أخبار العالمالأخبار

من داخل دمشق.. هجـ.ـوم روسـ.ـي سـ.ـوري على بشـ.ـار الأسـ.ـد بهذه الطـ.ـريقة..إليك التفاصيل

أكدت معـ.ـارضة الداخل في دمشق، أن ما يسمى “خطاب القسم الدستوري” لـ”بشار الأسد” لن يحمل سوى الوعـ.ـود غير القابـ.ـلة للتـ.ـنفيذ.

جاء ذلك حسب ما نقل الإعلام الروسي اليوم السبت 17 تموز، على لسان المنسق العام لـ (هيئة التنسيق الوطنية) “حسن عبد العظيم”.

ذلك قبل ساعات من أدء “بشار الأسد” لما يسمى “القسم الدستوري” بعد فوزه المزعـ.ـوم بـ “انتخابات الرئاسة”.

وتوقع “عبد العظيم”، أن يكون خطاب “الأسد” بعد أدائه اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة مدتها سبع سنوات، “وعوداً غير قابلة للتنفيذ”.

موضحاً، أن الخطاب المرتقب للأسد، لن يحتوي على أي جديد “سوى الوعود غير القابلة للتنفيذ”.

ولفت إلى أن سوريا لم تشهد “أي حوار أو استجابة حقيقة لمطالب المعارضة، وبقيت الوعود دون مرحلة التنفيذ”.

موضحاً أن ذلك ما تم أيضاً في خطابي القسم الثاني والثالث “2007 و2014”.

وأضاف أن “المعارضة سواء في (هيئة التنسيق الوطنية) أم في جود (الجبهة الوطنية الديمقراطية) لا تتوقع جديداً في خطاب القسم”.

وذلك بسبب الانهـ.ـيار المالي والاقتصادي، وأزمـ.ـات تزداد تصـ.ـاعداً وحدّة، والفـ.ـقر يتسع، وفقاً لـ”حسن عبدالعظيم”

مؤكداً إصـ.ـرار النظام على تجـ.ـاهل الحل السياسي في جنيف، وتنفيذ القرارات الدولية كبيان جنيف 1 لعام 2012، وغيره كالقرار 2245 لعام 2015.

وأشار “عبدالعظيم إلى أن “خطاب القسم الأول (عام 2000) تضمن وعوداً حول أن التغيير يحتاج إلى احترام الرأي الآخر”.

معتبراً أن “ذلك كان لأول مرة في سوريا بهدف التعاون من أجل التغيير”، مؤكداً أن “الخطاب تم التراجع عنه”.

يشار إلى أن “بشار الأسد” يؤدي اليوم السبت 17 تموز، القسم الدستوري، لفترة رئاسية جديدة.

ذلك بعد مسرحية الانتخابات التي لم تلق اي اعتـ.ـراف دولي إلا من حلفاء نظام الأسد.

المصدر: مدونة هادي العبد الله

اقرأ أيضا…

مسؤولون وأقرباء لبشار الأسد يهـ.رعون لشـ.راء جنسية دولة أجنبية ب130 الف دولار لهذه الأسباب

شهد برنامج “جوازات سفر ذهبية” مثيـ.ـراً للجدل في دولة تسمى “فانواتو”، بشكل غريب شراء أكثر من ألفي شخص للجنسية في عام 2020.

من بينهم مجموعةٌ من رجال الأعمال والأفراد سيـ.ـئي السمعة المطلوبين للشـ.ـرطة حول العالم، وفقاً لما كشفته صحيفة “غارديان” البريطانية

مشيرة أن هؤلاء الأشخاص سيـ.ـئو السمعة بعد حصولهم على الجنسية سيكونون قادرين على دخول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بدون تأشيرة.

جمهورية “فانواتو”، هي جزيرة تابعة لقارة أوقيانوسيا وتقع جنوب المحيط الهادئ.

وكشف تقرير الصحيفة عن حصول مقربين من “بشار الأسد”، بينهم ابنة خالته ومحافظ سابق ورجل أعمال على جنسية فانواتو، مقابل دفع مبلغ 130 ألف دولار.

وقالت الصحيفة إن محافظ ريف دمشق السابق علاء إبراهيم وزوجته ريم نجيب “ابنة خالة الأسد، وشقيقة العميد عاطف نجيب”، حصلا على الجنسية.

برفقة أطفالهما الثلاثة، في تشرين الثاني 2020، أي قبل أقل من شهرين على إقـ.ـالته من منصبه ومن ثم الحجـ.ـز على أمواله دون توضيح الأسباب.

موضحة أن قوانين “فانواتو”، تمنع مواطني سوريا والعراق وإيران واليمن وكوريا الشمالية من الحصول على الجنسية.

وذلك إذا لم يتمكنوا من إثبات إقامتهم خارج هذه البلدان لأكثر من خمس سنوات.

ونقلت الصحيفة عن مدير وحدة الاستخـ.ـبارات المالية في فانواتو “فلويد ميرا”، قوله إن “إبراهيم قدّم إفادة خطية تثبت أنه غادر سوريا منذ أكثر من ست سنوات.

ذلك “عبر تصريح إقامة في لبنان، وأنه حصل على أمواله بشكل شرعي من خلال عمله في لبنان”، مؤكداً أن “وحدة الاستخـ.ـبارات المالية بفانواتو ستواصل التحقـ.ـيق”.

وشددت الصحيفة على أن “إبراهيم كان يقيم في سوريا في الأشهر التي سبقت حصوله على الجنسية”.

حيث نقلت وسائل إعلام نظام الأسد عنه قيامه بجولة في مخيمات النازحين” بريف دمشق.

كما أظهر تقرير الصحيفة حصول رجل الأعمال السوري “عبد الرحمن خيتي”، على الجنسية في كانون الثاني 2021.

أي قبل أسابيع قليلة فقط من فـ.ـرض الولايات المتحدة عقـ.ـوبات على عدد من الشركات التابعة له.

مبيّنة أن الشركات التي فـ.ـرضت عليها العقـ.ـوبات مملوكة بشكل مشترك إلى جانب شقيقه النائب في برلمان نظام الأسد والخاضع للعقـ.ـوبات “عامر خيتي”.

وأوضحت أنه تم التحقق من هوية عبد الرحمن من خلال ربطه بزوجته من خلال ارتباطهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس مكتب ومفوضية فانواتو للمواطنة “رونالد وارسال”، إنه “تم تقديم طلب عبد الرحمن خيتي قبل فـ.ـرض عقـ.ـوبات على عدد من أعماله”.

كذلك “في الوقت الذي قدم فيه طلبه أمام لجنة الفرز ووحدة الاستخـ.ـبارات المالية، لم تكن هناك نتائج سـ.ـلبية ضـ.ـده ووافقت الهيئة على طلبه”، وفق قوله.

برنامج جوازات السفر
يسمح برنامج جوازات السفر للمواطنين الأجانب بشراء الجنسية مقابل 130 ألف دولارٍ أمريكي.

ذلك في عملية لا تستغرق عادة أكثر من شهر واحد، ودون الحاجة حتى إلى دخول البلاد.

كذلك تروج الوكالات لبرنامج “جوازات السفر الذهبية” على أنه الأسرع والأرخص والأكثر سهولة حول العالم.

حيث يمنح هذا البرنامج المخصص لدعم التنمية دخولاً بدون تأشيرة إلى 130 دولة.

كما تدير حكومة “فانواتو” مـ.ـلاذاً ضـ.ـريبياً لا يفرض ضـ.ـريبةً على الدخل أو الثروة أو الشركات.

لكن برنامج جوازات السفر هذا قد أثار كثيراً من الجـ.ـدل منذ إعادة إطلاقه عام 2017.

حيث جمع لحكومة “فانواتو” أكثر من 116 مليون دولار، العام الماضي.

في حين أصدرت “فانواتو” قرابة 2200 جواز سفر في عام 2020 من خلال هذا البرنامج.

وكانت أكثر الجنسيات حصولاً على الجنسية من مواطني: الصين نيجيريا، وروسيا، ولبنان، وإيران، وليبيا، وسوريا، وأفغانستان.

كذلك وجدت “غارديان” أن عدداً من المتقدمين في فانواتو كانوا متـ.ـورطين بشبكة معقدة من الأعمال خارج بلادهم، مع امتلاك بعضهم شركات وهـ.ـمية ليس لها نشاطٌ تجاري واضح.

المصدر: مدونة هادي العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى