أخبار العالمالأخبار

طلب مفاجئ من رئيس الحكومة الإسرائيلية للرئيس الأمريكي يتعلق بنظام الأسد

يزور رئيس الحكومة الإسرائيلي “نفتالي بينيت” الولايات المتحدة لعقد أول اجتماع مع الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، ومن المتوقع أن يقدم “استراتيجية شاملة” لمواجـ.ـهة إيران.

وتقرر أمس الخميس 26 آب، تأجـ.ـيل اللقاء المقرر بين “بينيت” و”بايدن” إلى وقت آخر لم يحدد موعده بعد، بحسب بيان صادر عن مكتب “بينيت”.

ذلك في أعقـ.ـاب الأحـ.ـداث المتسـ.ـارعة والتفجـ.ـيرات الانتحـ.ـارية قرب مطار “كابول”، ووقوع عدد كبير بين قتـ.ـيل وجـ.ـريح من بينهم أمريكيين.

وإلتقى “بينيت” خلال زيارته، وزيري الخارجية والدفـ.ـاع ومستشار الأمـ.ـن القومي، وعدد من المسؤولين رفيعي المستوى، بالاضافة إلى اللوبي اليهودي الأمريكي “إيباك”.

موقع “نداء بوست” قال إنه حصل على معلومات تقول إن “بينيت” تحدث مع المسؤولين الأمريكيين حول سوريا.

وأكد رئيس الحكومة الإسرائيلي للمسؤولين الأمريكيين أنه سيطلب من “بايدن” إبقـ.ـاء القـ.ـوات الأمريكية في العراق وسوريا.

وذلك بهدف مواجـ.ـهة أطـ.ـماع إيران وتحركاتها وتجـ.ـنيدها للمليـ.ـشيات الإرهـ.ـابية.

كذلك لكي تكون رسالة للحلفاء في المنطقة مفادها أن الولايات المتحدة لا تتخـ.ـلى عن أصدقائها ولا عن حلفائها.

وسبق أن نقل الموقع عن مسؤول في البيت الأبيض تأكيده أن الإدارة الأمريكية تدرس إبقـ.ـاء القـ.ـوات الأمريكية في سوريا بجدية.

وأشار المسؤول إلى أن “بايدن” ينوي تمديد بقـ.ـاء القـ.ـوات الأمريكية في سوريا والعراق إلى أجل غير مسمى.

وذلك من أجل الضغـ.ـط على إيران ومنـ.ـعها من السيـ.ـطرة على مناطق حسـ.ـاسة في البلدين وفي وأماكن أخرى.

مناقشة التواجد الإيراني في سوريا
وسبق أن نقل موقع “نداء بوست” عن مصادر مطلعة في القدس، أن الملف السوري سيكون حاضراً خلال الاجتماع.

حيث سيناقش الملف السوري المتعلق بملف إيران وتموضعها في المنطقة.

وذكرت المصادر أنه على ما يبدو أن تغيير ما حصل على مواقف الحكومة الإسرائيلية في هذا الملف.

حيث تزداد القناعة أن سياسة الحكومة السابقة بمحـ.ـاولة ضـ.ـرب الأهداف الإيرانية في سوريا مع الإبقاء على نظام الأسد فشـ.ـلت بشكل كبير.

وأشارت المصادر إلى كلام رئيس الحكومة السابق “إيهود أولمرت” الذي قال إن الفشـ.ـل كبير إلى حد استحـ.ـالة إخراج إيران من سوريا مع بقاء نظام الأسد.

كما أشار مسؤولون كبار إلى أن دخول روسيا لمسـ.ـاندة الأسد أوصل إسرائيل إلى مرحلة يستحـ.ـيل فيها العمل على إنهـ.ـاء حكم النظام الحالي.

وذلك لارتباط الحكومة الإسرائيلية بتفـ.ـاهمات مع القيادة الروسية حول عدم الاحتـ.ـكاك في الأجواء السورية.

أو بكلمات أخرى روسيا تغـ.ـض الطرف عن استـ.ـهداف إسرائيل لمواقع إيران وميليـ.ـشياتها في سوريا، وفقاً للمصادر

ويقول مقربون من حكومة إسرائيل الجديدة إن هذا الأمر لن يستمر كثيراً وروسيا بدأت تغير بعض التصرفات والتحركات المتعلقة بهذا الأمر.

ورصدت إسرائيل خبراء روساً يسـ.ـاندون قـ.ـوات الدفاع الجوي التابعة للنظام في استهداف الصـ.ـواريخ الإسرائيلية.

كذلك سمحت روسيا للنظام باستخدام إس 300 لمواجـ.ـهة الطائرات الحـ.ـربية الإسرائيلية.

وهذا الأمر الذي جعل “نفتالي بنيت” يوفد مسؤولاً عسـ.ـكرياً كبيراً إلى روسيا لاستطلاع الأمر واتخاذ الخطوات.

المصدر: مدونة هادي العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى