أخبار العالمالأخبار

مـ.ـا الـ.ـذي يحـ.ـدث..؟ فوضـ.ـى عارمـ.ـة ومـ.ـصادر تتـ.ـحدث عـ.ـن انسـ.ـحاب القـ.ـوات الأمـ.ـريكية مـ.ـن سـ.ـوريا هـ.ـذه المـ.ـرة

حـ.ـذرت الإدارة الذاتـ.ـية لشـ.ـمال شـ.ـرق سـ.ـوريا مـ.ـن فـ.ـوضى عارمـ.ـة فـ.ـي حـ.ـال انسـ.ـحاب القـ.ـوات الأمـ.ـريكية من سـ.ـوريا، قـ.ـبل التـ.ـوصل إلـ.ـى حـ.ـل سيـ.ـاسي.

وقـ.ـال نائـ.ـب الرئـ.ـاسة المشـ.ـتركة للمـ.ـجلس التنفـ.ـيذي فـ.ـي الإدارة بـ.ـدران جياكـ.ـرد إن “أي انسـ.ـحاب أمريـ.ـكي دون توافـ.ـق سيـ.ـاسي مـ.ـع الأطـ.ـراف الفاعـ.ـلة والسـ.ـوريين قـ.ـد يـ.ـؤدي إلـ.ـى خـ.ـلق فوضـ.ـى عـ.ـارمة، تنسـ.ـف كـ.ـل الجهـ.ـود التـ.ـي بذلـ.ـها المجتـ.ـمع الدولـ.ـي لمحـ.ـاربة الإرهـ.ـاب، ما يعنـ.ـي تكـ.ـرار سيـ.ـناريو أفـ.ـغانستان”، وفـ.ـق مـ.ـا نقلـ.ـت صحـ.ـيفة القـ.ـدس العـ.ـربي.

واعـ.ـتبر جيـ.ـاكرد أن الشـ.ـراكة بـ.ـين التـ.ـحالف الدولـ.ـي بقيـ.ـادة واشنطـ.ـن والإدارة الذاتـ.ـية مـ.ـا زالـ.ـت ضـ.ـرورية، وأن الرسـ.ـائل العسـ.ـكرية والسـ.ـياسية التـ.ـي تـ.ـصل مـ.ـن الولايـ.ـات المـ.ـتحدة تـ.ـؤكد استـ.ـمرار هـ.ـذه الشـ.ـراكة والبقـ.ـاء لتأميـ.ـن الاسـ.ـتقرار فـ.ـي المنـ.ـطقة.

وأثـ.ـار الانسـ.ـحاب الأمـ.ـريكي مـ.ـن أفغـ.ـانستان تكـ.ـهنات بشـ.ـأن مصـ.ـير القـ.ـوات الأمريكـ.ـية فـ.ـي سـ.ـوريا والعـ.ـراق حيـ.ـث تحـ.ـتفظ واشـ.ـنطن بنـ.ـحو 2500 جنـ.ـدي علـ.ـى الأراضـ.ـي العراقـ.ـية، وبنـ.ـحو 1000 جنـ.ـدي فـ.ـي سـ.ـوريا، مهمتـ.ـهم الأسـ.ـاسية قتـ.ـال تنظيـ.ـم داعـ.ـش وضـ.ـمان عـ.ـدم عـ.ـودته مجـ.ـدداً.

المـ.ـصدر: سـ.ـوريا بوسـ.ـت

سـ.ـرايا المقـ.ـاومة تحـ.ـذر مـ.ـن استـ.ـعداد النظـ.ـام السـ.ـوري مـ.ـن شـ.ـن حـ.ـملة عسـ.ـكرية كبيـ.ـرة فـ.ـي ريـ.ـف هـ.ـذه المـ.ـحافظة

اتهمـ.ـت مجمـ.ـوعة تطـ.ـلق علـ.ـى نفـ.ـسها “سـ.ـرايا المـ.ـقاومة فـ.ـي حـ.ـمص” النظـ.ـام السـ.ـوري بالانـ.ـقلاب علـ.ـى التسـ.ـوية فـ.ـي حمـ.ـص والسـ.ـعي إلـ.ـى تأجـ.ـيج مـ.ـا وصفـ.ـته بـ”حـ.ـرب أهـ.ـلية”فـ.ـي المنـ.ـطقة.

وقالـ.ـت المجـ.ـموعة فـ.ـي بيـ.ـان صـ.ـدر عـ.ـنها إن النـ.ـظام يحـ.ـاول الترويـ.ـج لحـ.ـملته الأمـ.ـنية فـ.ـي ريـ.ـف حمـ.ـص الشـ.ـمالي عـ.ـلى أنـ.ـها ضـ.ـد “مـ.ـسلحين، ينفـ.ـذون عمـ.ـليات اغـ.ـتيال بحـ.ـق قـ.ـواته”.

وأضـ.ـاف البيـ.ـان أن النـ.ـظام يعلـ.ـم حقيقـ.ـة مقـ.ـتل عـ.ـناصر الأمـ.ـن التـ.ـابعين لـ.ـه، ويـ.ـستعملها كـ”ذريـ.ـعة لضـ.ـرب اتـ.ـفاق التـ.ـسوية” الـ.ـذي عـ.ـقد عـ.ـام 2018 بضمـ.ـانة روسـ.ـية، مشـ.ـيرًا إلـ.ـى الأوامـ.ـر التـ.ـي وجـ.ـهت للـ.ـواء حسـ.ـام لوقـ.ـا باقـ.ـتحام مدينتـ.ـي الرسـ.ـتن وتلـ.ـبيسة.

وأشـ.ـار البيـ.ـان إلى أسـ.ـماء بعـ.ـض مـ.ـن قيـ.ـاديي قـ.ـوات النظـ.ـام فـ.ـي المنـ.ـطقة، الذيـ.ـن يعمـ.ـلون علـ.ـى تجـ.ـنيد أبنـ.ـاء ريـ.ـف حمـ.ـص الشـ.ـمالي ودفعهـ.ـم لاقتـ.ـحام مدنهـ.ـم وقـ.ـراهم وقـ.ـتال أقاربـ.ـهم فـ.ـيها، ومـ.ـنهم قـ.ـائد مجمـ.ـوعات التـ.ـدخل السـ.ـريع، هـ.ـشام خيـ.ـرو.

ودعـ.ـت المـ.ـجموعة الأطـ.ـراف الفاعلـ.ـة فـ.ـي حمـ.ـص إلـ.ـى الوقـ.ـوف بوجـ.ـه ما أسـ.ـمته “المخـ.ـطط الإيـ.ـراني”، وأكـ.ـدت نيّتـ.ـها الوقـ.ـوف بوجـ.ـه كـ.ـل مـ.ـن يحـ.ـاول تجـ.ـنيد أبـ.ـناء المـ.ـنطقة والـ.ـزج بهـ.ـم لقـ.ـتال أبـ.ـناء قراهـ.ـم.

وشـ.ـهد ريـ.ـف حمـ.ـص فـ.ـي 23 مـ.ـن آب الحـ.ـالي، اجتـ.ـماعا بيـ.ـن ممـ.ـثلين أمـ.ـنيين عـ.ـن النـ.ـظام السـ.ـوري، ووجـ.ـهاء مـ.ـن مديـ.ـنة تلبيـ.ـسة، ناقـ.ـشوا فيـ.ـه التـ.ـشديد الأمنـ.ـي فـ.ـي المـ.ـدينة، وهـ.ـدد خـ.ـلاله ممـ.ـثلو النـ.ـظام بعـ.ـملية عـ.ـسكرية واسعـ.ـة “تعيـ.ـد المـ.ـدينة إلـ.ـى سيـ.ـطرته بالقـ.ـوة” وفـ.ـق مـ.ـا نقـ.ـل مـ.ـوقع “عنـ.ـب بلـ.ـدي”حيـ.ـنها.

المصـ.ـدر: سـ.ـوريا بوسـ.ـت

ملـ.ـك عـ.ـربي يـ.ـصل لموسـ.ـكو ويلـ.ـتقي ببـ.ـوتين لبـ.ـدء الحـ.ـل السيـ.ـاسي فـ.ـي سـ.ـوريا..إليـ.ـك التفاصـ.ـيل

قـ.ـال السـ.ـفير الروسـ.ـي لـ.ـدى الممـ.ـلكة الأردنـ.ـية، غليـ.ـب ديسـ.ـياتنيكـ.ـوف، إن موسـ.ـكو تـ.ـدرك اهـ.ـتمام الأردن بالمسـ.ـألة السـ.ـورية لا سيـ.ـما الجنـ.ـوب السـ.ـوري، وترحـ.ـب بـ.ـأي مشـ.ـروع مـ.ـن الأردن لإعـ.ـادة العـ.ـلاقات الاقـ.ـتصادية والتـ.ـجارية مـ.ـع الجـ.ـانب السـ.ـوري بمـ.ـا يخـ.ـدم البـ.ـلدين.

وأضـ.ـاف ديسـ.ـياتنيكوف، خـ.ـلال لقـ.ـاء مـ.ـع “جمـ.ـعية الصـ.ـداقة البرلمـ.ـانية الأردنـ.ـية الأوروبـ.ـية” فـ.ـي مـ.ـجلس النـ.ـواب الأردنـ.ـي، الخميـ.ـس، أن “روسـ.ـيا تدعـ.ـم الخطـ.ـوة الأردنـ.ـية الداعـ.ـمة لإعـ.ـادة سـ.ـوريا إلـ.ـى جامـ.ـعة الـ.ـدول العربـ.ـية”.

وأكـ.ـد السـ.ـفير الروسـ.ـي أن بـ.ـلاده تدعـ.ـم الأردن فـ.ـي جـ.ـميع مواقـ.ـفه ومـ.ـبادراته بمـ.ـنطقة الشـ.ـرق الأوسـ.ـط، والتـ.ـي تسـ.ـهم فـ.ـي “أمـ.ـن واسـ.ـتقرار المنـ.ـطقة”.

كمـ.ـا أبـ.ـدى استعـ.ـداد موسـ.ـكو للتـ.ـعاون والعـ.ـمل مـ.ـع السـ.ـلطات الأردنيـ.ـة لإعـ.ـادة الأمـ.ـن والاسـ.ـتقرار لسـ.ـوريا، وخصـ.ـوصاً منـ.ـطقة الجـ.ـنوب السـ.ـوري ذات الاهـ.ـتمام الأردنـ.ـي.

ووفـ.ـق الدبلـ.ـوماسي الروسـ.ـي، فـ.ـإن قانـ.ـون “قيـ.ـصر” الأمـ.ـيركي هـ.ـو سبـ.ـب العـ.ـراقيل أمـ.ـام تطـ.ـوير العـ.ـلاقات التجـ.ـارية بيـ.ـن الأردن وسـ.ـوريا، وفـ.ـق مـ.ـا نـ.ـقل موقـ.ـع قـ.ـناة “المـ.ـملكة” الأردنـ.ـية.

ويأتـ.ـي حـ.ـديث السـ.ـفير الروسـ.ـي، بعـ.ـد أيـ.ـام مـ.ـن لقـ.ـاء الرئيـ.ـس الروسـ.ـي فـ.ـلاديمير بوتـ.ـين، بالعـ.ـاهل الأردنـ.ـي المـ.ـلك عبـ.ـد الله الثـ.ـاني، فـ.ـي موسـ.ـكو، حيـ.ـث بـ.ـحثا التـ.ـطورات الأخـ.ـيرة فـ.ـي سـ.ـوريا، وخاصـ.ـة فـ.ـي درعـ.ـا جنـ.ـوب البـ.ـلاد.

وأكـ.ـدا علـ.ـى أهـ.ـمية العـ.ـمل للتـ.ـوصل إلـ.ـى حـ.ـل سياسـ.ـي للأزمـ.ـة السـ.ـورية، بمـ.ـا يضمـ.ـن وحـ.ـدة أراضـ.ـي سـ.ـوريا وسـ.ـيادتها والعـ.ـودة الآمـ.ـنة للاجـ.ـئين.

المصـ.ـدر: سـ.ـوريا بوسـ.ـت

نـ.ـظام الأسـ.ـد يستـ.ـعد لتوجيـ.ـه ضـ.ـربة مـ.ـوجعة لـ”رامـ.ـي مخـ.ـلوف” ومـ.ـصادر تكشـ.ـف الأسـ.ـباب والتـ.ـفاصيل

شـ.ـرع نـ.ـظام الأسـ.ـد بالتـ.ـحضير لضـ.ـربة موجعـ.ـة لرجـ.ـل الأعـ.ـمال السـ.ـوري المـ.ـوالي، وابـ.ـن خـ.ـال رئيـ.ـس النـ.ـظام السـ.ـوري، رامـ.ـي مخـ.ـلوف.

ونـ.ـقلت صحـ.ـيفة “الوطـ.ـن” المـ.ـوالية عـ.ـن رئيـ.ـس المـ.ـديرين التنفيـ.ـذيين لشـ.ـركة الاتـ.ـصالات “سيـ.ـرياتيـ.ـل” مـ.ـريد الأتاسـ.ـي، أن مجـ.ـلس إدارة الشـ.ـركة الجـ.ـديد رفـ.ـع دعـ.ـوى قـ.ـضائية ضـ.ـد رامـ.ـي مـ.ـخلوف.

وأضـ.ـاف أن “مخـ.ـلوف” ومـ.ـجلس إدارتـ.ـه السـ.ـابق فـ.ـوّت عـ.ـلى خـ.ـزينة الدولـ.ـة قـ.ـرابة 134 مـ.ـليار ليـ.ـرة سـ.ـورية، كـ.ـما أنـ.ـه تـ.ـهرب مـ.ـن دفـ.ـع ضـ.ـرائب ومـ.ـخالفات مسـ.ـتحقة.

واتهـ.ـم “الأتاسـ.ـي” “مخـ.ـلوف” ومجـ.ـلس إدارتـ.ـه بالتـ.ـسبب بانخـ.ـفاض نسـ.ـبة أربـ.ـاح الشـ.ـركة ومغـ.ـادرة الكـ.ـفاءات التـ.ـي كانـ.ـت فـ.ـي الشـ.ـركة إلـ.ـى الخـ.ـارج، بعـ.ـد معـ.ـارضته تحسـ.ـين أوضـ.ـاعهم المـ.ـعيشية.

وكـ.ـان نظـ.ـام الأسـ.ـد عيـ.ـن -قبـ.ـل أشـ.ـهر- الشـ.ـركة السـ.ـورية للاتـ.ـصالات كحـ.ـارس قضـ.ـائي علـ.ـى شـ.ـركة “سيـ.ـرياتيل” بعـ.ـد رفـ.ـع دعـ.ـاوى ضـ.ـدها، بحـ.ـجة ضـ.ـمان حقـ.ـوق الخـ.ـزينة العـ.ـامة.

وتلـ.ـقى “رامـ.ـي مخـ.ـلوف” عـ.ـدة ضربـ.ـات موجـ.ـعة مـ.ـن نـ.ـظام الأسـ.ـد، مـ.ـن بينـ.ـها الحجـ.ـز علـ.ـى أمـ.ـواله وأمـ.ـوال عائلـ.ـته، ومـ.ـصادرة ممتلـ.ـكات عقـ.ـارية، كـ.ـما تعـ.ـرض مؤخـ.ـرًا للإهـ.ـانة فـ.ـي دمـ.ـشق، حينـ.ـما حـ.ـاول حضـ.ـور اجـ.ـتماع لمجـ.ـلس إدارة الشـ.ـركة، إذ تـ.ـم حـ.ـجز سيـ.ـارته، كـ.ـما قـ.ـام حـ.ـاجز للنظـ.ـام بإطـ.ـلاق طلـ.ـقات تحـ.ـذيرية تجاهـ.ـه أثنـ.ـاء عـ.ـودته مـ.ـن العاصـ.ـمة.

المـ.ـصدر: الـ.ـدرر الشـ.ـامية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى