الأخبار

زيارة مفاجئة من مسؤول لبناني رفـ.ـيع إلى دمشق حاملًا رسـ.ـالة سيـ.ـاسية

زيارة مفاجئة من مسؤول لبناني رفـ.ـيع إلى دمشق حاملًا رسـ.ـالة سيـ.ـاسية

سوريا 300x168 - زيارة مفاجئة من مسؤول لبناني رفـ.ـيع إلى دمشق حاملًا رسـ.ـالة سيـ.ـاسية

كشفت وسائل إعلام لبنانية، عن توجه مسؤول أمـ.ـني لبناني رفيع بزيارة مفاجئة إلى دمشق للقاء مسؤولين في نظـ.ـام الأسد وتبـ.ـليغهم رسالة سيـ.ـاسية.

وذكر موقع “لبنان 24″، الأربعاء، أن المدير العام لجهاز أمـ.ـن الدولة اللـ.ـواء طوني صليبا، توجـ.ـه إلى سوريا بصورة مفاجئة على أن يعود اليوم إلى لبنان.

وأضافت أن صليبا، عقد اجتماعات أمنية مع مسؤولين في نظـ.ـام الأسد تناولت قضايا عدة أبرزها ملف التهـ.ـريب وضبط الحـ.ـدود.

وأشارت إلى أنه تطرق إلى ملف مصانع حبوب الكبتاغون المخـ.ـدرة المنتشرة في الجرود الوعرة، وضرورة إنهاء هذه الظاهرة لما فيه خير البلدين وسائر البلدان العربية.

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة قولها، إن اللواء صليبا حمل معه رسالة سيـ.ـاسية، تتعلق بالتطورات الراهنة أو ملف النـ.ـازحين السوريين في لبنان.

وكانت السعودية أعلنت في نيسان/ أبريل الماضي إحـ.ـباط محاولة تهـ.ـريب 2.4 مليون حبة مخـ.ـدرات من لبنان، حاول المهـ.ـربون إيصالها إلى المملكة داخل شحنة رمان.

المصدر: آرام

اقرأ أيضاً..

وزير الخارجية السـ.ـعودي يتحدث عن عـ.ـلاقة السعودية بإسـ.ـرائيل والخـ.ـطر المحـ.ـدق بالمنطقة ونظيره النمساوي يرد

أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الثلاثاء، أن السعودية قدمت مبادرة بشأن اليمن تقوم على أساس وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار دون استجابة من الحوثيين.

وقال وزير الخارجية السعودي: تحدثنا مع النمسا عن تدخلات إيران بالمنطقة والسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ونحتاج للتأكد من أن البرنامج النووي الإيراني سلمي ومن المهم تواصل محادثات الاتفاق النووي.

وأشار بن فرحان إلى أن السعودية في محيط خطر وتود أن نجد طريقًا لإحلال السلام في المنطقة بمساعدة الشركاء الدوليين.

وأوضح تعليقًا على تشكيل حكـ.ـومة إسـ.ـرائيلية جديدة: ليست لدينا علاقات مع إسـ.ـرائيل، ونأمل أن تكون الحكـ.ـومة الإسرائيلية الجديدة لها موقـ.ـف أكثر إيجابية تجاه عملية السلام، وتغيير الحكـ.ـومة لا يؤثر علينا.

بدوره قال وزير الخارجية النمساوي: قد لا يكون الاتفاق النووي مثاليًا لكنه مهم وساهم في الحد من وصول إيران للسلاح النووي، ولا بديل عن العودة للاتفاق النووي وهدفنا أن تكون لنا علاقات قوية مع جميع شركائنا بالخليج.

واعتبر الوزير النمساوي بأنه من المفيد إجراء محادثات مباشرة مع إيران للوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي.

يذكر أن السعودية ودول خليجية أخرى طالبت إشراكها في مفاوضات فيينا بشأن النووي الإيراني إلا أنها لم تتلقى استجابة من الدول الكبرى.

المصدر: ستيب نيوز

………………………………

زيارة مفاجئة من مسؤول لبناني رفـ.ـيع إلى دمشق حاملًا رسـ.ـالة سيـ.ـاسية

………………………………

اقرأ أيضاً..

بينها رسالة من الأسد.. 3 قضايا حسـ.ـاسة يحملها الملك عبد الله إلى واشنطن.. إليكم التفاصيل

كشفت مصادر إعلامية ووسائل إعلام أردنية، اليوم الإثنين، عن أجندة لقاء العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني بن الحسين، مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، والتي ستجري في تموز القادم، مؤكدةً أن من أبرزها ملفات القضية السورية.

زيارة هامة للملك الأردني إلى أمريكا

وكانت الإدارة الأمريكية أكدت بأن الرئيس الأمريكي جو بايدن بصدد لقاء أول زعيم عربي بشكلٍ مباشر بعد توليه المنصب في يناير الفائت، حيث جرى الإعداد لزيارة العاهل الأردني أحد أبرز حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط، سيما بعد التوترات الداخلية الأردنية المتمثلة بمحاولة انقـ.ـلاب الأمير حمزة بن الحسين عليه والدور الذي لعبته المخـ.ـابرات الأمريكية بذلك.

ونقلت وكالة عمون الأردنية عن مصادر سياسية ودبلوماسية بأن هناك مراهنة على زيارة العاهل الأردني إلى واشنطن لما تحمله من دلالات اعتبارية وما سيجري مناقشته من مواضيع هامة بينها القضية السورية.

وأوضحت ذات المصادر بأن الزيارة ستبدأ بمشاركة الملك في “صن فالي” التي اعتاد على المشاركة فيه، ثم الانتقال إلى واشنطن ولقاء شخصيات في الكونغرس ومراكز صناعة القرار، وتنتهي بالقمة بين الملك والرئيس الأمريكي جون بايدن، والتي من المتوقع أن تكون في الثلث الأول من شهر تموز القادم.

أجندة لقاء الملك عبد الله الثاني مع الرئيس جو بايدن

وذكرت الوكالة الأردنية بأن الملف الفلسطيني سيتصدر محور النقاش كأحد أبرز الملفات التي طالما حملها معه الملك خلال زياراته إلى واشنطن ولقاء الرؤساء الأمريكيين.

ولفتت إلى أن القضية الفلسطينية تحتاج لنقاش مطول بين الملك عبدالله وبايدن سيما بعد تغير الموقـ.ـف الأمريكي حيال صفقة القرن التي رحلت برحيل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، ومستشاره كوشنر، وتاليًا رحيل رئيس الوزراء الإسـ.ـرائيلي بنيامين نتنياهو، إلا أن المواقـ.ـف الأمريكية الجديدة بحاجة إلى تظهير أكثر وتحديدًا العودة إلى حل الدولتين واستمرار دعم السلطة الفلسطينية ماليًا وسياسيًا.

وأوضحت المصادر أن ثاني المواضيع التي سيناقشها الملك عبدالله هو “قانون قيصر” الأمريكي الذي يعاقب النظام السوري وكل من يتعامل معه، حيث ترى الحكـ.ـومة الأردنية بأنه أثر بشكلٍ سلبي على الاقتصاد الأردني.

وأشارت إلى أن هناك “همس” في دوائر ديبلوماسية عن رسالة سورية سيحملها الملك إلى الإدارة الأمريكية، فيما يبدو أنها من النظام السوري الذي يملك الأردن علاقات نسبية معه منذ زمن بعيد.

وأكدت المصادر أن الملك سيحمل معه مشروعًا كاملًا، مفاده ضرورة عودة سورية إلى الجامعة العربية، وتخفيف قانون قيصر، بالوقت الذي يجري التنسيق بين الأردن وروسيا لضمان عودة سوريا إلى محيطها العربي وتخفيف الدور الإيراني، حيث ستلعب الممكلة دورًا بإزالة العوائق العربية حيال الأمر.

أما الملف الثالث بأجندة الزيارة فسيكون حول الائتلاف العربي بين “العراق ومصر والأردن” وضرورة حشد دعم دولي له وإزالة كل العوائق السياسية لتقويته بالمنطقة.

وأكدت الوكالة الأردنية أن اعتبارية أن يكون الملك عبدالله أول زعيم عربي يلتقيه بايدن بعد تولي الحكـ.ـم ليست بالجديدة على الإدارات الأمريكية التي ترى بالملك حليفًا موثوقًا، إلا أنها ستكون “دسمة” وحساسة لما تحمله من أجندات وقضايا بالمنطقة.

المصدر: ستيب نيوز

………………………………

زيارة مفاجئة من مسؤول لبناني رفـ.ـيع إلى دمشق حاملًا رسـ.ـالة سيـ.ـاسية

………………………………

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى