أخبار العالمالأخبار

مسؤول عراقي يحسـ.ـم الجدل بشأن إمكانية توجيه دعوة لـ”بشار الأسد” لحضور قمة دول الجوار في بغداد مع أردوغان

حسم مسؤول عراقي الجدل حول إمكانية توجيه دعوة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” لحضور قمة دول الجوار التي ستستضيفها العاصمة العراقية “بغداد” أواخر شهر أغسطس/ آب الجاري.

وأكد المسؤول العراقي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، في حديث لموقع قناة “روسيا اليوم” أن بلاده لم توجه حتى الآن دعوة لرأس النظام السوري “بشار الأسد”، لحضور مؤتمر قادة دول الجوار.

ونقل الموقع عن المصدر العراقي قوله: “إن “الدعوات التي وجهـ.ـت لعدد من قـ.ـادة الدول، لم تتضمن اسم رأس النظـ.ـام بشار الأسد حتى الآن”.

وأوضح المصدر عدم وجود أي قرار أو توجه عراقي أو دولي لتوجيه دعوة لبشار الأسد من أجل حضور قمة دول الجوار في بغداد.

ويعـ.ـتـزم العراق احتضـ.ـان قمة على مستـ.ـوى قـ.ـادة دول الجوار، في العاصمة “بغداد”، بهـ.ـدف تقــ.ـليل التوتـ.ـر في المنطقة وتركيز الجهود لمكـ.ـافحة الجمـ.ـاعات الإرهـ.ـابية، وفق بيانٍ رسمي صدر قبل أيام عن وزارة الخارجية العراقية.

وأعلنت الخـ.ـارجية العراقية، في بيان لها يوم الأحد 8 آب/أغسطس، أن وزيـ.ـرها “فؤاد حسين”، سلّم الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، دعوةً رسمية لحضور قـ.ـمة قـ.ـادة دول الجوار، بالعـ.ـاصمة بغداد.

وذكر بيان الـ.ـوزارة أيضاً، أن الرئيس “أردوغان” استـ.ـقبل الوزير “حسين”، مساء السبت، في مدينة “اسطنبول”، حيث بحـ.ـثا مجموعة قـ.ـضايا تتصل بالعـ.ـلاقات الثنــائية والأوضاع في المنطقة بشكل عام.

من جهتها، كشـ.ـفت مـ.ـصــادر دبلوماسية لموقـ.ـع “روسيا اليوم”، أن القـ.ـمة قد تؤجل بنـ.ـاء على مواعيد والتزامـ.ـات قـ.ـادة الدول.

وأشارت المصادر الدبلوماسية إلى أن الدعوات وجـ.ـهت إلى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، لافتة إلى أن دعوة مماثلة ستوجه إلى ولـ.ـي العهد السعـ.ـودي “محمد بن سلمان” عن طريق وفـ.ـد عراقي حكـ.ـومي رفيع”.

وفي ظل العلاقات الجيدة التي تربط نظام الأسد مع العراق في الفترة الحالية، تحدثت عدة تقارير إعلامية في وقت سابق عن احتمال توجيه بغداد دعوةً رسمية لـ”بشار الأسد” لحضور قمة دول الجوار.

وتساءلت الصحف العربية والدولية عن مدى إمكانية أن تستطيع العراق أن تجمع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” وولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” و”بشار الأسد” على طاولة واحدة في المؤتمر الذي سيعقد في بغداد أواخر الشهر الحالي.

إلا أن المسؤول العراقي نفى في حديث لموقع “روسيا اليوم” إمكانية حدوث ذلك، الأمر الذي أشارت إليه عدة صحف خلال اليومين الماضين، حيث أكدت أن “أردوغان” لا يمكن أن يحضر المؤتمر في حال تواجد “بشار الأسد”.

تجدر الإشارة إلى أن “بشار الأسد” كان قد أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره العراقي “برهم صالح” قبل أيام، حيث ناقش الطرفان العــلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكرت وكالة “سانا” الرسمية التابعة للنظام السوري، أن الجانبان بحثا سبل التنسيق والتعاون القائم بين سـ.ـوريا والعراق للقــ.ــضاء على خطـ.ــر الإرهـ.ـاب الذي يهـ.ـدد البلدين.

المصدر: طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى