أخبار العالمالأخبار

مسؤولون يتحركون للضغط على “بايدن” لوضح حـ.د لنظام الأسد وممارساته الأخيرة

طلب سيناتور أمريكي من وزير الخارجية الأمريكي ومندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة بجعل الوضع في درعا من أولويات واشنطن خلا ل مشاركتها في مجلس الأمـ.ـن.

مطالباً الإدارة الأمريكية بفـ.ـرض عقـ.ـوبات إضافية على نظام الأسد والكيانات الروسية والإيرانية المتواطـ.ـئة في الاعتـ.ـداء على درعا.

جاء ذلك في بيان لرئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريكي “السيناتور بوب مينيندز”.

وقال “مينيندز” في بيانه، “أديـ.ـن بشـ.ـدة تفـ.ـاقم الأزمـ.ـة في درعا التي تهـ.ـدد حياة عشرات الآلاف من السوريين الأبريـ.ـاء”.

وأوضح، “منذ أواخر حزيران، فـ.ـرض نظام الأسد بمساعدة الميليـ.ـشيات الموالـ.ـية لإيران حصـ.ـاراً إنسانياً على ما يقرب من 50000 مدني في درعا”.

مشيراً إلى حـ.ـرمان “المواطنين من الطعام والدواء وحـ.ـرية التنقل، في محاولة سـ.ـاخرة لتأمين الأمـ.ـن السياسي (الخضـ.ـوع )”.

وأكد “مينيندز” أن هذه “ليست هي المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام هذه التكتيكات الفـ.ـظيعة لتجـ.ـويع الناس وإجبـ.ـارهم على الخضـ.ـوع”.

مشيراً، “خلال الأسبوع الماضي، فشـ.ـلت محاولات الوساطة الروسية (الاسمية) وتصـ.ـاعدت الأعمال العـ.ـدائية، مما أدى إلى سقـ.ـوط العديد من الضحـ.ـايا المدنيين”.

وحث “مينيندز”، المجتمع الدولي على التنـ.ـديد العلني بهذه الأعمال الوحـ.ـشية، ودعا إلى “وقـ.ـف فوري لإطـ.ـلاق النار، وكذلك رفـ.ـض أي جهود لمزيد من التهـ.ـجير القسـ.ـري لمواطني سوريا من ديارهم”.

كذلك طلب من وزير الخارجية الأمريكي “بلينكن” والسفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة “ليندا جرينفيلد” إلى جعل الوضع في درعا محط تركيز فوري للمشاركة الأمريكية في مجلس الأمـ.ـن، بما في ذلك المشاورات الخاصة بسوريا هذا الشهر.

كما دعا إلى النظر في فـ.ـرض عقـ.ـوبات إضافية على الكيـ.ـانات التابعة للنظام والكيـ.ـانات الروسية والإيرانية المتـ.ـواطئة في الأعمال العدائية.

وشدد على أن “روسيا لا يمكنها أن تدافع عن سيـ.ـادة سوريا واستقرارها، وفي نفس الوقت تسهل هذا العـ.ـدوان”.

مشيراً أن هذا العـ.ـدوان يعـ.ـرض “للخطـ.ـر ليس مواطني جنوب سوريا فحسب، بل الأردن وإسرائيل أيضاً”.

وأكد أنه “يجب على المجتمع الدولي التحدث علناً ​​ضـ.ـد الأحـ.ـداث في درعا واتخاذ إجراءات فورية لتهـ.ـدئة التصـ.ـعيد “.

من جانبه، حث النائب الجمهوري “آدم كيزينغر” إدارة بايدن على التحرك فوراً، لوقف الفظـ.ـائع في سوريا.

ودعا “كيزينغر”، نظام الأسد وإيران إلى “الوقف الفوري للحصـ.ـار القـ.ـاسي وعملياتهم العسـ.ـكرية المستمرة ضـ.ـد نحو 50 ألف من المدنيين الأبريـ.ـاء في درعا”

المصدر: مدونة هادي العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى