أخبار العالمالأخبار

شاهد.. مسؤولون دوليون يتحركون بسبب عبارة مكتوبة على خيمة في سوريا

عبارة مكونة من عدة كلمات مكتوبة على إحدى خيام النـ.ـازحين في الشمال السوري كانت كفيلة أن تحظى باهتمام مسؤول أممي كبير.

حيث نشر نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية “مارك كاتس” صورة لخيمة تحمل عبارة مكتوبة باللغة العربية.

وكتب على الخيمة التي نشرها “كاتس” على حسابه في تويتر، “خذوا خيمتكم وأعيدوا لي وطني”

وعلق “كاتس” على الصورة بالقول، هذه الكلمات كتبت على خيمة في شمال غرب سوريا “حيث يعيش 2.7 مليون شخص نـ.ـازح “.

وأشار المسؤول الأممي أن هذه العبارة “تعني الكثير”.. “خذوا خيمتكم و أعيدوا لي وطني”.

تغريدة المسؤول الأممي حظيت بتفاعل واسع وعشرات المشاركات.

حيث أعاد نشرها ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجـ.ـئين في الأردن “دومنيك بارتش”.

معـ.ـاناة النـ.ـازحين في مخيمات الشمال السوري
يشار إلى أن النـ.ـازحين السوريين في مخيمات الشمال السوري يعـ.ـانون من أوضاع إنسانية صعبة.

وذلك في ظل افتقار هذه المخيمات لأبسط مقـ.ـومات الحياة، وتأثـ.ـرها بالعوامل الجوية كالمطر والسيول وارتفاع درجات الحرارة.

وبشكل مستمر تناشد الفعاليات الإنسانية في الشمال السوري، المنظمات والجهات المعنية لتحسين ظـ.ـروف النـ.ـازحين القاطنين في المخيمات.

حيث يصل عدد المخيمات في الشمال السوري إلى لأكثر من 1293 مخيم يقطنها 1,043,689 نسمة، وفقاً لاحصائية سابقة لفريق “منسقو الاستجابة”

ومن بين هذه المخيمات يوجد أكثر من 382 تجمع عشـ.ـوائي غير مخدم مطلقاً بأبسـ.ـط المـ.ـقومات الأساسية

ونـ.ـزح مئات آلاف المدنيين إلى مخيمات النزوح شمال غربي سوريا جراء العمليات العسـ.ـكرية لقـ.ـوات الأسد ضـ.ـد المدن والبلدات الثائرة.

ودأبت قـ.ـوات الأسد وروسيا على استـ.ـهداف مخيمات النـ.ـازحين كما حاولت موسكو مراراً قطـ.ـع شريان المساعدات الأممية الأخير لتلك المخيمات.

وسبق أن أكد كاتس استحـ.ـالة الاستمرار في العيش إلى الأبد في الحقول الموحلة تحت أشجار الزيتون حيث تقع معظم مخيمات النازحين.

المصدر: مدونة هادي العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى