أخبار العالمالأخبار

بشرى سارة لجميع السوريين في العالم تطلقها الحكومة الألمانية وهذا ما جاء فيها

كشـ.ـفت السـ.ـلطات الألمانية عن برنامج خاص لإعادة توطين اللاجـ.ـئين السوريين، معلنة أن المستفيدين من هذا البرنامج هم السوريين المتواجدين في لبنان

وأشارت مصادر إعلام ألمانية أنه سيتم استقبال أول دفعة منهم خلال الأيام المقبلة، بعد تأخـ.ـر وصولهم بسبب تأثـ.ـير جائحة “كورونا”.

وسائل الإعلام الألمانية قالت إن ولاية برلين تعمل حالياً على برنامج لإعادة توطين اللاجـ.ـئين السوريين إلى جانب العراقيين، من أجل استضافة دفعة جديدة من اللاجـ.ـئين المتواجدين حالياً في لبنان.

مبينة أن “اختيار الأشخاص الذين سيعاد توطينهم، ونقلهم من لبنان إلى ألمانيا، سيتم من قبل مفوضية اللاجـ.ـئين، مع الأخذ بالاعتبار أن الأولوية للاجـ.ـئين الضعـ.ـفاء”.

المسؤول بـ “الحزب الاشتراكي الديمقراطي” الألماني “أندرياس غايزل”، قال، إنه وبحسب البرنامج الجديد فإنه وعلى مدار السنوات الخمسة المقبلة، ستستقبل برلين 100 شخص كل عام.

مشيراً إلى أن “الأشخاص الذين سيتم استقبالهم هم سوريون وعراقيون فـ.ـروا من بلادهم إلى لبنان، بسبب الأحداث الدائرة في مواطنهم الأم”.

كما نوه بأن “قبول الأشخاص سيعتمد على قرار مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجـ.ـئين، مقارنة بعدد سكانها، حيث استقبل لبنان أكبر عدد من اللاجـ.ـئين السوريين في جميع أنحاء العالم”.

موضحاً أنه من المفترض تنسيق برنامج قبول المهـ.ـاجرين الجديد التابع لولاية برلين مع الحكومة الفيدرالية.

وأشار “غايزل” إلى أن جائـ.ـحة “كورونا” تسببت في تأخـ.ـير دخول هذا البرنامج حيز التطبيق.

مضيفاً “بعد التنسيق يمكننا أن نوفر للاجـ.ـئين الضعـ.ـفاء ملا.ذ آمـ.ـن. من المفترض أن تستقبل برلين العائلات الأولى من لبنان في هذا العام”.

رفـ.ـض إعادة التوطين من الجزر اليونانية
يذكر أن برامج إعادة التوطين التابعة للولايات الألمانية لابد أن يتم الموافقة عليها أولاً من قبل وزارة الداخلية الفيدرالية.

لكن وزارة الداخلية رفـ.ـضت موافقة كلاً من ولاية تورينغن وبرلين على برامج إعادة توطين خاصة بهما لقبول المهـ.ـاجرين من مخيمات اللاجـ.ـئين في جزر بحر إيجة اليونانية.

وفي ردها على سبب الرفـ.ـض أجابت متحدثة باسم الوزارة الفيدرالية، يوم الأربعاء 28 تموز، “يمكن منح الموافقة على برنامج إعادة التوطين التابع لولاية برلين لأن البرنامج مخصص لقبول الأشخاص المعـ.ـرضين للخطـ.ـر من خارج أوروبا”.

وأرجعت المتحدثة سبب رفـ.ـض البرنامج الخاص بقبول مهـ.ـاجرين من الجزر اليونانية، “لأن هذا من شأنه أن يقـ.ـوض سياسة الهـ.ـجرة الأوروبية”.

وتأتي تلك الإجـ.ـراءات ضمن قرار اتخذه مجلس الولاية في نهاية العام 2018، من أجل زيادة أعداد اللاجـ.ـئين السوريين والعراقيين الممكن استقبالهم في ألمانيا.

وأقرت ولاية برلين برنامج قبول إنساني للفئات الأكثر ضعـ.ـفاً، حيث يتم قبول الأشخاص في هذا البرنامج بعيداً عن إجراءات اللجوء المعتادة.

يذكر أن عدد السوريين في ألمانيا يقارب 800 ألف نسمة، بحسب آخر إحصائية نقلها موقع “دويتشه فيله” الألماني في شهر أيار الفائت، وهم يشكلون ثالث أكبر مجموعة من أصل أجـ.ـنبي في البلاد.

المصدر: مدونة هادي العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى