الأخبار

80 بالمـ.ـئة من أفغانستان تسيطـ.ـر عليها حـ.ـركة طالبـ.ـان.. والحكـ.ـومة تستنـ.ـجد بـ”أسد هرات”

80 بالمـ.ـئة من أفغانستان تسيطـ.ـر عليها حـ.ـركة طالبـ.ـان.. والحكـ.ـومة تستنـ.ـجد بـ”أسد هرات”

واصلت حـ.ـركة طالبـ.ـان هـ.ـجماتها في عدة مناطق في أفغانستان بموازاة الانسحاب العسـ.ـكري الأمريكي، حيث أعلنت أنها باتت تسيطـ.ـر على 85 بالمئة من الأراضي الأفغانية.

وقال عضو فريق مفاوضي طالبـ.ـان شهاب الدين ديلاور خلال مؤتمر صحفي في موسكو، إن: “85 بالمئة من الأراضي الأفغانية باتت تحت سيطـ.ـرة الحـ.ـركة، ومن ضمنها نحو 250 إقليماً من بين 398 في البلاد”.

من جهتها، استنـ.ـجدت القـ.ـوات الأفغانية بفصـ.ـيل مسـ.ـلح خـ.ـاص لمساعدتها في قتـ.ـالها مع حـ.ـركة طالبـ.ـان لاستعادة السيـ.ـطرة على أجزاء من غرب البلاد منها معبر حدودي مع إيران، وفق ما قال مسؤولون محليون.

وقال مسؤول إنه من المقرر أن يعقد القـ.ـائد الطاجيكي المحنك إسماعيل خان، الذي يعرف بلقب “أسد هرات”، اجتماعاً لإعداد قـ.ـواته لمحـ.ـاربة طالبـ.ـان والدفـ.ـاع عن قاعـ.ـدة سلطـ.ـته في هرات.

وأضاف أن عدداً من القـ.ـادة العسـ.ـكريين السابقين المنـ.ـاهضين لطالبـ.ـان يدعمون القـ.ـوات الأفغانية الواقـ.ـعة تحت ضغـ.ـط شـ.ـديد في الدفـ.ـاع عن الحدود في الغرب والشمال.

من جانبها قالت روسيا الجمعة إن حـ.ـركة طالبـ.ـان تسيطـ.ـر على الجزء الأكبر من الحدود الأفغانية مع طاجيكستان، داعية إلى “ضبط النفس” بين المعسـ.ـكرين في أفغانستان.

ولطمأنة روسيا، أكدت حـ.ـركة طالبـ.ـان لروسيا أنها لن تسـ.ـمح باستخدام البلاد قاعـ.ـدة لشـ.ـن هـ.ـجمات على بلدان أخرى.

وكانت السلطـ.ـات الأفغانية أعلنت عن تشغيل “نظام دفـ.ـاع جوي” لحمـ.ـاية مطار كابل، سبيل الخروج الوحيد للرعـ.ـايا الأجانب، بينما أجلت بعض الدول دبلوماسييها، في مؤشر على المخـ.ـاوف المتنـ.ـامية مع التقدّم السريع لحـ.ـركة طالبـ.ـان.

يُذكر أن طالبـ.ـان باتت تسيطـ.ـر على عدّة مناطق مجاورة للعاصمة الأفغانية، مما أثار الخـ.ـشية من شـ.ـنّ هجـ.ـوم على كابل أو مطارها في المدى المنظور.

المصدر: آرام

اقرأ أيضاً..

صحيفة خليـ.ـجية تكـ.ـشف عن إمكـ.ـانية توصل واشنطن وموسكو لحـ.ـل في سوريا

كشفت صحيفة “العرب” القطرية عن إمكانية توصل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا لحل للقضية السورية، بعد انتهاء اختبار واشنطن لموسكو بشأن المساعدات العابرة للحدود.

ونشرت صحيفة “العرب” مقالًا للدكتور أيمن حقي، تحدث فيه عن خـ.ـوف لدى إدارة “بايدن” من أن تسير الأمور في سوريا على ما كانت عليه قديمًا، إبان الصفقة التي جرت بين إدارة أوباما وروسيا لتجنيب النظام ضـ.ـربة عسكـ.ـرية مقابل تسـ.ـليم ترسـ.ـانته الكيميائية.

ورأى الكاتب أن على الإدارة الأمريكية أن تعي حقيقة أن الظروف الدولية والإقليمية المحيطة بالملف السوري تغيرت، وأن تعمل على إيجاد مخرج لأزمة سوريا وإنهاء مأساتها. وأوضح المقال أن الثورة السورية تحولت من السلمية إلى المسلـ.ـحة بسبب عنـ.ـف النظام الكبير تجاه المدنيين، ما تسبب بتدخل قوى خارجية، وارتكـ.ـاب انتهاكات كبيرة بحق السوريين.

وأشارت الصحيفة إلى أن عدم التزام الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” بخطوطه الحمر في سوريا أفقد بلاده مصداقيتها في سوريا والعالم.

وتحدث الكاتب عن تسبب أمريكا بتعميق معاناة السوريين، وهو ما جعلها تبحث -بالاشتراك مع روسيا- عن حل للمعضلة السورية، يعيد لها مكانتها في العالم كدولة لها مكانتها في المجالات الإنسانية.

ووفقًا للمقال فإن تعاون واشنطن مع موسكو في ملفات سورية، كإعادة الإعمار، سيمكنها من التعاون معها في قضايا دولية أخرى، كأوكرانيا والصين.

ولفتت الصحيفة لأهمية وجود توجه ائتلافي لا بد منه بين الدولتين، تكون بدايته في إيجاد حلول للقضية المستعجلة الأولى المتمثلة بالمعابر الإنسانية شمال سوريا، ثم تهيئة الأوضاع لعودة اللاجئين.

وختم الكاتب بالإشارة إلى أن المصالح الأمريكية والروسية تقتضيان إنهاء الأزمة السورية، وتشجيع أطراف النزاع على الوصول لحل يرضي الجميع وينهي معاناة الشعب السوري.

المصدر: الدرر الشامية

………………………………

80 بالمـ.ـئة من أفغانستان تسيطـ.ـر عليها حـ.ـركة طالبـ.ـان.. والحكـ.ـومة تستنـ.ـجد بـ”أسد هرات”

………………………………

اقرأ أيضاً..

مسؤول أمـ.ـني إسـ.ـرائيلي يتحدث عن حـ.ـرب ثالثة على لبنان محـ.ـذرًا من تحـ.ـولات خطـ.ـيرة.. إليكم التفاصيل

كشف مسؤول أمني إسـ.ـرائيلي، اليوم الأحد، لوسائل إعلام إسـ.ـرائيلية، بأن الحـ.ـرب الثالثة على لبنان قد تكون مسألة وقت فحسب.

مسؤول أمني إسـ.ـرائيلي يهـ.ـدد بحـ.ـرب على لبنان

ونقل موقع “والا العبري” عن مسؤول أمني إسـ.ـرائيلي لم يكشف اسمه، بأن “حـ.ـرب لبنان الثالثة هي مسألة وقت وحسب”.

وقال المسؤول الأمني الإسـ.ـرائيلي: إن “حـ.ـزب الله بدأ بدعم المنتجات الغذائية والوقود، وفتح شبكات صرافات آلية للمواطنين الشيعة فقط، وذلك في الوقت الذي ينهار فيه الجهاز المصرفي ومحطات الوقود ترفع الأسعار بشكل كبير بسبب النقص الشديد في السوق”.

وأشار المسؤول نفسه إلى ما وصفها بـ”تحولات خطيرة” في لبنان خلال السنة الأخيرة، وأن أبرزها استمرار تطوير وتقدم مشروع حـ.ـزب الله بتحسين دقة الصـ.ـواريخ، “الذي يهـ.ـدد الجبهة الداخلية الاسـ.ـرائيللية عمومًا ومنشآت إستراتيجية، مثل محطات توليد الكهرباء والبنية التحتية المائية ورموز الحكـ.ـم، خصوصًا”.

رسائل وصلت إلى الإدارة الأمريكية

وأضاف أنه “في موزاة ذلك، يواصل حـ.ـزب الله التسلح بمنظومات دفـ.ـاع جوي تهـ.ـدد حرية عمل سـ.ـلاح الجو الإسـ.ـرائيلي في المجال اللبناني والمنطقة. وهذه قضية مقلقة جدًا”.

وتابع المسؤول الأمني الإسـ.ـرائيلي أنه لا يوجد تقدم في المفاوضات حول الحدود البحرية بين إسـ.ـرائيل ولبنان، وذلك بسبب الوضع السياسي في لبنان “الذي لا يسمح بالتقدم من دون موافقة حـ.ـزب الله”.

وأوضح بأن حـ.ـزب الله يمنع السلطات اللبنانية من التوصل لتسوية في موضع إلقاء كميات كبيرة من النفايات مقابل بلدة المطلة وداخل الأراضي اللبنانية، “ولكن بشكل يلحق ضررًا بالسكان، وذلك في أعقاب ضغوط إيرانية في هذا الموضوع ورغم تدخل قـ.ـوات يونيفيل”.

وقال المسؤول الإسـ.ـرائيلي: إن وضع الجيـ.ـش اللبناني يثير قلقًا كبيرًا، وأن “تفتت الجيـ.ـش اللبناني بسبب مشاكل مستمرة سيعزز حـ.ـزب الله ويساعده في السيـ.ـطرة على منظومات أسلـ.ـحـ.ـة، مثل دبابـ.ـات وطائرات وأسلـ.ـحة أخرى.

مؤكدًا أنه جرى نقل رسائل حول هذا الموضوع إلى كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، وبموجبها يتعين على الولايات المتحدة دعم وتعزيز الجيـ.ـش اللبناني من أجل منع نشوء فراغ آخر في المجال الأمني، سيدخل إليه حـ.ـزب الله وإيران بسرعة، حسب وصفه.

استعدادات إسـ.ـرائيلية

وحول الاستعدادات الاسـ.ـرائيللية ذكر المسؤول الإسـ.ـرائيلي بأن على الجيـ.ـش الإسـ.ـرائيلي أن يعزز قدراته، وذلك، بين أسباب أخرى، بسبب القدرات الفتـ.ـاكة لحـ.ـزب الله وتعقـ.ـيدات مواجهة مسلـ.ـحة في لبنان التي تستوجب اجتياحًا بريًا عميقًا.

وشـ.ـدد على أن التطورات في لبنان تلزم الحكـ.ـومة الاسـ.ـرائيللية بأن تحسم في الكثير من المسائل المتعلقة ببناء قـ.ـوة حـ.ـزب الله الذي يحصل بشكل متواصل على مساعدات من إيران.

ولفت الموقع العبري إلى أن وزير الجيـ.ـش الإسـ.ـرائيلي، بيني غانتس، ووزير المالية، أفيغدور ليبرمان، يسعيان في الفترة المقبلة إلى دفع خطة لإنهاء “العائق” عند الحدود بين إسـ.ـرائيل ولبنان بتكلفة مليار شيكل، “وبشكل يمنع حـ.ـزب الله من تنفـ.ـيذ تهـ.ـديداته، وبينها غزو واسع للبلدات المحاذية من الجدار الحدودي ومواقع الجيـ.ـش الإسـ.ـرائيلي”.

ويأتي هذا التهـ.ـديد كما ذكر الموقع العبري على “خلفية الأزمة الاقتصادية الشديد التي تواجهها الدولة اللبنانية في ظل فراغ سلطـ.ـوي وأن إيران وحـ.ـزب الله يسعيان إلى توسيع سيـ.ـطرتهما في لبنان.

المصدر: ستيب نيوز

………………………………

80 بالمـ.ـئة من أفغانستان تسيطـ.ـر عليها حـ.ـركة طالبـ.ـان.. والحكـ.ـومة تستنـ.ـجد بـ”أسد هرات”

………………………………

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى