أخبار العالمالأخبار

إصابـ.ـات كبـ.ـيرة فـ.ـي صفـ.ـوف قـ.ـوات النـ.ـظام إثـ.ـر عمـ.ـليات قامـ.ـت بـ.ـها مجـ.ـموعـ.ـات مـ.ـن الثـ.ـوار فـ.ـي درعـ.ـا فـ.ـي هـ.ـذه المنـ.ـاطق..إليـ.ـك التفـ.ـاصيل

أُصـ.ـيب عـ.ـناصر مـ.ـن قـ.ـوات النظـ.ـام السـ.ـوري باستـ.ـهداف سـ.ـيارة تقلّهـ.ـم علـ.ـى الطـ.ـريق الواصـ.ـل بيـ.ـن بلـ.ـدتي كـ.ـحيل وصـ.ـيدا بـ.ـريف درعـ.ـا الشـ.ـرقي، حسبـ.ـما أفـ.ـاد مراسـ.ـل عـ.ـنب بلـ.ـدي فـ.ـي درعـ.ـا اليـ.ـوم، الاثـ.ـنين 9 مـ.ـن آب.

وذكـ.ـر مراسـ.ـل قـ.ـناة “سـ.ـما”، المـ.ـقربة مـ.ـن النظـ.ـام عبـ.ـر “فيـ.ـس بـ.ـوك”، أن الاسـ.ـتهداف كـ.ـان بالأسـ.ـلحة الرشـ.ـاشة لسـ.ـيارة إطعـ.ـام، ما أدى إلـ.ـى إصـ.ـابة ثـ.ـلاثة جـ.ـنود بجـ.ـروح متـ.ـفاوتة.

وجـ.ـاء الاستـ.ـهداف تزامـ.ـنًا مـ.ـع توتـ.ـر أمنـ.ـي تشـ.ـهده مدينـ.ـة درعـ.ـا علـ.ـى خلـ.ـفية التـ.ـصعيد العـ.ـسكري الأخـ.ـير، مـ.ـع تمـ.ـسك النـ.ـظام بالحـ.ـل الأمـ.ـني وفـ.ـشل الوصـ.ـول إلـ.ـى اتفـ.ـاق بيـ.ـن “اللجـ.ـنة المركـ.ـزية” فـ.ـي المـ.ـدينة و”اللجـ.ـنة الأمـ.ـنية” المـ.ـمثلة عـ.ـن النظـ.ـام السـ.ـوري.

وشـ.ـهدت أحـ.ـياء درعـ.ـا البـ.ـلد المحـ.ـاصرة حـ.ـركة نـ.ـزوح بيـ.ـن المـ.ـدنيين، بالتـ.ـزامن مـ.ـع الحـ.ـديث عـ.ـن نيّـ.ـة النظـ.ـام اجتـ.ـياح المنـ.ـطقة فـ.ـي حـ.ـال فـ.ـشل المفـ.ـاوضات المعـ.ـقودة بـ.ـين قـ.ـوات النـ.ـظام وممثـ.ـلين عـ.ـن سـ.ـكان درعـ.ـا البـ.ـلد.

إذ بـ.ـدأ التصـ.ـعيد العسـ.ـكري فـ.ـي المنـ.ـطقة مـ.ـن قبـ.ـل قـ.ـوات النـ.ـظام السـ.ـوري منـ.ـذ 28 من تـ.ـموز المـ.ـاضي، وحـ.ـاولت فـ.ـصائل تتبـ.ـع لـ”الفـ.ـرقة الرابـ.ـعة” التـ.ـابعة لقـ.ـوات النـ.ـظام، والمـ.ـدعـ.ـومة إيـ.ـرانيًا، اقـ.ـتحام المـ.ـدينة عـ.ـدة مـ.ـرات، دون أن تنـ.ـجح فـ.ـي ظـ.ـل مقـ.ـاومة مسـ.ـتمرة لأبنـ.ـاء المـ.ـدينة.

وهاجـ.ـم مقـ.ـاتلون محـ.ـليون حواجـ.ـز أمنـ.ـية تابعـ.ـة لقـ.ـوات النـ.ـظام فـ.ـي ريفـ.ـي درعـ.ـا الشـ.ـرقي والغـ.ـربي، انتـ.ـهت بسيـ.ـطرة أبـ.ـناء المنـ.ـطقة علـ.ـى أكـ.ـثر مـ.ـن 60 مـ.ـن النـ.ـقاط العـ.ـسكرية للنظـ.ـام فـ.ـي المنـ.ـطقة الجنـ.ـوبية.

ووثـ.ـق “مكـ.ـتب توثيـ.ـق الشـ.ـهداء فـ.ـي درعـ.ـا” مقـ.ـتل 52 شخـ.ـصًا مـ.ـن أبنـ.ـاء مـ.ـحافظة درعـ.ـا خـ.ـلال تمـ.ـوز المـ.ـاضي، بيـ.ـنهم 11 طـ.ـفلًا وسـ.ـيدتان نتـ.ـيجة قصـ.ـف قـ.ـوات النـ.ـظام المنـ.ـاطق المـ.ـدنية.

المـ.ـصدر: عنـ.ـب بلـ.ـدي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى