أخبار العالمالأخبار

قـ.ـوات سـ.ـوريا تتـ.ـحرك فجـ.ـأة وتعـ.ـلن عـ.ـن القبـ.ـض عـ.ـلى العشـ.ـرات شـ.ـمالي هـ.ـذه المحـ.ـافظة السـ.ـورية

ألقـ.ـت قـ.ـوات سـ.ـوريا الديمـ.ـقراطية “قسـ.ـد” خـ.ـلال عمـ.ـلية أمنـ.ـيّة، أمـ.ـس الخمـ.ـيس، القـ.ـبض علـ.ـى عشـ.ـرين متهـ.ـماً بارتـ.ـكاب أعـ.ـمال تخـ.ـريبية فـ.ـي منـ.ـطقة الطبـ.ـقة، غـ.ـرب الـ.ـرقة شمـ.ـالي سـ.ـوريا.

ووفـ.ـقاً لـ.ـنورث بـ.ـرس قـ.ـال بيـ.ـان نُشـ.ـر علـ.ـى المـ.ـوقع الرسـ.ـمي لقـ.ـسد، أن الـ.ـوحدات الخاصـ.ـة التابـ.ـعة لـ.ـها، خـ.ـلال عمـ.ـلية أمـ.ـنية دقـ.ـيقة ومُـ.ـحكمة، ألقـ.ـت القبـ.ـض علـ.ـى عشـ.ـرين “مرتـ.ـزقاً” ارتكـ.ـبوا أعـ.ـمالاً تـ.ـخريبية تخـ.ـلّ بأمـ.ـن المـ.ـنطقة وسـ.ـلامة الأهـ.ـالي.

وأشـ.ـار البـ.ـيان إلـ.ـى أن الوحـ.ـدات ضبطـ.ـت كمـ.ـية كبـ.ـيرة مـ.ـن الأسـ.ـلحة والـ.ـذخيرة وكذلـ.ـك الوثـ.ـائق وأجـ.ـهزة الاتـ.ـصالات وألبـ.ـسة عـ.ـسكرية متـ.ـنوعة كانـ.ـت المـ.ـجموعة تستـ.ـخدمها فـ.ـي التـ.ـمويه والاعـ.ـتداء عـ.ـلى الأهـ.ـالي.

كمـ.ـا عُثـ.ـر عـ.ـلى وثـ.ـائق رسـ.ـمية صـ.ـادرة مـ.ـن تنظـ.ـيمات تابعـ.ـة لتـ.ـركيا كانـ.ـت بحـ.ـوزة بـ.ـعض المـ.ـعتقلين، بحـ.ـسب البـ.ـيان.

أضـ.ـاف، أن المتـ.ـهمين تقـ.ـمصوا فـ.ـي العـ.ـديد مـ.ـن العمـ.ـليات شخـ.ـصيات لمقـ.ـاتلين فـ.ـي قـ.ـوّات سـ.ـوريا الديـ.ـمقراطية وقـ.ـوى الأمـ.ـن الداخـ.ـلي وقـ.ـاموا خـ.ـلالها بالاعتـ.ـداء عـ.ـلى الأهـ.ـالي وممـ.ـتلكاتهم فـ.ـي مـ.ـدينة الطـ.ـبقة.

المـ.ـصدر: سـ.ـوريا بوسـ.ـت

خـ.ـلافات كبيـ.ـرة غـ.ـير مسـ.ـبوقة داخـ.ـل نظـ.ـام الأسـ.ـد قـ.ـد يـ.ـسهم بإنـ.ـهاء الحـ.ـرب السـ.ـورية..إلـ.ـيك التفاصـ.ـيل

كـ.ـشف تقـ.ـرير لـ.ـموقع أمريـ.ـكي عـ.ـن وجـ.ـود خـ.ـلاف بـ.ـين تيـ.ـارين بنظـ.ـام الأسـ.ـد، أحدهمـ.ـا إصـ.ـلاحي والآخـ.ـر متشـ.ـدد، قـ.ـد يـ.ـكون لـ.ـه دور بإنـ.ـهاء الحـ.ـرب السـ.ـورية.

وذكـ.ـر مـ.ـوقع “سـ.ـتراتفور” الأمـ.ـريكي فـ.ـي تقريـ.ـر جـ.ـديد، أن هنـ.ـاك تضـ.ـارب بيـ.ـن تيـ.ـارين متصـ.ـارعين فـ.ـي نظـ.ـام الأسـ.ـد، أحـ.ـدهما متشـ.ـدد يـ.ـريد السـ.ـيطرة عـ.ـلى الاقـ.ـتصاد والسـ.ـياسة بشـ.ـكل صـ.ـارم، والآخـ.ـر يرغـ.ـب بالانخـ.ـراط مـ.ـع العالـ.ـم فيمـ.ـا يتعلـ.ـق بالحـ.ـل فـ.ـي سـ.ـوريا.

وأوضـ.ـح الكـ.ـاتب “ريـ.ـان بـ.ـول” أن روـ.ـسيا أجـ.ـبرت علـ.ـى لعـ.ـب دور الوسـ.ـيط بيـ.ـن التيـ.ـارين، في ظـ.ـل مـ.ـا تشـ.ـهده البـ.ـلاد مـ.ـن اضـ.ـطرابات بفـ.ـعل الواقـ.ـع الاقتصـ.ـادي والمعـ.ـيشي.

وأـ.ـشار التـ.ـقرير إلـ.ـى وجـ.ـود تيـ.ـار داخـ.ـل العلوييـ.ـن يمـ.ـارس ضغـ.ـوطًا علـ.ـى النظـ.ـام للاتـ.ـصال بالعاـ.ـلم الخـ.ـارجي وإعـ.ـادة العـ.ـلاقات التجـ.ـارية مـ.ـعه، ما يعـ.ـني تقـ.ـديم تنـ.ـازلات لـ.ـلمعارضة، وهـ.ـو مـ.ـا لا يريـ.ـده المتشـ.ـددون.

ويـ.ـرى الكـ.ـاتب أن روسـ.ـيا تدفـ.ـع النظـ.ـام لـ.ـدعم الإصـ.ـلاحيين ضـ.ـمن حكـ.ـومته والتـ.ـقارب مـ.ـع جـ.ـماعات الـ.ـمعارضة والابتعـ.ـاد عـ.ـن اتبـ.ـاع سيـ.ـاسة الأرض المـ.ـحروقة، لـ.ـوقف الـ.ـهجرة.

وبحـ.ـسب الـ.ـتقرير فـ.ـإن إرادة روسـ.ـيا بتجـ.ـنب التـ.ـصعيد تصـ.ـطدم برغـ.ـبة إيـ.ـران باسـ.ـتخدام القـ.ـوة لبـ.ـسط النـ.ـظام سـ.ـيطرته عـ.ـلى كامـ.ـل الأرض السـ.ـورية، وهـ.ـو مـ.ـا قـ.ـد يـ.ـفشل مخـ.ـططات موسـ.ـكو.

وشـ.ـهدت منـ.ـاطق سـ.ـيطرة النـ.ـظام مؤخـ.ـرًا اضـ.ـطرابات كبـ.ـيرة، بسـ.ـبب الواقـ.ـع الاقتصـ.ـادي المتـ.ـدهور، أدت لقـ.ـيام احتـ.ـجاجات وإضـ.ـرابات فـ.ـي عـ.ـدة منـ.ـاطق، أبـ.ـرزها مـ.ـصياف بـ.ـريف حـ.ـماة ومـ.ـدينة حـ.ـلب.

المصـ.ـدر : الـ.ـدرر الشـ.ـاميـ.ـة

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى