أخبار العالمالأخبار

شاهد بالفيديو.. اتهـامات لأطراف ساعية للتصـ.ـعيد ضد السوريين وسط ليلة عصـ.ـيبة على السوريين في العاصمة التركية

تعـ.ـرض لاجـ.ـئون سوريون يقيمون في أحد الأحياء الشعبية في العاصمة التركية أنقرة، إلى هـ.ـجوم عنـ.ـيف من قبل مواطنين أتراك.

وتداول ناشطون مقاطع مصورة تظهر أعمال شـ.ـغب ضـ.ـد السوريين ومنازلهم وممتلكاتهم ليل الأربعاء/الخميس، في منطقة “ألتين داغ”.

وتعود أسباب هذه الأعمال إلى مشـ.ـاجرة نشبت بين شبان سوريين وأتراك، تطـ.ـورت إلى قيام أحد السوريين بطـ.ـعن شاب تركي أدى لمقـ.ـتله.

هذه الجـ.ـريمة انقـ.ـلبت على عموم السوريين في المنطقة، فخرجت مظاهرات منـ.ـاهضة للسوريين، وسرعان ما تحولت لأعمال شـ.ـغب.

وتعـ.ـرضت ممتلكات السوريين للتكـ.ـسير، وهـ.ـوجمت منازلهم وكـ.ـسرت محالهم التجارية وحـ.ـرقت سياراتهم، فضلاً عن حالة الرعـ.ـب التي عاشوها طيلة الليلة الماضية.

صحيفة “زمان” التركية قالت إن الهـ.ـجوم على السوريين وممتلكاتهم حصل بعد انتشار أنباء عن أن “سوريين طعـ.ـنوا شابين تركيين في ألتين داغ”.

مضيفةً أن شـ.ـجاراً وقع بين سوريين وتركيين اثنين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاماً في إحدى الحدائق العامة.

مما أدى إلى مقـ.ـتل التركي “أميرهان يالجين” طعـ.ـناً، فيما يعـ.ـاني “ياسين جولر” من إصـ.ـابات خطـ.ـيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “عقب الحادث، تجمع الأتراك في المنطقة وعبروا عن مطالب غير إنسانية مثل (إبـ.ـادة اللاجـ.ـئين) و(عدم فتح محلاتهم مرة أخرى)”.

أطراف تحاول استغـ.ـلال الحـ.ـادثة
مصادر سورية ذكرت أن هناك من يحاول استغـ.ـلال الحـ.ـادثة وتصـ.ـعيد الموقف والجميع بات يعلم من هي تلك الأطراف.

خاصة بعد إعلان الشـ.ـرطة التركية اعتـ.ـقال 76 شخصاً بتـ.ـهمة القيام بأعمال الشـ.ـغب، وكشفت أن 38 من الموقـ.ـوفين هم أصحاب سوابق مختلفة.

وذلك يؤكد أن طرف ما قام باستئجارهم أو إرسالهم إلى ذلك لأعمال الشـ.ـغب، ومحاولتهم أيضاً إظهار الأمر وكأنه تحرّك شعبي.

هذا ويشهد الحي هدوءاً حـ.ـذراً صباح اليوم الخميس بعد فـ.ـض قـ.ـوات الأمن التركية المتظاهرين وتفـ.ـريقهم.

وأعلنت ولاية أنقرة في تغريدة الخميس، أن أعمال الشـ.ـغب انتهت، وسط تعـ.ـزيزات أمـ.ـنية مكثفة في المنطقة.

كذلك أعلنت أنه تم إلقاء القبـ.ـض على السورييَن اللذين نفذا الحـ.ـادث واحتجـ.ـازهما، مؤكدة استمرارها بعـ.ـلاج الجـ.ـرحى.

في المقابل لا تزال أحزاب المعـ.ـارضة تعمل على تأجـ.ـيج الفتـ.ـنة بين السوريين والأتراك.

حيث طالب رئيس بلدية أنقرة التابع للحزب الجمهوري المعـ.ـارض “منصور يافاش” بلاده بوضع خطة عمل طـ.ـارئة قبل أن تصبح هذه المشـ.ـكلة خارجة عن السيـ.ـطرة.

بدورهم، أطلق ناشطون أتراك وسم “لا تلمس أخي – KardeşimeDokunma” على موقع تويتر تضامناً مع السوريين الذين تعـ.ـرضوا لاعتـ.ـداءات في أنقرة.

تنظيم عمليات الشـ.ـغب
عضو الائتلاف السوري ومنسق “اللجنة السورية التركية المشتركة” في تركيا “أحمد بكورة”، دعا السوريين إلى إعلاء لغة العقل.

قائلاً، “نعلم مدى التـ.ـعب الذي يغلف حياة اللاجـ.ـئ السوري، لكن يجب علينا الاحتكام إلى العقل وعد.م الانجـ.ـرار وراء خطاب الكـ.ـراهية التحـ.ـريضي المرتبط بالملف الانتخابي”.

وقال بكورة لـ”المدن”، إن “الواضح أن هناك جهات تركية تحاول تسيس الملف الإنساني والقانوني للاجـ.ـئين السوريين في تركيا، وما جرى في أنقرة هو تطور مقـ.ـلق”.

وألمح عضو الائتلاف إلى وجود مخطط جاهز للتجـ.ـييش ضـ.ـد الوجود السوري.

وقال، “ردة الفعل على مقـ.ـتل الشاب التركي، مقـ.ـلقة جداً، بحيث كان هناك شبه تنظيم لعمليات الشـ.ـغب، وكأن هناك جهة تعطي الأوامر للتحرك والتحـ.ـشيد”.

موضحاً، “بمجرد انتقال الشرطة التركية إلى شارع بعد السيـ.ـطرة على الشارع السابق أمـ.ـنياً، تعاود الحشود الغاضـ.ـبة إلى التحرك فيه”.

وحول الرد التركي الرسمي، قال “بكورة” إن الدولة التركية كانت حاضرة، وتسعى إلى السيـ.ـطرة على الوضع الأمـ.ـني.

كاشفاً عن وعود تركية بتعـ.ـويض كل الأضـ.ـرار للسوريين، وأضاف أن المخـ.ـاوف لا زالت موجودة.

وأكد أنه للآن لم يتم الكشف عن خلفيات الشـ.ـجار الذي تسبب بكل هذه الأحداث.

وختم حديثه بالقول، “لا علم لدينا إن كانت الحادثة مفتعـ.ـلة، لكن عموماً ردة الفعل غير مبررة”.

المصدر: مدونة هادب العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى