أخبار العالمالأخبار

شاهد.. ضابط في الجيش الروسي يطـ.ـرد وزير الدفاع لدى نظام الأسد بهذه الطريقة المهـ.ينة

طـ.ـرد ضـ.ـابط روسي وزير الدفـ.ـاع في حكومة نظام الأسد “علي أيوب” من محافظة درعا، بعد تهـ.ـديداته باجتـ.ـياح أحياء درعا البلد

جاء ذلك وفقاً لما كشفه العمـ.ـيد المنشـ.ـق عن قـ.ـوات الأسد والمحلل السياسي “أحمد رحال” عبر تغريدة على حسابه في “تويتر”.

وجاء في تغريدة العمـ.ـيد “رحال”، “ضـ.ـابط روسي يطـ.ـرد وزير دفاع الأسد بالأمس من درعا بعد تهـ.ـديده باجتـ.ـياح درعا البلد”.

وأشار المحلل السياسي إلى انقسـ.ـام في وفد نظام الأسد بمفاوضات درعا.

قائلاً، “انقسام وفد النظام .. اللـ.ـواء حسام لوقا واللـ.ـواء مفيد حسن بجانب والعمـ.ـيد لؤي العلي والعمـ.ـيد غياث دلة بجانب آخر”.

موضحاً أن “خـ.ـلافاً آخر وقـ.ـع بين وفد النظام والجانب الروسي الرافـ.ـض لأي اجتـ.ـياح”.

وأمس الأثنين هـ.ـدد وزير الدفـ.ـاع بحكومة النظام “علي أيوب” بعد اجتماعه مع اللجنة الأمـ.ـنية التابعة للنظام باجتـ.ـياح كامل للمنطقة إذا لم ترضـ.ـخ للمطالب.

وقال “أيوب” إن نظامه “مصرٌّ على قرار حـ.ـاسم لا رجعة فيه، وهو إعادة الأمـ.ـن والأمـ.ـان إلى كامل المنطقة الجنوبية”.

مضيفاً أن النظام “لن يقبل ببقاء الوضع على ما كان عليه خلال الفترة الماضية”.

مؤكداً على أن “من لا يقـ.ـبل ولا يريد تسـ.ـوية وضعه فعليه مغـ.ـادرة المنطقة”.

روسيا تسعى للتهدئة
وتزامن وصول “أيوب” إلى درعا مع وصول وفد روسي للاجتماع مع اللجان المركزية في المحافظة للوقوف عند آخر التطورات.

ونقل “تجمع أحرار حوران عن مصدر في اللجان المركزية قوله أن الجانب الروسي يحاول تهـ.ـدئة الوضع.

إلا أن ميليـ.ـشيات الفرقة الرابعة والميليـ.ـشيات الإيرانية من خلفها، تريد الحـ.ـرب، بحسب المصدر.

مضيفاً أن تصرفات ضبـ.ـاط الشـ.ـرطة الروسية توضح أنهم يريدون اختـ.ـبار قد.رة النظام مع حليفه الإيراني على اختـ.ـراقه.

وأوضح أن الروسي يحاول اللعب على الطرفين خلال هذه المرحلة.

وحول موقف اللـ.ـواء الثامن المدعـ.ـوم روسياً، أفاد المصدر ذاته أن قيـ.ـادات اللـ.ـواء الثامن لم يحضروا اجتماع اليوم مع الضبـ.ـاط الروس، وننتظر وضـ.ـوح موقفهم في الأيام القادمة.

وفي هذا السياق قال العمـ.ـيد “رحال” في تغريدة أخرى، “إيران بحاجة الفيتو الروسي وهي من تضـ.ـغط على جيـ.ـش خـ.ـادمها الأسد لاجتـ.ـياح درعا خدمة لملفاتها الاقليمية”.

وتابع، “وبالتالي لا أحد قادر على اقنـ.ـاعنا أن الروس غير قادرون على ضبـ.ـط تحركات ميليـ.ـشيات إيران والفـ.ـرقة الرابعة والتاسعة اللتان تعملان بأوامرها ووقف اجتـ.ـياح درعا البلد”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى