ـلحة وغير المسـ.ـلحة منها دخلت منذ عام 2015 ضِمن عملـ.ـيات قـ.ـوات الأمـ.ـن والجيـ.ـش التركي في مكافـ.ـحة الإرهـ.ـاب، وشاركت تلك الطـ.ـائرات المسـ.ـلحة لأول مرة في عملية غصن الزيتون محملة بأربعة صواريخ من طراز “MAM-L” المطورة من قِبل شركة “روكتسان” التركية.

وكان “سلجوق بيرقدار” مهندس الطائرات المسيرة التركية في تركيا قد ذكر أن بلاده تحتل المرتبة السادسة عالمياً بين الدول القادرة على إنتاج الطائرات من دون طيار وأسلـ.ـحتها الذكية،

بالاعتماد على الإمكانات المحلية، ذلك بعد كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والصين وباكستان وإيران، كما شدد على أن الطائرات التركية محلية الصنع لعبت دوراً مهماً في عمـ.ـليتَيْ “درع الفرات” و “غصن الزيتون” شمالي سوريا.

معلومات عن منظـ.ـومة “بانتسير” روسية الصنع

“بانتسير” هي منظـ.ـومة برية صـ.ـاروخـ.ـية مدفـ.ـعية متنقلة، تم تصميمها للحـ.ـماية قصيرة المدى من جميع وسائل الهـ.ـجوم الجـ.ـوي الحديثة ومهمتها تدمـ.ـير الطـ.ـائرات التي تتمكن من اختـ.ـراق مجال عمل منـ.ـظومات الدفـ.ـاع الجـ.ـوي بعيدة المدى.

وتتكون المنـ.ـظومة من قـ.ـاذفـ.ـتين مجهزتين بـ12 صـ.ـاروخاً مضاداً للطائرات من طراز “57 إي 6 يي”، وبحسب وكالة “سبوتنيك” فإنها قادرة على تدمـ.ـير الأهـ.ـداف الجـ.ـوية على مسافة 1.2 إلى 20 كم وعلى ارتفاع يتراوح ما بين 15 متراً،

وحتى 15 كم، ويمكن توجيهها دون تدخل بشـ.ـري تقريباً، إذ تتوجه إلى الهـ.ـدف بنفسها، ويبقى للعسـ.ـكري الضغط على الزر فقط.

ويبلغ مجال رؤية المنـ.ـظومة 360 درجة، ويتكون طاقمها من 3 أشخاص، وتحتاج من 4 إلى 6 ثوانٍ لإطـ.ـلاق النـ.ـار، ويمكنها متابعة 20 هـ.ـدفاً في آن واحد وإطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ على أربـ.ـعة منها فقط.

ما تأثير “بيرقدار” على سمعة الصنـ.ـاعات الروسية؟

قال الخبير العسـ.ـكري العقيد “أحمد حمادة” إن روسيا أدخلت أسلـ.ـحتها إلى سوريا وجربتـ.ـها وفق ما صرح به وزير الدفاع “شويغو” و”بوتين”، وقد سجـ.ـلت العديد من الفيديوهات كدعاية لهذه الأسـ.ـلحة، ولكن عند الاختبارات الحقيقية أثبت السـ.ـلاح عجـ.ـزه أمام التكنـ.ـولوجيا الغربية بعدم التصـ.ـدي للطائرات الإسـ.ـرائيلية والصـ.ـواريخ.

وأشار في حديثه لـ “نداء سوريا” إلى أن الطـ.ـائرات المسيرة التركية أثبـ.ـتت فاعلية في إدلب وفي قاعدة “الوطـ.ـية” بليبيا ودمـ.ـرت عدداً من منظـ.ـومات “بانتسير” روسية الصنع والتي من المفترض أن تحمي القـ.ـوات والمنشآت ضد الهـ.ـجمات الجـ.ـوية المنخـ.ـفضة والمتـ.ـوسطة،

لكنها لم تستطع الـ.ـدفـ.ـاع عن نفسها أولاً ولم يستطع الرادار كشف هذه الأهـ.ـداف، ما يعني أنها غير مقـ.ـاومة للحـ.ـرب الإلكترونية.

وشدد “حمادة” على أن تدمـ.ـير هذه المنـ.ـظومات التي يتـ.ـبجح الروس بصنـ.ـاعتها ويبلغ سعر المنـ.ـظومة 30 مليون دولار سيدفع بدول عديدة للتفـ.ـكير كثيراً قبل شـ.ـرائها.

تركيا تسـ.ـتعد من جديد لإسـ.ـقاط الطـ.ـائرات الروسية

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير موخين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول إرسال أنقرة دفعة جديدة من المضـ.ـادات الجـ.ـوية إلى إدلب السورية.

وجاء في المقال: تفـ.ـاقم الوضع في منطقة إدلب لخفـ.ـض التصـ.ـعيد مرة أخرى. فعلى الرغم من الاتفـ.ـاقات الروسية التركية للحفاظ على عمـ.ـلية السـ.ـلام في المنطقة،

انضم الطـ.ـيران الروسـ.ـي إلى القتـ.ـال ضد المقـ.ـاتلين  في سوريا لأول مرة منذ حوالي ثلاثة أشهر. على هذه الخـ.ـلفية، تنشر شبكات الاجتماعية لقطـ.ـات لنقـ.ـل صـ.ـواريخ Atilg.an التركية المحمولة المضـ.ـادة للطـ.ـائرات، والتي يمكنها تدمير ليس فقط الطـ.ـائرات المسيـ.ـرة، إنما والطـ.ـائرات المقـ.ـاتلة الروسـ.ـية من حيث المبدأ.

العديد من الخبراء واثقون من أن تركيا تنوي تعزيز نفـ.ـوذها في شمال غرب سوريا، ما سيؤدي إلى عملـ.ـيات قتـ.ـالية نشـ.ـطة. هذا هو رأي منسق مسائل الدفـ.ـاع والأمـ.ـن بمعهد التفكير الاستراتيجي،

العقـ.ـيد المتـ.ـقاعد في الجـ.ـيش التركي، مدحت ايشيق. فهو يلفت الانتباه إلى حقيقة أن “أنقرة ترسل أسلـ.ـحة إلى الشمال الغربي من سوريا، لأن القيـ.ـادة التـ.ـركية تنظر في احتمال استئـ.ـناف المعـ.ـارك مع القـ.ـوات الحكـ.ـومية السورية”.

صـ.ـواريخ Atilgan التركية، والتي، تظـ.ـهرها مقاطع الفيديو على الشبكات الاجتماعية، في إدلب، ستكـ.ـون في مكانها المناسب إذا استـ.ـأنفت دمشـ.ـق الضـ.ـربات الجـ.ـوية. هذا ما يراه المحللون الأتراك. فلا يمكن استبعاد استخدام هذه الصـ.ـواريخ، مع تعـ.ـزيز الطـ.ـيران السوري. فكما أعلـ.ـنت السـ.ـفارة الروسـ.ـية في دمشق،

سلمت موسـ.ـكو إلى دمشق دفعة جديدة من مقـ.ـاتلات ميغ 29. ولن يكون أمام القـ.ـوات التركية خيار سوى محـ.ـاولة إسـ.ـقاط طـ.ـائرات الـ ميغ هذه.

 

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى