أخبار العالمالأخبار

إدارة بايدن تتحدث عن تغيرات جذرية سيشهدها الشرق الأوسط في سوريا

أدلى زعـ.ـيم الجمهوريين في مجلس النواب الأمريكي “كيفين مكارثي” بتصريحات جديدة، انتقد من خلالها الرئيس الأمريكي “جو بايدن” على خلفية قراره بسـ.ـحب القوات الأمريكية من أفغانستان.

واعتبر المسؤول الأمريكي البارز أن قرار الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة “بايدن” سـ.ـحب الجيش الأمريكي من أفغانستان سيؤدي إلى تحويلها لـ”سوريا جديدة”، على حد تعبيره.

وحذّر “مكـ.ـارثي” في مقـ.ـابلة تلفزيونية على قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، من أن سيـ.ـاسة الولايات المتحدة في أفغانستان ستؤدي على الأرجـ.ـح إلى “سوريا جـ.ـديدة” في الشرق الأوسط.

وألمح المسؤول الأمريكي إلى أن هذا القرار من المحتمل أن يؤدي إلى تغيرات كبيرة وجذرية في منطقة الشرق الأوسط عموماً خلال الفترة المقبلة.

وتساءل “مكـ.ـارثي” في معرض حديثه عمـ.ـا إذا كان السـ.ـجـ.ـناء المفـ.ـرج عنهم في أفغانستان متـ.ـورطين في الهـ.ـجـ.ـوم الأخير، الذي أسـ.ـفـ.ـر عن مـ.ـقـ.ـتل 13 من أفـ.ـراد القـ.ـوات الأمريكية في “مطار كـ.ـابل”.

وأكد “مكـ.ـارثي” أن هــ.ـذه الأسئلة سيـ.ـوجهها إلى الإدارة الأمريكية في مجلـ.ـس النواب، مضيفاً أنه في الـ.ـوقت الحـ.ـالي يجب أن نتخذ فيـ.ـه إجراءاتنا بشـ,ـأن الأشخاص المخـ.ـطـ.ـئين، بسبب وجـ.ـود إدارة أمريكية تسببت في خـ.ـلق سوريا أخرى في منطقة الشرق الأوسـ.ـط، على حد قوله.

وسبـ.ـق أن حـ.ـذّر عضو مجلس النواب الأمريكي عن ولاية “ميتشغان”، والعضو البـ.ـارز بلجنة الأمـ.ـن القـ.ـومي واللجـ.ـان الفرعية الخـ.ـاصة بالرقابة الإدارية والمـ.ـساءلة “بيتر ماير”، من أن أفغانستان قد تتـ.ـحول إلى سـ.ـوريا جديدة.

وقال “ماير” الذي شـ.ـارك في حـ.ـرب العراق، وزار العاصمة الأفغـ.ـانية كـ.ـابل قبل أسبوع بالضـ.ـبط من المـ.ـوعد النهائي للانسـ.ـحاب الأمريكي: “السينـ.ـاريو الأفضل هو أن تصبح أفغـ.ـانستان مثل العراق اليـ.ـوم، أما السيناريو الأسوأ فهو أن تصـ.ـبح مثل سـ.ـوريا اليوم”.

وكانت الولايـ.ـات المتحدة الأمريكية قد أعلنت رسمياً، مساء يوم الإثنين الفائت، استكـ.ـمال جهودها لسـ.ـحب جميع قـ.ـواتها من أفغانستان، لتنهي بذلك أطـ.ـول حـ.ـرب في تـ.ـاريخها.

وخـ.ـلال الأسابيع الأخـ.ـيرة، تمكنت “طالبان” من بسط سيطـ.ـرتها على معظم أرجاء “أفغانستان”، وفي 15 من شهر أغسطس/ آب الماضي، دخل مسـ.ـلـ.ـحو الحركة العاصمة الأفغانية “كابل”، وسيـ.ـطروا على القـ.ـصر الرئاسي، في حين غـ.ـادر الرئيس “أشرف غني” البلاد ووصل إلى دولة الإمـ.ـارات.

وفي شأن ذي صلة، كانت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية قد نشرت يوم أمس تقريراً مطولاً تحدث من خلاله عن مغادرة الولايات المتحدة الأمريكية الأراضي الأفغانية وتأثيرات القرار الأمريكي على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

ونوهت الصحيفة في معرض حديثها إلى أن الانسـ.ـحاب الأمريكي من أفغانستان يعطي الأمل لكل من إيران والنظام السوري بإمكانية أن تتخذ واشنطن خطوة مشابهة في سوريا، وفق ما جاء في التقرير.

ونقلت الصحيفة عن الخـبير في مجلـ.ـس الشؤون الدولية الروسي “كيريل سيميونوف”، قوله: “إنه طالما أن الأمـ.ـريكيين لا يغـ.ـادرون سوريا بعد، فـالأحـ.ـداث في أفغـ.ـانستان بالكاد تعـطي الأمل لإيران ودمشق، في أن تدفـ.ـع الأمـ.ـريكيين إلى مغـادرة السـ.ـاحة السورية”، على حد تعبيره.

المصدر: طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى