أخبار العالمالأخبار

فـ.ـصائل عـ.ـديدة تابـ.ـعة للجـ.ـيش الوطـ.ـني تـ.ـعلن انـ.ـضمامـ.ـها لفرقـ.ـة جديـ.ـدة ومـ.ـشروع مضـ.ـاد يواجـ.ـه تمـ.ـدد “تحـ.ـرير الشـ.ـام”..إليـ.ـك التـ.ـفاصيل

أعلـ.ـن فصـ.ـيلا “الجـ.ـبهة الشـ.ـامية” و”السـ.ـلطان مـ.ـراد”، منتـ.ـصف تمـ.ـوز المـ.ـاضي، عـ.ـن تشـ.ـكيل غرفـ.ـة عملـ.ـيات “عـ.ـزم”، لتنـ.ـضم إليـ.ـهما لاحـ.ـقًا عـ.ـدة فصـ.ـائل عـ.ـسكـ.ـرية، وجـ.ـميعـ.ـها تتـ.ـبع لـ”الجيـ.ـش الوطنـ.ـي”.

وتسـ.ـعى الفصـ.ـائل المـ.ـنضوية ضمـ.ـن “عـ.ـزم” لمـ.ـزيد مـ.ـن التنـ.ـسيق الأمنـ.ـي والعسـ.ـكري عـ.ـلى مستـ.ـوى عـ.ـالٍ فيـ.ـما بينـ.ـها، لاستـ.ـهداف الشبـ.ـكات والخـ.ـلايا التـ.ـي تـ.ـهدد أمـ.ـن المجـ.ـتمع، وهـ.ـو ما طُـ.ـبّق فـ.ـعليًا بحمـ.ـلة أمنيـ.ـة لملاحـ.ـقة تجـ.ـار المـ.ـخدرات والمـ.ـطلوبيـ.ـن أمنـ.ـيًا فـ.ـي مـ.ـدينتـ.ـي اعـ.ـزاز شمـ.ـالي حلـ.ـب وعـ.ـفرين، حـ.ـسب المعـ.ـرفات الرسـ.ـمية للفصـ.ـيلين.

عـ.ـمليات قصـ.ـف “السلطـ.ـان مـ.ـراد” التـ.ـي تستـ.ـهدف قـ.ـوات النظـ.ـام و”قـ.ـوات سـ.ـوريا الديمقـ.ـراطـ.ـية” (قـ.ـسد) صـ.ـارت تُنشـ.ـر تحـ.ـت اسـ.ـم غرفـ.ـة عمـ.ـليات “عـ.ـزم”، بحسـ.ـب مـ.ـا ينـ.ـشره مـ.ـعرف الفصـ.ـيل عـ.ـلى “تويـ.ـتر”.

فـ.ـي حـ.ـين كـ.ـانت جمـ.ـيع فـ.ـصائل “الجيـ.ـش الوطـ.ـني” تصـ.ـدر بيانـ.ـاتها تحـ.ـت إطـ.ـار “الجـ.ـيش” وعـ.ـبر صيـ.ـغ مـ.ـحددة.

وانضمـ.ـت فصـ.ـائل “جـ.ـيش الإسـ.ـلام”، و”فرقـ.ـة أحـ.ـرار الشـ.ـرقية”، و”جـ.ـيش الشـ.ـرقية”، و”فـ.ـرقة الحـ.ـمزة”، و”فـ.ـرقة مـ.ـلك شـ.ـاه”، و”صـ.ـقور الشـ.ـمال”، و”فرقـ.ـة سليـ.ـمان شـ.ـاه”، إلـ.ـى الغـ.ـرفة بعـ.ـد إعـ.ـلان انـ.ـطلاقها.

مـ.ـا وجـ.ـه الأنـ.ـظار إلى ريـ.ـف حلـ.ـب بشـ.ـكل أكبـ.ـر، زيـ.ـارة رئيـ.ـس “المجـ.ـلس الإسـ.ـلامي السـ.ـوري”، الشـ.ـيخ أسـ.ـامة الرفـ.ـاعي، إلـ.ـى اعـ.ـزاز، وإلقـ.ـاؤه خطـ.ـبة الجـ.ـمعة، فـ.ـي 6 مـ.ـن آب الحـ.ـالي، وافتـ.ـتاح أول مـ.ـركز للمـ.ـجلس فـ.ـي الشـ.ـمال السـ.ـوري.

كـ.ـما أن عـ.ـددًا مـ.ـن قـ.ـادة أبـ.ـرز الفصـ.ـائل كـ”الجـ.ـبهة الشـ.ـامية” و”أحـ.ـرار الشـ.ـام” ظـ.ـهروا إلـ.ـى جانـ.ـب الرفـ.ـاعـ.ـي في صـ.ـورة جمـ.ـاعية، وهـ.ـو ما يُـ.ـنظر إليـ.ـه علـ.ـى أنـ.ـه توجـ.ـه لتأسـ.ـيس تـ.ـيار إسـ.ـلامي وسـ.ـطي فـ.ـي ريـ.ـف حلـ.ـب، يـ.ـوازن أو يـ.ـواجه تـ.ـمدد تيـ.ـار “تحـ.ـرير الشـ.ـام”.

المـ.ـصدر: عنـ.ـب بلـ.ـدي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى